ما هي اضرار الجوال على الاطفال

ما هي اضرار الجوال على الاطفال ، يعد هذا السؤال من الأسئلة الهامة جدًا التي تشغل بال الكثيرين من الآباء والأمهات خاصة بعدما غزت التكنولوجيا  منازلنا بصورة كبيرة خلال الفترة الحالية وما ينتج عنها من أضرار سواء أضرار جسمانية أو صحية ونفسية، حيث أن الأطفال يقضون وقت طويل جدًا في اللعب على الجوال وعلى الهواتف الذكية وللأسف الكثير من الأهالي يتركون الأبناء بحجة الانشغال وعدم التفرغ لهم لكن للأسف هذا الأمر خطير جدًا وقد يعرض الطفل لمشاكل كثيرة سوف نتعرف عليها سويًا عبر هذا المقال مع أنا مامي.

اضرار الجوال على الاطفال

يوجد العديد من الأضرار التي قد تعود على الطفل نتيجة قضاء ساعات طويلة مع الهاتف الجوال وذلك بسبب المواد الإشعاعية الخطيرة التي قد تصدر منها والتي قد أشارت إليها العديد من الدراسات ومن بين الأضرار التي قد تحدث نتيجة استخدام الهاتف الجوال لساعات عديدة ما يلي:

الإصابة بالأورام المحمودة

قد أشارت بعض الأبحاث التي نشرت في الصحيفة الرسمية للجمعية الطبية الأمريكية، أن الأطفال الذين يستخدمون المحمول لساعات طويلة قد يصابون بالأورام الحميدة  أو قد يزيد الأمر من تطور الأورام لديهم.

الإصابة بتلف في خلايا المخ

قد أشارت الدراسات إلى أن استخدام المحمول لمدة دقيتين فقط من قبل الطفل إلى زيادة نشاط مخ الطفل لمدة ساعة على الأقل وذلك نتيجة خروج كمية كبيرة من الإشعاعات، كما أنه يؤثر على خلايا المخ بصورة مباشرة خاصة إذا كان الطفل في مراحل النمو الأولى.

إحداث مشاكل سمعية

قد يؤدي التعرض بصورة مستمرة إلى الأشعة التي تخرج من الهاتف المحمول إلى إصابة الطفل بضعف في الأذن الداخلية، وذلك إذا تعرض الطفل للهاتف الجوال لمدة تزيد عن ساعة في اليوم، وقد ينتج عن ذلك إصابته بالطنين مما يعرضه إلى فقدان السمع.

السرطان وعلاقته بالهاتف الجوال

إن كثرة استخدام الهاتف الجوال بصورة مستمرة قد يؤدي إلى التعرض لموجات كبيرة من الإشعاعات والموجات اللاسلكية والتي أكدت منظمة الصحة العالمية أنه قد يزيد من نشاط الخلايا السرطانية بالجسم.

أضرار الهاتف المحمول على عيون الأطفال

التعرض إلى الأشعة التي تخرج من الهاتف المحمول قد تؤثر بالسلب على عيون الأطفال مما قد يصيبهم بقصور النظر مع كسل في العين خاصة إذا كان عمر الطفل تحت سن الدراسة، كذلك قد يؤدي إلى الإصابة بجفاف في العين، والتهاب وحكة مستمرة والشعور بالصداع الدائم، ضعف في كمية إفراز السائل الدمعي.

تأثير الهواتف الذكية على الأطفال

أما إذا جئنا للحديث عن تأثير الهواتف الذكية على الأطفال من الناحية النفسية والتربوية فقد أكدت العديد من الأبحاث أن استخدام الطفل للهواتف الذكية وخاصة قبل عمر الثانية عشر قد يؤدي إلى المشاكل النفسية والتربوية الآتية:

رفع نسبة الإصابة بالقلق والتوتر

قد يؤدي تعامل الطفل بصورة مستمرة مع الأجهزة التكنولوجية إلى البعد عن العائلة والعزلة بصورة مستمرة عن الأشخاص المحيطين بك، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب والقلق.

التعرض لرؤية المواقع الإباحية

يعد هذا الأمر من الأمور الهامة جدًا والتي يجب على الأسرة الانتباه إليها حيث أنها مشكلة كبيرة تواجه العديد من الأسر، حيث أنه يمكن للطفل أن يشاهد مواقع ضارة به وبسلوكيات المجتمع مما قد يصيب الطفل بأزمة نفسية شديدة أو يجعله أكثر عرضة للسلوك الانحرافي.

الإهمال في الدراسة

قد ينشغل الطفل ويقضي ساعات طويلة بين تصفح مواقع التواصل وبين اللعب لساعات طويلة مما يؤدي إلى إهمال الدراسة والمذاكرة مما يعمل على إصابة الطفل بالضعف الدراسي.

التعرف على أصدقاء السوء

قد يؤدي تعامل الطفل مع مواقع التواصل الاجتماعي بصورة مستمرة إلى التعرف على أصدقاء من ثقافات مختلفة وقد ينتج عن ذلك انحراف الطفل وخروجه عن تعاليم الأسرة.

نصائح هامة للحفاظ على الطفل من أضرار الجوال

  • يجب أن تعلمي سيدتي أنه لا يمكن أن تقومي بإبعاد الطفل بصورة دائمة عن الأجهزة ولكن يمكن أن يتم وضع مجموعة من الشروط للحفاظ على الطفل من أضرار المحمول.
  • يجب عدم السماح للطفل باستخدام المحمول قبل سن الدراسة.
  • يجب تحديد وقت معين لاستخدام الهاتف الجوال لا يزيد عن ساعتين متفرقين طوال اليوم.
  • يجب منع استخدام الهاتف بصورة مباشرة واستخدام السماعات ولكن العادية وليس سماعات البولوتوث.
  • يجب إخراج الهاتف من غرف النوم بعيد عن الأطفال وعن الكبار أيضًا.
  • عليك حظر تصفح المواقع الإباحية.
  • يجب إتاحة مساحة من الحرية ولكن تحت الرقابة والأشراف على الطفل.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا