أسباب شحوب الوجه عند الأطفال

أسباب شحوب الوجه عند الأطفال

  1. هناك العديد من العوامل التي تتحكم في لون البشرة مثل كمية الدم المتدفق ودرجة سماكة الجلد ونسبة مادة الميلانين ، فحدوث أي خلل منها يؤدي لتغير واضح في لون الجلد.
  2. شحوب الوجه من المشاكل الأكثر شيوعاً لدى الأطفال الرضع أو الأطفال الصغار وينصح الأم بعدم تجاهل تلك العلامة بمراجعة طبيب أطفال لتشخيص السبب وعلاجه .
  3. حيث يتم ملاحظة تغير واضح في لون بشرة الجلد فتبدو بدرجة أفتح ، ويمكن أن تظهر على الوجه فقط أو تمتد إلى بعض أو جميع أجزاء الجسم .
  4. رجع شجوب الوجه لمجموعة من الأسباب التي تتعلق بنمط الغذاء أو المؤثرات الخارجية أو الحالة النفسية ، ويمكن أن يكون عرض لمشكلة صحية ،

أنماط تغذية خاطئة

  • الطريقة الخاطئة لتغذية الطفل من الأسباب التي تسبب شحوب الوجه بل أنها الأكثر شيوعاً بين الأطفال الرضع والأطفال الصغار.
  • ضعف الشهية وقلة تغذية الطفل أو حصوله على كمية من الطعام أقل من احتياجاته اليومية.
  • سوء التغذية نتيجة الانجذاب لأطعمة فقيرة القيم الغذائية.
  • نقص شرب المياه يسبب الجفاف وشحوب الوجه.
  • نقص بعض القيم الغذائية بالجسم أبرزهم فيتامين ب12 والحديد.
  • انخفاض نسبة سكر الدم أو ضغط الدم بفعل سوء التغذية.
  • عرض جانبي لأحد العلاجات الطبية.

اضطراب بصبغة الميلانين

  • صبغة الميلانين مادة مهمة بالجسم تعمل على توحيد لون البشرة ويؤدي اختلالها إلى تغير في لون الجلد.
  • يمكن أن يكون السبب نتيجة لإصابة الطفل بمرض البهاق أحد الأمراض الجلدية التي تجعل إجزاء الجسم أفتح من الأخرى.
  • أو نتيجة للإصابة بمرض المهق أحد الأمراض التي تنتمي إلى الاضطرابات الخلقية تؤثر على درجة تصبغ الجلد ، ومن مخاطره يكون المصاب أكثر عرضة لمشاكل مثل حروق الشمس أو الإصابة بسرطان الجلد.
  • ومن العوامل الخارجية التي تؤثر على درجة صبغة الميلانين وتجعل الوجه شاحب وتغير من درجة الجلد أشعة الشمس ، حيث أن قلة التعرض لها يمنع الجسم من الاستفادة من فيتامين د مما يؤثر على درجة تصبغ الجلد ، فتصبح أفتح من اللون الطبيعي.
  • بالجدير بالذكر أن من المهم التعرض لأشعة الشمس بشكل متوازن لأن الإفراط منها يجعل لون البشرة أغمق كما يسبب ضربة شمس من أعراضها الحرارة المرتفعة بالجسم والشعور بالتعب.

أسباب نفسية

  • يدخل العامل النفسي من المؤثرات المهمة في تغيير لون الجلد مثل التعرض لصدمة نفسية قوية أو الشعور بالقلق أو الخوف.
  • كما أن انفصال الأب والأم أو التعرض للتنمر من الأسباب القوية التي تسبب اضطرابات نفسية للطفل تؤدي للشحوب.
  • ترتبط العوامل النفسية بضعف أو فقدان الشهية مما يرتبط بفقدان القيم الغذائية أو نقص كرات الدم الحمراء ، وهي مشكلة ترتبط بشحوب الوجه.

أسباب مرضية

  • يمكن أن يكون شحوب الوجه عرض لإصابة الطفل بمشكلة صحية  .
  • الإصابة بديدان أو بكتريا بالأمعاء أو المعدة.
  • انخفاض بعدد خلايا الدم الحمراء.
  • انخفاض تدفق الدم بأجزاء الجسم.
  • انسداد بشريان أحد الأطراف.
  • عدوى بمجري الدم.
  • الإصابة بنوع من الأورام السرطانية مثل سرطان الدم.
  • نقص كمية كبيرة من الدم مثل حادث سيارة.
  • العيوب الخلقية القلبية.
  • الإصابة بنوع من الأنيميا.
  • الإصابة بمرض فقر الدم.
  • مشكلة بالجهاز التنفسي.
  • الإصابة بنزلة برد.
  • الجفاف.

