أضرار التهاب اللوزتين على الجنين

أضرار التهاب اللوزتين على الجنين

  1. التهاب الحلق واللوزتين من المشاكل الشائعة أثناء الحمل بفعل ضعف الجهاز المناعي ، حيث تتخوف الأم الحامل من إضرار الطفل النامي من إصابتها بتلك الالتهابات.
  2. يرد الأطباء ، أن الخوف يكون من التهاب اللوزتين الناتج عن الإصابة بعدوى بكترية بسبب طريقة العلاج التي تتطلب أن تحصل الأم الحامل على مضادات حيوية ، والتي ترتبط بأضرار على الجنين مثل التشوهات الخلقية.
  3. لذلك على الأم الحامل عدم تناول أي أدوية لعلاج التهاب الحلق واللوزتين بدون وصفة طبية ، مع  تجنب تناول الجرعة المفرطة لأنها تسبب تشوهات خلقية.
  4. بزيارة عيادة الطبيب المختص يقوم بتحديد نوع العدوى المسببة لالتهاب اللوزتين ، من خلال الحصول على مسحة من اللوزتين ، وهو ما يحدد إذا كان الالتهاب بسبب عدوى فيروسية أو عدوى بكترية.
  5. بحالة العدوى البكترية يتم وصف المضاد الحيوي المعالج الأكثر أمان أثناء الحمل على الأم الحامل أو الطفل النامي ، وفقاً لما توصلت إليه نتائج الدراسات العلمية.

أضرار التهاب اللوزتين على الحامل

  1. التهاب اللوزتين يأتي بالعديد من الأعراض المزعجة للحامل ثم يختفي بالعلاج ، لكن الالتهاب الناتج عن الإصابة بعدوى بكترية يكون خطير إذا ترك بدون علاج .
  2. لذلك ينصح بالعلاج السريع لالتهاب اللوزتين قبل أن تتفاقم الحالة الصحية وتظهر المضاعفات.
  3. ومن أبرز المضاعفات الإصابة بالتهاب الأذن أو التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب في الكلى أو الحمّى الروماتيزمية.

متي يكون التهاب الحلق واللوزتين خطير

يمكن أن يترك التهاب الحلق واللوزتين مضاعفات خاصة بتركه بدون علاج أو بطء العلاج ، حيث نقدم بعض العلامات التي يجب فيها مراجعة الطبيب المختص.

  1. ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 24 ساعة لأن الحمي تضر بصحة الأم الحامل والطفل النامي.
  2. عدم نزول الحرارة مع أدوية خافضة الحرارة.
  3. صعوبة أو ضيق في عملية التنفس.
  4. الإصابة بالجفاف ومن أعراضه جفاف الفم أو البول الداكن.
  5. الغثيان والتقيؤ.
  6. ألم في البطن .
  7. سيلان اللعاب

التهاب اللوزتين عند الحامل

  1. تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالعديد من المشاكل الصحية بما في ذلك التهاب الحلق واللوزتين نظراً لضعف الجهاز المناعي.
  2. يمكن أن يحدث التهاب اللوزتين للحامل بسبب عدوى فيروسية ، ويمكن أن يحدث بسبب عدوى بكترية والتي يطلق عليها (بكتريا المكورات العنقودية) .
  3. حيث تشعر بأعراض مزعجة يجب أن تذهب لعيادة الطبيب لعمل مسحة على اللوزتين لمعرفة إذا كان يوجد بكتريا أو لا يوجد ، لأن العدوى البكترية لا تعالج إلا بالمضادات الحيوية ، وبدون العلاج يحدث مضاعفات خطيرة للحامل .

أعراض التهاب اللوزتين الفيروسي للحامل

يمكن أن تصاب الأم الحامل بالتهاب اللوزتين بسبب العدوى الفيروسية بفعل نزلة برد قوية أو الاختلاط بشخص مصاب ، وهنا تعاني من بعض الأعراض.

  1. ارتفاع خفيف في درجة الحرارة يعالج بواسطة خافض للحرارة.
  2. السعال ويساعد في طرد الإفرازات الغريبة من الرئتين.
  3. التهاب وتورم الحلق فتظهر مؤخرة الفم متورمة.
  4. أعراض البرد مثل سيلان الأنف أو بحة الصوت .
  5. صعوبة التحدث بسبب ألم الحلق واللوزتين.
  6. صعوبة البلع أو المضغ

أعراض التهاب اللوزتين البكتري للحامل

هناك أعراض تميز التهاب اللوزتين الناتج عن بكتريا المكورات العنقودية والتي يجب فيها مراجعة الطبيب المختص بسرعة لأنه يسبب مضاعفات إذا ترك بدون علاج.

  1. ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة .
  2. بقع بيضاء على اللوزتين ، وأحياناً صديد.
  3. تورم الغدد الليمفاوية بالرقبة.
  4. الميل للتقيؤ أو الغثيان.
  5. صعوبة البلع أو المضغ
  6. صعوبة التحدث.
  7. فقدان الشهية.
  8. ألم المعدة.
  9. تورم اللوزتين.

