ما هي أمراض الأطفال حديثي الولادة

إليكِ عزيزتي الأم أبرز أمراض الأطفال حديثي الولادة ، الأمومة هي جنة الله على الأرض، التي تتحمل في سبيلها المرأة كل جهد وتعب في سبيل أن ينمو طفلها بشكل طبيعي وصحي أمام عينيها ، وتشعر بالحب والحنان لأطفالها مُنذ اليوم الأول الذي بدأ الطفل فيه بالتكون داخل رحمها وحتي مرور رحلة الحمل التي تستمر على مدار تسعة أشهر متواصلة من الألم والإجهاد حتي تري طفلها سليماً مُعافي بين أحضانها.

ويخطئ من يظن أن آلام  الأمومة ومشاقها تنتهي بانتهاء رحلة الحمل، فهذا اعتقاد خاطي تماماً بل يستمر عطاء الأم وتضحياتها طوال حياتها وبشكل خاص في مواحل النمو العمري المختلفة لأطفالها حيثُ تشاركهم خلالها كافة المشاعر والأحاسيس والأمور الخاصة بهم طوال حياتهم .

ولكن أكثر ما قد يؤرق الأمهات هو تعرض لأطفالها للإصابة بأحد الأمراض خاصة في الشهور الأولي من عمره، حيثُ تكون مناعة الطفل ضعيفة مما يجعله عرضةً للمرض والتعرض للعديد من المشكلات الصحية ، لذلك سنعرض لكم اليوم مقالاً طبياً عن أشهر الأمراض التي تصيب الأطفال حديثي الولادة في الأشهر الأولى من عمرهم حتي تتمكنين من وقايته من الإصابة بها والتعامل معها في حالة حدوثها من موقع أنا مامي…

أمراض الأطفال حديثي الولادة

1ـ مرض الصفراء

الصفراء من الأمراض المنتشرة بشدة بين الطفال حديثي الولادة، حيثُ يصاب بها ما يقرب من نصف عدد المواليد سنوياً ، وهي حالة صحية تنتج من عدم إكتمال نمو الكبد  بشكل كافي مما يجعل دم الطفل يحتوي على نسبة كبيرة من مادة البليروبين التي تُسبب تكسيراً في خلايا الدم الحمراء، وبسبب عدم قيام الكبد بطرد مادة البليرويين عن طريق البراز تحدُث الصفراء، ولكنها يتم الشفاء منها بعد فترة قصيرة من خلال إتباع إرشادات الطبيب وتعريض الطفل بشكل دائم للضوء الأبيض .

2 ـ مرض الفتاق

الفتاق هو عبارة عن حدوث بروز في سرة الطفل من خلال الجزء الباقي من الحبل السري ، وغالباً ما يصاب بها أغلب الأطفال عقب ولادتهم مباشرةً ولكن يتم علاجها بشكل فعال من خلال الحرص على تنظيف السرة جيداً وغسلها بالكحول السائل المخفف مرتين يومياً حتي يجف هذا الجزء المتبقي ويسقط تلقائياً ، وغالباً ما ينتهي الأمر كله في خلال أسبوعين .

3 ـ مغص البطن والغازات

تحدث أعراض المغص وغازات البطن لدى الأطفال حديثي الولادة بشكل كبير لعدة أسباب أهمها عدك اكتمال نمو الأمعاء والجهاز الهضمي بشكل كافي أو وجود حساسية لدى الأطفال تجاه طعام مُعين تتناوله الأم ، وتظهر أعراض المغص وغازات البطن في بكاء الطفل بشكل متواصل بدون سبب واضح كما قد تستمع الأم أحياناً لبعض الأصوات و ضوضاء الغازات بداخل بطن الطفل، وفي هذه الحالة يجب إستشارة طبيب طفلك الخاص حتي يرشدك للعلاج الصحي والآمن .

4 ـ القيء والإسهال

يٌقصد بالإسهال حدوث ليونة أو سيولة في براز الطفل وقد يصاحبها مُخاط في بعض الأحيان، ويحدث الأسهال غالباُ بسبب إصابة الطفل بنزلة برد أو نزلة معوية أو عدوى فيروسية في المعدة ، وربما يرجع بسبب تناول الأم لبعض الأطعمة المُلينة .

أما القيء فهو عبارة عن طرد جسم الطفل للطعام عبر فمه قبل أن يقوم بهضمه، وغالباً ما يحدث متلازماً مع الإسهال، وتكمن خطورة القيء والإسهال في كونهم يفقدون الطفل قدراً كبيراً من السوائل الموجودة بجسمه، مما يتطلب من الأم تعويض هذه السوائل من خلال الراضعة أو المياه والعصائر الطبيعية إذا كان الطفل أكبر من 4 شهور ، ويجب الحرص على الاهتمام بنظافة الطفل وتغذيته وتدفية جسده بشكل جيد وعدم تعريضه لأية تيارات هوائية قوية .

5 ـ  الحُمى

يُقصد بالحُمي ارتفاع درجة حرارة الطفل لما يزيد من 38 درجة مئوية، وغالباً ما تكون الحُمى مؤشراً على إصابة الطفل بنزلة برد أو نزلة معوية وكذلك قد تكون ناتجة عن التطعيمات الدوائية المختلفة ،في هذه الحالة يمكنك عمل بعض الكمادات الباردة على جبين طفلك مع تدفئته جيداً إذا أستمر ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 12 ساعة عليكِ باستشارة طبيب طفلك فوراً .

6 ـ  الإمساك

يُقصد بالإمساك حدوث تصلب وقسوة في ملمس البراز، مما يُصعب من حركة الأمعاء الغليظة ويُسبب ألماً وقد يحدث جرحاً عند خروجه من فتحة الشرج ، ويسبب الإمساك آلاماً ومغصاً شديداً في بطن الطفل وغالباً ما يحدث الإمساك بسبب اعتماد الطفل على الرضاعة الصناعية دوناً عن الرضاعة الطبيعية بسبب افتقار الأولى للألياف الطبيعية المُلينة الموجودة في لبن الأم ، وغالباً ما يتم علاج الأمر لدى الأطفال الرضع من خلال استخدام أقراص لبوس الجلسرين التي يصفها الطبيب في أغلب هذه الحالات .

7 ـ  حبوب الوجه وقشرة الرأس

تُعد حبوب الوجه وقشرة الرأس من الأعراض المرضية الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة، وتظهر حبوب الوجه في هيئة نوعين مختلفين وهما

  1. النوع الأول … عبارة عن حبوب ذات رؤوس بيضاء شبيهه بحبوب الشباب وتظهر بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات لدى الأم أثناء الحمل، ويتم التعامل معها من خلال غسلها جيداً بالماء والصابون الطبي، فتذهب دون أن تترك أثراً في خلال الثلاثة أشهر الأولي من عمر الطفل.
  2. النوع الثاني … عبارة عن حبوب حمراء تمثل ما يُشبه الحساسية الجلدية وغالباً ما تحدث بسبب تناول الأم لبعض الأطعمة التي يتحسس منها الطفل أو بسبب نوع اللبن المستخدم في حالة الرضاعة الصناعية .

أما قشرة الرأس فهي أمر طبيعي يحدث لدى كل الأطفال حديثي الولادة يمكن التعامل معها من خلل إزالتها برفق عن رأس الطفل أو استخدام شامبو طبي مُخصص لقشرة الأطفال، وفي حالة لاحظتي زيادتها بشكل مرضي بما يشبه الإكزيما يجب عليكِ الرجوع للطبيب لإرشادك للعلاج الفعال.

قد يعجبك ايضا