اسباب تأخر الدورة

اسباب تأخر الدورة تعرفي عليها من خلال موقع أنا مامي تعد مشكلة تأخر الدورة الشهرية من الأمور التي تتسبب في قلق وإنزعاج الكثيرات من السيدات، إذ يوجد العديد من اسباب تأخر الدورة وعدم نزولها بشكل منتظم، فقد يكون سبب تأخرها هو الحمل، وقد يكون سببه بعض الأسباب الأخرى، وفي هذا المقال سوف نتناول الأسباب التي تقف وراء مشكلة تأخر الدورة.

المدة الطبيعية لتأخر الدورة

  • تتكرر الدورة لدى غالبية السيدات كل أربعة أسابيع أي كل 28 يوم وذلك في حال انتظامها.
  • وهناك بعض السيدات اللواتي تتكرر لديهن الدورة الشهرية بين 21 حتى 35 يوم.
  • ويتم حساب هذه الأيام بداية من اليوم الأول لأخر دورة حتى اليوم الذي يسبق نزول الدورة التالية.
  • ومن الطبيعي جداً نزول الدورة في نفس موعدها كل شهر وكذلك طبيعي نزولها قبل موعدها بيوم أو يومين.
  • ولكن ماذا عن تأخر الدورة حتى 35 يوم، هنا لابد من البحص عن اسباب تأخر الدورة لأن هذا الأمر لا يبدو طبيعياً.

اسباب تأخر الدورة الأكثر شيوعاً

1- القلق وشدة التوتر:

ويعد هذا الأمر من أكثر اسباب تأخر الدورة وأكثر تأثيراً عليها، وذلك لأن القلق يتسبب في زيادة هرمونات الاجهاد والتي تتداخل مع هرمونات الحيض، فينجم عن ذلك تأخر الحيض، وللإجهاد الفكري والإجهاد الجسدي نفس التأثير السلبي على الجسم.

2- السمنة:

إن زيادة الوزن تسبب بشكل كبير في حدوث العديد من التغيرات الهرمونية التي تسبب في تأخر الدورة، ويعد البدء في نظام غذائي صحي هو الحل الأمثل لفقدان الوزن ولتجنب تأخر الحيض.

3- الأمراض المزمنة:

وهناك بعض الأمراض المزمنة كالسكر ومرض الاضطرابات الهضمية أثرهما في عدم انتظام الحيض، حيث أن كلاهما مرتبط بهرمونات الجسم وقد يتسببان في حدوث خلل في نظام التبويض لدى السيدات، مما يتسبب في تأخر الحيض أو إنقطاعه.

4- نزول الوزن:

غالباً ما تعاني السيدات اللواتي يعانين من مشكلة اضطرابات الطعام كالشراهة أو فقدان الشهية من إنقطاع الحيض أو تأخره، ففي حال إن كان وزن المرأة أقل بنسبة 10% من وزنها المثالي فهذا سبب قوي من أسباب تأخر الدورة وسبب لتوقف الإباضة.

5- تناول حبوب منع الحمل:

ولأن أقراص منع الحمل تحتوي على كل من هرمون البروجيسترون والاستروجين اللذان يعرقلان وظائف المبيضين في إخراج البويضات، مما يترتب عليه خلل في الحيض، وأحياناً يستمر إنقطاع الحيض حتى ستة شهور، ثم بعد ذلك تنتظم بصورة طبيعية.

6- قصور أو فرط نشاط الغدة الدرقية:

  • وتؤثر مشاكل الغدة الدرقية سواء قصور نشاطها أو فرط نشاطها على الحيض.
  • حيث قد تتسبب في عدم انتظامه لبعض الوقت.
  • وذلك لأن الغدة الدرقية تعد المسئولة عن تنظيم الأيض بالجسم.
  • وفي حال حدوث أي خلل بها فهذا يؤثر بشكل سلبي على هرمونات الجسم.

7- تكيسات المبيض:

تزداد هرمونات الذكورة لدى السيدات اللواتي يعانين من مشكلة تكيس المبايض، مما يؤدي إلى خلل في الهرمونات وتؤثر بالسلب على الدورة وأحياناً قد تتسبب في انقطاعها.

8- بلوغ سن اليأس:

وأغلب السيدات اللواتي يبلغن عمر 45 حتى 55 سنة يشكون من عدم انتظام الحيض، وذلك لأن معدل انتاج البويضات يصبح أقل، ويعتبر سن اليأس من أهم اسباب تأخر الدورة بل وانقطاعها بشكل تام.

9- الطعام غير الصحي:

إن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون الضارة تتسبب في حدوث خلل بوظائف الجسم، مما يؤثر على الدورة.

هل تأخر الحيض دلالة على الحمل؟

  • لا يعتبر الحمل هو السبب الأول والأخير من اسباب تأخر الدورة فهناك العديد من الأسباب الأخرى.
  • فقد يكون السبب مرتبط بفقدان الشهية العصبي وأحياناً يرتبط بزيادة الوزن بسرعة وكلا السببين يتسببان في انقطاع الحيض.
  • كما أن تأخر الحيض قد يرتبط بأمراض خطيرة معينة أو يكون سببه التوتر.
  • وأحياناً يكون الخضوع للعلاجات الكيماوية أثرها الكبير في تأخر الحيض.
  • وذلك لأن العلاج الكيماوي يؤثر على وظائف الغدة النخامية ويجعلها تفرز كثير من هرمون البرولاكتين الذي يتسبب في تأخر الدورة.
  • وأحياناً في حال تناول أي من الأدوية التي تتسبب في رفع نسبة البرولاكتين فهذا يؤثر على وظائف المبيضين بالسلب.

كيفية التأكد من أن تأخر الدورة ليس بسبب الحمل؟

في كافة الأحوال لابد من إجراء فحص الحمل، وذلك لأنه لا يوجد عدد أيام معينة من أيام التأخير التي يمكن للمرأة أن تتأكد من خلالها.

قد يعجبك ايضا