أسباب وراثية

  • يمكن أن يكون شحوب الوجه بسبب الإصابة بأحد الأمراض الوراثية مثل أنيميا البحر المتوسط (الثلاسيميا .
  • وهو نوع من اضطرابات الدم الوراثية تعوق قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء أو إنتاج مادة الهيموجلوبين.
  • يحتاج المصاب إلى الالتزام بحمية غذائية صحية ومتوازنة غنية بالحديد وفيتامين ب 12 ، ويمكن أن يحتاج لنقل أكياس دم من حين لأخر .

أسباب شحوب الوجه وضيق التنفس

  • شحوب الوجه مع ضيق التنفس عرض خطير يشير إلى الإصابة بمرض فقر الدم ، ويختلف علاجه وفقاً لشدته وفيه يحتاج الطفل إلى نقل أكياس دم ، مع استكمال العلاج بالمنزل بالحمية الغذائية مع المكملات الغذائية للحديد وحمض الفوليك.
  • يؤكد أطباء الأطفال أن من المهم مراقبة الأعراض مع شحوب الوجه ، بحالة حدوث ضيق التنفس أو نبضات قلب غير منتظمة أو الشعور بالصداع أو التعب والإرهاق ، يقوم الطفل بعمل تحليل دم شامل لمعرفة نسبة الهيموجلوبين وكرات الدم الحمراء لتشخيص فقر الدم والتعرف على نسبته أو شدته.

متى يكون شحوب الوجه خطراً

  • يمكن أن يكون شحوب الوجه علامة خطيرة لحالة مرضية ما يجب فيها مراجعة الطبيب المختص فوراً وهنا يظهر على الطفل مجموعة من الأعراض.
  • شحوب عام بأكثر من منطقة بالجسم أو بجميع أعضاء الجسم.
  • شحوب مفاجئ ومستمر دون عودة لون الجلد للدرجة الطبيعية.
  • صعوبة أو ضيق التنفس.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • الحرارة المرتفعة أو قشعريرة الجسم.
  • التقيؤ ، أو التقيؤ بدم.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • الشعور بالتعب والخمول والإرهاق.
  • الشعور بالصداع وآلام الرأس.
  • ألم بالمعدة .
  • ضعف الشهية.
  • تنميل بأحد أطراف الجسم.
  • أسباب شحوب الوجه كثيرة ومتعددة تحتاج لمراجعة الطبيب المختص لمعرفة السبب وتشخيصه مع العلاج.
  • ومن أبرز الأسباب سوء التغذية أو الأنيميا أو فقر الدم ، إلى جانب ضعف تدفق الدم إلى الجسم أو هبوط ضغط الدم أو انخفاض سكر الدم.
  • يظهر شحوب العينين عندما يكون لون الجفن أبيض أو يظهر بدرجة أفتح ، وهي مشكلة تحتاج لبعض الاختبارات الطبية لمعرفة الأسباب.
  • تتراوح أسباب شحوب العينين ما بين الإصابة باليرقان ، أو سوء التغذية أو نوع من فقر الدم ، إلى جانب الشعور ببرودة الجسم أو قلة التعرض لأشعة الشمس .

يعد شحوب الوجه أحد العلامات المرتبطة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الدم أو الأمعاء أو الجلد ، ويتم التحقق من ذلك عبر الاختبارات الطبية .

  • يحتاج علاج شحوب الوجه إلى أتباع نظام غذائي متكامل القيم الغذائية لإمداد الجسم بالمغذيات الكافية للاحتياجات اليومية.
  • الحصول على مكملات غذائية للحديد أو فيتامين ب9 لتعزيز الجسم على إنتاج كرات الدم الحمراء وتعزيز تدفق الدم لتحسين الصحة ومنح نضرة للوجه.
  • بحالة أن يكون شحوب الوجه نتيجة للإصابة بحالة مرضية يجب الخضوع للخطة العلاجية مع الطبيب المختص بالأدوية ، مما يساعد على نضرة البشرة وعلاج الأعراض ومنع المضاعفات.
  • لذلك شحوب الوجه يحتاج إلى إجراء بعض الاختبارات الطبية لمعرفة السبب الجذري وراء المشكلة ثم تشخيصها وعلاجها.
  • ببعض الأحيان ، يمكن أن يكون السبب حالة طبية تعالج بالعملية الجراحية ، وتلك الأسباب الأقل شيوعاً لشحوب الوجه.
المصدر
Paleness of the face in childrenWhat Causes Paleness and How To Treat It

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى