أسباب قرقرة البطن مع الإسهال عند الأطفال

أسباب قرقرة البطن مع الإسهال عند الأطفال سنعرفها اليوم بالتفصيل مع طرق علاجها ، حيث الأطفال الصغار أكثر عرضة لتلك المشكلة لتمتعهم بجهاز هضمي حساس يجعله يتأثر بأقل العوامل ، تعرف قرقرة البطن بأنه صوت منبعث من البطن أو الأمعاء يحدث لأسباب مثل الجوع أو الغازات ، لكن حين يكون مصاحب بأعراض أخرى مثل الإسهال يكون علامة لمشكلة صحية نسلط الضوء عليها اليوم عبر أنا مامي ، فتابعونا.

أسباب قرقرة البطن مع الإسهال عند الأطفال

  1. قرقرة البطن مع الإسهال عند الأطفال علامة واضحة على وجود مشكلة في الجهاز الهضمي كالتهاب المعدة والأمعاء تتطلب مراجعة الطبيب المختص لتشخيص السبب ثم علاجه.
  2. يقول أطباء الجهاز الهضمي أن الطفل يخضع للفحص السريري مع إجراء تحاليل طبية للتعرف على السبب ثم وصف العلاج المناسب ، حيث تتعدد التشخصيات لتلك الأعراض.

التهاب المعدة والأمعاء

  1. التهاب المعدة والأمعاء من التشخيصات الأولى لقرقرة البطن مع الإسهال.
  2. كما يكون الطفل أكثر عرضة لها بفعل حساسية الجهاز الهضمي مقارنة بالبالغين وكبار السن.
  3. يشير إلى التهاب جدار المعدة بسبب حدوث عدوى فيروسية أو بكترية أو طفيلية.
  4. يرجع سببها إلى تناول أطعمة غير معروفة المصدر أو ملوثة أو شرب مياه ملوثة أو تناول لحوم نيئة .
  5. تعالج بالمضادات الحيوية تستمر فترة العلاج لمدة أسبوعين.

بكتريا الجهاز الهضمي

  1. تسبب بكتريا الجهاز الهضمي إلى الإصابة بقرقرة البطن مع الإسهال نتيجة ضغط البكتريا على الأمعاء ، إلى جانب سباحة البكتريا داخل القناة الهضمية.
  2. من أشكال بكتريا الجهاز الهضمي الأكثر شيوعاً الميكروب الحلزوني .
  3. يعالج بالمضادات الحيوية تستمر فترة العلاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

مرض هيرشسبرونغ

  1. يعد مرض هيرشسبرونغ من المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي يكون من أهم أعراضها قرقرة البطن مع الإسهال.
  2. هي مشكلة يولد بها الطفل تكون مرض خلقي.
  3. يرجع سببها إلى افتقار الجسم لبعض الخلايا العصبية بعضلات القولون.
  4. كما أن غياب تلك الخلايا العصبية يكون خطيراً للطفل يعرضه لمرض انسداد الأمعاء.

أسباب أخرى لقرقرة البطن مع الإسهال

  1. يفسر أطباء الجهاز الهضمي صوت قرقرة البطن ، أنها تحدث نتيجة مرور الطعام والسوائل في الأمعاء ، كجزء من رحلة انتقال المغذيات من الفم إلى الحلق إلى المريء إلى المعدة ثم الأمعاء الدقيقة والغليظة ، خلال تلك المرحلة يمكن سماع أصوات الأمعاء ( قرقرة البطن).
  2. لكن الطبيعي أن لا يتم سماع الطعام والسوائل أثناء مرورها من الحلق إلى الأمعاء ، يتم سماعها في حالات مثل تراكم الغازات بالبطن أو وجود مشكلة في الجهاز الهضمي أو غيرها من العوامل الأخرى .

عدم تحمل اللاكتوز

  1. اللاكتوز هو أحد مكونات الحليب البقري يرجع سبب الحساسية منه إلى عدم قدرة الجسم على هضمه بسبب نقص الأنزيم المسئول عن هضمه.
  2. هذا يعني أن الطفل مصاب بحساسية سكر اللاكتوز.
  3. هنا يجب تعديل نمط الغذاء بتجنب التعرض لسكر اللاكتوز ، وإعطائه حليب خالي من هذا المكون ليكون سهل الهضم.

تسمم غذائي

  1. تسمم غذائي مشكلة تتطلب نقل الطفل إلى الرعاية الطبية بالمستشفى .
  2. يرجع سببها إلى تناول الطفل أطعمة ملوثة مكشوفة محملة بالبكتريا كالوجبات السريعة ، أو تناول آكلات منتهية الصلاحية.
  3. يصاحب التسمم الغذائي أعراض مثل الإسهال ، قرقرة البطن ، المغص وألم المعدة ، التقلصات بحركة الأمعاء.

حساسية غذائية

  1. يجب على الأم أن تكون على علم بأنواع الآكلات التي يعاني منها طفلها بحساسية من خلال ملاحظة رد فعله بعد كل وجبة غذائية.
  2. هناك آكلات شائعة أكثر حساسية غذائية للطفل خاصة مع حساسية الجهاز الهضمي لديهم .
  3. مثل حساسية سكر اللاكتوز أو حساسية الحليب أو حساسية المكسرات.

عوامل خطر لقرقرة البطن مع الإسهال

  1. ترتبط عوامل خطر سماع صوت الأمعاء بالنظام الغذائي للطفل مما يتطلب تعديله لاستبعاد عوامل خطر قرقرة البطن المصاحبة بالإسهال.
  2. الاستهلاك المتزايد من المحليات كالفركتوز والسوربيتول المتوفر في العصير المعلب أو المشروبات الغازية.
  3. تناول المزيد من الطعام خاصة مع الانقطاع عن الآكل لفترة زمنية طويلة مما يؤدي لامتلاء المعدة على معدة فارغة ، بالتالي تحدث اضطرابات هضمية.
  4. تراكم الغازات في البطن التي تعالج بإدارة النظام الغذائي بتجنب الآكلات المحفزة لتراكم الغاز.

علاج الإسهال عند الأطفال

  1. علاج الإسهال عند الأطفال يحتاج إلى تشخيص السبب ثم علاجه مع الطبيب المختص.
  2. بشكل عام ، يصف الطبيب دواء مضاد للإسهال لإدارة الأعراض يكون علاج مؤقت بهدف منع الطفل من الجفاف.
  3. يستكمل العلاج بأدوية مضادة للالتهابات أو أدوية المضادات الحيوية  أو غير ذلك ، وفقاً لتشخيص الطبيب للحالة الصحية للطفل.
  4. في حالة عدم معرفة السبب وعلاج التبرز المتكرر فقط بأدوية مضادة للإسهال يختفي ثم يعود مرة أخرى.

علاج الإسهال للأطفال في البيت

  1. العلاج الدوائي الموصوف من الطبيب المختص يصاحبه علاج في المنزل لتسريع تعافي الطفل وعدم تكرار المشكلة مرة أخرى.
  2. إعطاء الطفل الأدوية الطبية الموصوفة من الطبيب وفقاُ للمواعيد والجرعات بشكل منتظم.
  3. تعديل نمط النظام الغذائي للطفل وإدارته على نحو يمنع الإسهال ويعالجه.
  4. إعطاء الطفل أطعمة خفيفة سهلة الهضم .
  5. تقسيم الوجبات الغذائية للطفل إلى 6 وجبات يومية بهدف توزيع الوجبة الواحدة على وجبتان صغيرتان الكمية بهدف تسهيل الهضم ومنع امتلاء البطن بالطعام.
  6. تجنب الآكلات المحفزة لتراكم الغازات أو حدوث إسهال.
  7. إبعاد الطفل على الآكلات الغنية بالسكريات أو الدهون.
  8. إعطاء الطفل الكثير من المياه والسوائل لتعويض افتقار الجسم للسوائل خلال الإسهال مما يمنع عنه الإصابة بالجفاف.
  9. تجنب الآكلات المهيجة لحركة الأمعاء كالأطعمة الحارة أو الغنية بالتوابل.
  10. إعطاء الطفل بعض الأطعمة التي تمنع الإسهال وتعالج الأعراض المصاحبة له مثل الأرز الأبيض .
  11. منع الطفل من تناول الأطعمة السريعة أو المباعة في الأسواق التجارية أو غيرها من أصناف الطعام المجهول المصدر.

متى يكون الإسهال خطير عند الأطفال

  1. الإسهال من الأعراض التي لا يجب تجاهلها على الأطفال لأنها علامة لمشكلة صحية يجب معرفتها وعلاجها بسرعة قبل أن تتفاقم وتزيد سوءاً.
  2. كما أن كثرة التبرز يؤدي لفقدان الجسم المغذيات والسوائل ، بالتالي الإصابة بالجفاف.
  3. الإسهال يمكن أن يكون عرض مؤقت نتيجة تناول وجبة غذائية معينة أو الإكثار من الأطعمة المحفزة لتشغيل حركة الأمعاء كالفواكه و الألياف.
  4. لكن يؤدي استمرارها إلى مشكلة ، هذا يجعلها مصاحبة بأعراض أخرى ، هنا تكون خطيرة إذا لم يتم السيطرة عليها.
  5. الإسهال المزمن مع عدم قدرة الطفل على السيطرة على التبرز ، فيقوم بالتبرز قبل الدخول إلى المرحاض.
  6. الإسهال المتكرر يومياً أكثر من ثلاث مرات  أو أربعة مرات .
  7. الإسهال الرخو أو برائحة قبيحة .
  8. الإسهال ببراز مختلط بدم أو يحمل لون غريب عن اللون الطبيعي.
  9. الإسهال مع فقدان الشهية أو فقدان الوزن.
  10. الإسهال  مع الحمي أو الحرارة المرتفعة.
  11. الإسهال مع اضطرابات التنفس أو دقات القلب.
  12. الإسهال مع تقلصات بحركة الأمعاء أو ألم.

بعد الإطلاع على أسباب قرقرة البطن مع الإسهال عند الأطفال وطرق تشخيصه وعلاجه ، بهذا يكون قد انتهى مقال اليوم لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابة صحيحة من لسان الخبراء ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
GastroenteritisWhat is borborygmi?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى