اسباب تأخر ظهور الجنين في كيس الحمل

اسباب تأخر ظهور الجنين في كيس الحمل ، بعد ظهور علامات الحمل الأولية على السيدة، وغياب الدورة الشهرية عن موعدها، تبدأ بالشك بأن هناك جنين بداخلها، فتسرع بإجراء اختبار الحمل المنزلي، فتظهر النتيجة بالإيجاب بعد ارتفاع هرمون الحمل بجسدها، فتشعر بالسعادة العارمة كونها ستصبح أم، ولكن هناك سيدات بعد التأكد من خبر الحمل، يتفاجئن بعدم ظهور الجنين أثناء الفحص الطبي، فيرجع ذلك لعدة أسباب، فإذا تبادر إلى ذهنك سؤال، ما أسباب تأخر ظهور الجنين في كيس الحمل؟، سيقوم موقع انامامي، بالرد على استفسارك. فتابعونا..

اسباب تأخر ظهور الجنين في كيس الحمل

يحدث الحمل نتيجة اختراق البويضات الناضجة التي تخصبت على يد الحيوانات المنوية لجدار الرحم،  فيبدأ يطرأ على جسد المرأة العديد من العلامات المختلفة، نتيجة إفرازات هرمونات تُحدث بالجسم تغيرات، ومن أحد تلك العلامات التي تُنبأ الأم بوجود جنين بداخل أحشاءها:

  • الشعور بالنعاس ودوار الرأس المستمر.
  • الحاجة إلى التبول كثيراً طوال اليوم.
  • النفور من بعض الروائح، والأطعمة المفضلة.
  • ارتفاع درجات حرارة الجسم من وقت لأخر، نتيجة زيادة تدفق الدم بالأوردة.
  • أحياناً تشعر بالرغبة الشديدة في تناول طعام معين، لم تشتهيه من قبل.

تأخر ظهور كيس الحمل الأسبوع السادس

من الطبيعي ظهور الجنين بكيس الحمل أثناء الفحص الطبي باستخدام السونار بالأسبوع الخامس، يستخدم الأطباء الفحص بالسونار عن طريق المهبل وذلك لتحديد موقع الجنين بدقة شديدة، ولكن إذا ظهر أثناء الفحص الكيس فارغاً لا تقلقي كثيراً وذلك لصغر حجمه، يطلب منك الطبيب إعادة الكشف مرة أخرى بعد مرور من أسبوعين إلى ثلاثة على الأكثر.

عدم ظهور كيس الحمل في الأسبوع الثامن

عند دخولك بالأسبوع الثامن و أثناء خضوعك للفحص المهبلي فلم يظهر كيس الحمل أيضاً، يتوجب على الطبيب إجراء الكشف بالسونار على البطن للتأكد من وجود الجنين، ولكن إذا لم يظهر، فهناك خطر على حياة الأم والجنين، فيتطلب منكِ الخضوع إلى قياس مستوى إفراز هرمون الحمل بالدم من خلال التحاليل الطبية للتأكد من بقاؤه على قيد الحياة، ثم بعد ذلك يُحدد موقعه داخل الرحم.

تأخر ظهور كيس الحمل

يرجع تأخر ظهور الجنين عن الأسبوع الخامس أو حد أقصى الأسبوع الثامن إلى عدة أسباب، منها:

  • وجود الجنين بالرغم من إجراء تحاليل الحمل، لكنه لم يظهر أثناء الفحص بالسونار، ذلك دلالة على ضعفه وصغر حجمه عن المعتاد مما يجعله غير واضح المعالم بداخل كيس الحمل.
  • اضطرابات بالجينات لكلاً من البويضات والحيوانات المنوية، مما يؤثر على هرمونات الحمل التي تكون كيس الحمل، فبتالي يتأخر ظهوره.
  • من الطبيعي انه بعد تلقيح البويضات تنمو بداخل الرحم، ولكن هناك حالات تتكون البويضات بداخل قناة فالوب، فتحمل الأم خارج الرحم، لذلك أثناء الفحص لم يظهر كيس الحمل لأنه بغير موضعه الطبيعي.
  • حدوث الحمل بفترة متأخرة بعد مرحلة التبويض، فيظهر الحمل عند الأسبوع العاشر.
  • حساب فترة الحمل بشكل متأخر، والكشف قبل الأسبوع الخامس، لذلك لم يظهر كيس الحمل لأنه لم يتكون بعد.

عدم ظهور كيس الحمل ونزول دم

عند نزول دم عن طريق المهبل، وعدم رؤية الجنين أثناء الفحص، فهنا يدق جرس الإندار، فهناك احتمالية كبيرة من فقدان الجنين للحياة، فيجب الخضوع للفحص بالسونار للتأكد من وجوده أو عدمه، فإذا لم يسمع نبضات للجنين، فقد فارق الجنين الحياة.

كذلك هناك نوع آخر من الإجهاض يسمى بالإجهاض المنسي، وهو بقاء الجنين متوفياً بداخل الرحم، وشعور الأم بأعراض الحمل الطبيعية مع غياب الدورة الشهرية، مما يجعل الأم لم تشعر بشيء غريب بجسدها، ولكن يستمر ذلك لفترة معينة ويعود الجسم بحالته الطبيعية كما كان من قبل.

 

قد يعجبك ايضا