أسباب تأخر الدورة الشهرية بالتفصيل

أسباب تأخر الدورة الشهرية بالتفصيل ، يُعد تأخر الدورة الشهرية (الطمث) عن موعدها الشهري من أكثر الأمور المؤرقة والمُحرجة لدى أكثر السيدات والفتيات ـ خاصة وإن كن قد اعتدن على موعدها وانتظامها شهرياً، ولكن عليكِ العلم أن ذلك شئ طبيعي جداً ووارد الحدوث لأية فتاة أو سيدة، ولكن تختلف أسباب تأخر الدورة الشهرية من واحدة للأخري .وفي مقالنا اليوم من أنا مامي سنعرض عليكم أبرز تلك الأسباب .

طبيعة الدورة الشهرية لدي المرأة

تستمر الدورة الشهرية داخل جسم المرأة ما يقرُب من ثمانية وعشرين يوماُ تقريباً قد تزيد أو تقل بضعة أيام قليلة، ويُعتبر تأخر الدورة الشهرية شيئاً مُقلقاً فقط إن تأخرت عن موعدها لدى الأنثي البالغة 10 أيام متواصلة.

فنزول الدورة الشهرية إن حدث بشكل مبكراً أو متأخراً أو بكمية دماء تزيد أو تقل عن المُعتاد بشكل كبير فهذا أيضاً دليلاً على دورة شهرية غير منتظمة، ويُعتبر نزول دم الطمث غير منتظم إن حدث بشكل متكرر بمقدار واحد وعشرين يوماً أو استمر نزول دم الطمث لمدة تزيد عن ثمانية أيام .

أسباب تأخر الدورة الشهرية

تتعدد الأسباب المؤدية لعدم انتظام الدورة الشهرية في موعدها لدى الفتيات والسيدات وإليكِ أبرزها واكثرها شيوعاً :

  • أشهر الأسباب التي قد تراود المرأة المتزوجة عند تأخر موعد دورتها الشهرية هي كونها ” حاملاً” لذلك إن حدث ذلك لكِ فعليك انتظار أسبوعاً كاملاً بعد موعد تأخر الدورة الشهرية ثم عمل اختبار الحمل المنزلي أو زيارة طبيبك الخاص .
  • التوتر العصبي والإجهاد الذهني من أهم أسباب اضطراب الدورة الشهرية حيثُ أن التوتر والإجهاد يؤثران على الحالة النفسية لدى المرأة وبالتالي التأثير على طبيعة سير العمليات الحيوية داخل جسمها ومنها نزول دم الدورة شهرياً بانتظام .
  • بعض مشاكل الجهاز التناسلي قد تؤدي لتأخر الدورة الشهرية ومنها إصابة المرأة بما يُعرف بـ( متلازمة تكيس المبيضين) ويعني ذلك زيادة في هرمون الذكورة “الأندر وجين” لديها ولكن يتم علاجه بمتابعة طبيب متخصص للسيدات.
  • مشاكل الوزن المختلفة .. إن زيادة وزن الجسم أو انخفاضه بشكل كبير وغير متوقع تؤدي إلى اضطراب الهرمونات المسؤولة عن نزول الدورة الشهرية وبالتالي يحدث عدم انتظامها في موعدها الشهري .
  • اضطرابات الغدة الدرقية تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية وذلك لكونها مسؤولة عن إنتاج الهرمونات المسؤولة عن عملية التبويض داخل الجسم وكذلك إنتاج وتوازن الهرمونات الجنسية  .
  • تلجأ بعض السيدات المتزوجات لتناول حبوب ” منع الحمل ” وذلك لتنظيم وتحديد النسل ولكن تحتوي تلك الحبوب على هرموني “البروجستين ، الاستروجين” اللذين يعوقا المبيضين من القيام بوظيفتهما بشكل منتظم مما يؤدي لاضطراب موعد الدورة الشهرية.
  • زيادة إفراز الجسم لهرمون ( البرولاكتين ) أو هرمون اللبن في الدم قد يؤدي لتأخر موعد الدورة الشهرية أو قلة كمية الدماء وهو أمر قد يؤدي لتأخر حدوث الحمل ولكنه بسيط يتم علاجه باستشارتك لطبيب نساء متخصص .
  • بعض الأمراض المزمنة كمرض السكر وارتفاع ضغط الدم  والقولون قد تؤدي لحدوث اضطرابات في موعد نزول الدورة الشهرية .
  • ممارسة الألعاب الرياضية الصعبة والأنشطة الرياضية التي تتطلب مجهوداً جسمانياً كبيراً غالباً ما تُسبب اضطراباً في هرمونات الجسم المسؤولة عن عمليات التبويض ونزول الدورة الشهرية مما يؤدي لاضطراب موعدها لدى لاعبات الرياضة
  • الاقتراب من مرحلة توقف نزول دماء الدورة الشهرية عند السيدات أو انقطاع الطمث وهو غالباً ما يحدُث في العقد الرابع من سن المرأة .
  • قد يحدث اضطراباً في موعد الدورة لدى السيدة المُرضعة وذلك لزيادة إفراز هرمون اللبن أثناء الرضاعة وتنتهي المشكلة بانتهاء فترة الرضاعة.

 

اتركي سؤالك أو تعليقك للرد من طبيبة الموقع