علاج التهاب اللوزتين عند الحامل

  1. يحذر الأم الحامل من علاج التهاب اللوزتين من تلقاء نفسها دون مراجعة الطبيب المختص حتى لا يتضرر الجنين ، لأن الدراسات العلمية أثبت بعض العلاجات الطبية التي لا ينصح الأم الحامل بتناولها لتأثيرها السلبي على الطفل النامي ، ومن ثم يقوم الطبيب بوصف العلاج الآمن أثناء الحمل.
  2. حيث نقدم أبرز المضادات الحيوية التي تعالج التهاب اللوزتين الناتج عن العدوى البكترية للحامل ، مع الوضع في الاعتبار إلى أهمية تناول الجرعة الموصى بها من الطبيب المختص لأن الجرعة الكبيرة تضر الجنين والجرعة المنخفضة تزيد من خطر التعرض لالتهاب الحلق واللوزتين بشكل متكرر.
  3. أدوية البنسلين (Penicillin):  أشارت الدراسات العلمية إلى أمان تناولها أثناء الحمل وعدم تأثيرها السلبي على الجنين ، بحيث تمتنع الأم الحامل عنه استعماله إذا كانت تعاني من حساسية تجاه مادة البنسلين.
  4. أدوية الأموكسيسللين (Amoxicillin): يمكن أن تستخدمه الأم الحامل فلم تتوصل الدراسات العلمية لآثار سلبية على الطفل النامي.
  5. أدوية السيفاليكسين (Cephalexin): لا ينصح الأم الحامل بتناوله لأن المواد الفعالة تعبر إلى المشيمة وتصل للجنين ، ولكن يتم استعماله بحالة عدم وجود خيارات أخرى وأن تكون الفوائد أكثر من المخاطر ، وتحت إشراف الطبيب المختص وبجرعات متوازنة.

العلاجات المنزلية لالتهاب اللوزتين عند الحامل

هناك بعض الطرق العلاجية المنزلية التي يمكن أن تستعين بها الأم الحامل لعلاج التهاب الحلق واللوزتين وتخفيف الأعراض وإبادة العدوى ، ولكن بحالة العدوى البكترية لالتهاب اللوزتين يجب إضافة المضادات الحيوية الموصوفة من الطبيب المختص.

  1. تناول دواء خافض للحرارة بحالة أن يكون الالتهاب مصحوب بارتفاع في درجة الحرارة.
  2. تناول قرص استحلاب لعلاج التهاب الحلق واللوزتين من الصيدلية.
  3. الراحة في المنزل لحين التعافي تساعد على تقصير مدة الشفاء.
  4. الغرغرة بالماء الدافئ والملح يساعد على تخفيف وعلاج الالتهاب.
  5. الإكثار من شرب السوائل لترطيب الجسم.
  6. أتباع حمية غذائية لتقوية الجهاز المناعي وإمداد الجسم بالمغذيات لتسريع التعافي.
  7. تناول أطعمة خفيفة وسهلة البلع لأن التهاب اللوزتين يسبب صعوبة في عملية مضغ الأطعمة .
  8. تناول المشروبات الدافئة مثل شاي الأعشاب الخالي من مادة الكافيين.
  9. الابتعاد عن المشروبات الباردة أو المثلجة

أسئلة شائعة عن التهاب اللوزتين للحامل

هل يسبب الحمل التهاب الحلق؟

التهاب الحلق ليس من علامات الحمل ولكن يؤثر الحمل سلبياً على قوة الجهاز المناعي ، مما يجعل الأم الحامل أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مثل التهاب الحلق واللوزتين .

هل دواء اللوزتين يؤثر على الحمل؟

هناك خطر من بعض المضادات الحيوية التي تعالج التهاب اللوزتين خاصة أن بعض الأدوية تصنف على أنها تعبر المشيمة وتصل للجنين مما تعرض الطفل النامي للخطر ، كما أن الجرعة المفرطة تؤذي الحامل والجنين ، لذلك يجب عدم تناول أي أدوية لعلاج التهاب الحلق واللوزتين بدون وصفة من الطبيب المختص ، الذي يقترح العلاج الأكثر أمان والجرعة الأنسب.

ما هي مضاعفات التهاب اللوزتين؟

تترك التهاب اللوزتين مضاعفات للحامل إذ لم يتم علاجه بشكل سليم وصائب ، ومن أبرز تلك المضاعفات صعوبة التنفس أو التهابات بالجهاز التنفسي أو خراج حول اللوز ، إضافة إلى الحمى الروماتيزمية .

كيف أتخلص من التهاب اللوزتين أثناء الحمل؟

  1. تحتاج الأم الحامل لعلاج التهاب اللوزتين الراحة في المنزل حتى تتعافي ، وعدم الاختلاط بأشخاص مصابون ، مع تجنب استعمال أدوات شخصية لآخرون.
  2. من المهم تنزيل درجة الحرارة المرتفعة بدواء خافض للحرارة مع كمادات باردة لأن الحمى المستمرة تضر الأم الحامل والطفل النامي.
  3. لتسريع العلاج يجب تقوية الجهاز المناعي بتناول عصير الليمون أو البرتقال أو اليوسفي أو غيرها من مشروبات فيتامين سي.
  4. تناول مشروبات دافئة مثل الحلبة مقابل الابتعاد عن الباردة أو المثلجة.
  5. الحصول على حمام بخار ماء يساعد على تخفيف الأعراض.
المصدر
Strep Throat During PregnancyStrep Throat While Pregnant:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى