اعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه

اعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه وتاخر الكلام ، هي مجموعة من المشاكل التي قد يتعرض لها الطفل في مرحلة الطفولة، ويشعر الأهل بالقلق الشديد نتيجة لهذه المشكلات خاصة إذا استمرت مع الطفل حيث أن هناك نسبة ولكنها قليلة من الأشخاص المصابين تستمر هذه الأعراض لديهم حتى الوصول إلى مرحلة المراهقةـ، لهذا يجب أن يتم علاجها بصورة مبكرة وسوف نتعرف أكثر على هذه المشكلات وكيفية حلها عبر هذا المقال مع أنا مامي.

هي حالة يعاني الطفل أو الشخص المراهق فيها من عدم القدرة على التركيز والصعوبة الشديدة في إتمام المهام المكلف بها، أما إن كان الطفل في الدراسة فقد تلاحظين عدم الالتزام بالجلوس في المكان المخصص له وكذلك عدم القدرة على التركيز وتحصيل الدراسة بالرغم من أنه قد يكون على قدر كبير من الذكاء.

اعراض فرط الحركة وتشتت الانتباه

يوجد مجموعة من الأعراض والتي يجب أن نقوم بعرض الطفل على أخصائي التخاطب والتأهيل النفسي للأطفال حال ظهورها وهذه الأعراض هي:

  • كثرة النسيان وعدم القدرة على التركيز.
  • الاندفاع.
  • عدم القدرة على الانتباه.
  • عدم القدرة على تحمل المسؤولية والتشتت.
  • فرط في النشاط والحركة بصورة كبيرة.
  • غالبًا ما يعانون من السلوك الاندفاعي.
  • ارتكاب الكثير من الأخطاء سواء في مجال الدراسة أو في الحياة بصورة عامة وذلك نتيجة للتسرع والتهور.
  • كثيرا ما يقوم هذا الطفل بإضاعة الأغراض الخاصة به مثل الأقلام والألعاب والأدوات المدرسية وقد يصل الأمر إلى ضياع الحقيبة.
  • عدم القدرة على تنظيم الملابس أو الأدوات الخاصة به.
  • يتحرك بعصبية شديدة ويتلوى بصورة ملحوظة خاصة عند البكاء، ولا يستطيع اللعب بهدوء.
  • دائمًا ما يكون هذا الطفل كثير الكلام ويميل إلى مقاطعة الأشخاص في الحديث أو التشويش عليهم.

لذلك يجب عليك عزيزتي الأم الانتباه إلى مثل هذه التصرفات التي يقوم بها الطفل وخاصة إذا استمرت لمدة ستة أشهر، أو تكررت الشكوى منه ومن سلوكياته في المدرسة أو في التعامل مع الأصدقاء وإثارة المشاكل.

تاخر الانتباه عند الأطفال

مشكلة تأخر الانتباه هي واحدة من المشكلات الكبرى التي تصيب الكثيرين من الأطفال ويوجد العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بتأخر الانتباه وفرط الحركة ومن بينها ما يلي:

  • حدوث تغييرات في بنية الدماغ أو في أداء الطفل بسبب حدوث أي من الاضطرابات.
  • العوامل الوراثية حيث أن الدراسات أشارت إلى أن مشكلة تأخر الانتباه هي مشكلة وراثية تنتقل من جيل إلى جيل، وأن هناك طفل واحد ما بين 40 طفل يعاني من الاضطراب الوراثي ولديه قريب واحد على الأقل يعاني من الاضطرابات.
  • تدخين الأم خلال فترة الحمل يؤدي إلى تعرض الطفل إلى مشكلة نقص الانتباه والإدراك نتيجة لهبوط في الخلايا العصبية.
  • إصابة إي من الأم أو الأب ببعض المشاكل العصبية أو التدخين أو شرب الكحوليات وتعاطي المخدرات خاصة في فترة الحمل.
  • الإصابة بفرط الغدة الدرقية.
  • الولادة المبكرة حيث أنه في الغالب يكون الجهاز العصبي للطفل غير مكتمل.

مضاعفات قصور الانتباه وفرط الحركة

هناك عدد من المضاعفات الشديدة التي قد تحدث للطفل المصاب بفرط الحركة وقصور الانتباه ومن بينها ما يلي:

  • عادة ما يواجه الطفل مشاكل كثيرة خلال فترة الدراسة مما يؤدي إلى التعثر وصعوبة النجاح والحصول على شهادة عاليا.
  • قد يتورطون في الكثير من الحوادث المختلفة نتيجة للسلوك العدواني الشديد، وقد يعانون من صعوبات في التواصل مع الأشخاص والأقارب المحيطين بهم.
  • قد يكونوا أكثر عرضة لتناول المشروبات الكحولية وتعاطي أي من المواد التي تسبب الإدمان.
  • الإصابة بالاكتئاب الشديد والتعرض إلى أي من الاضطرابات السلوكية.
  • قد يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة توريتت.

علاج فرط الحركة وقصور الانتباه

يوجد الكثير من الطرق العلاجية لعلاج قصور الانتباه وفرط الحركة ومن بين هذه الطرق ما يلي:

العلاج الدوائي

  • يمكن أن يصف الطبيب بعض من الأدوية التي تقلل من فرط الحركة وتزيد مستوى الإدراك والانتباه مثل ريتالين، واديرال وديكسدرين.
  • كذلك يمكن أن يصف الطبيب بعض من الأدوية المهدئة والمضادة للاكتئاب.

العلاج النفسي

  • المعالجة النفسية وتعديل السلوك وذلك عن طريق الذهاب للطبيب المختص وأخصائي تعديل السلوك.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا