افرازات الحمل كيف شكلها

افرازات الحمل كيف شكلها ، تتشابه إفرازات الحمل كثيرًا مع إفرازات ما قبل نزول الدورة الشهرية، مما يؤدي لعدم تأكد الكثير من النساء من حدوث حمل، وعلى الرغم من تأخرها عن موعدها المحدد، وسوف نتعرف بشكل أكثر وضوحًا عن شكل إفرازات الحمل وأسبابها عبر موقع أنا مامي.

افرازات الحمل كيف شكلها

تمتاز إفرازات الحمل بزيادة كميتها واتخاذها الشكل الحليبي أو الكريمي، ويكون لونها أبيض، وتحدث هذه الزيادة نتيجة زيادة إنتاج الإستروجين في أول الحمل. وتتميز كذلك بزيادة نزولها قبل الموعد المفترض لنزول الحيض، كما تزيد الإفرازات المهبلية بصورة واضحة وقت التبويض في حالة عدم حدوث حمل، ثم تعود لطبيعتها مرة أخرى قبل موعد نزول الحيض المفترض، بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية قبل نزول الحيض مباشرةً قد تكون بنية أو وردية اللون.

هل يمكن الاعتماد على هذه الفروقات في شكل وطبيعة الإفرازات المهبلية للتأكد من حدوث حمل؟

في الواقع يعد ذلك أمرًا صعبًا إلى حدٍّ كبير، نظرًا لوجود اختلافات فسيولوجية بين طبيعة كل جسم وآخر، ولكن يمكن بالطبع اعتبارها علامة من علامات تأكيد حدوث الحمل في وجود عدد من الأعراض الأخرى.

الإفرازات الطَّبيعيَّة التي تحدث في فترة الحمل أغلبُها يكون لونها بيضاء، رقيقةً، حليبيةً وذات رائحة خفيفة، وتعد من الأمور الطَّبيعية التي تُصيب الحامل ولا يوجد أي داعٍ للقلق أو الخوف وتتكوَّن هذه الإفرازات من: –

الزّلال الرحمي

وهو عبارة عن سائل عادي أبيض اللون، يكون مخاطيَّ القوام ولزجًا وقابلًا للتَّمدد، وليس له رائحة ويترك بقعًا على الملابس حتى بعد الغسيل.

الحامض اللبني

ويكون المهبل في هذه الحالة رطبًا، وذلك بسبب المادة الحليبية التي يحتوي عليها. الإفرازات المهبليَّة غير الطَّبيعيَّة

إفرازات مهبليَّة سائلة مصحوبة بتهيُّج

إذا كانت السّيدة تعاني من إفرازات مائيَّة بيضاء غير معتادة عليها، فمن الممكن أن تكون الحامل مصابةً بالتهاب فطري أو بمرض القلاع، فمعظم الفتيات تقريبًا يُصبن بالتهاب فطري في وقت معين طوال فترة حياتهم. لذلك من الممكن أن تكون الإفرازات هي بسبب الرّطوبة الموجودة في منطقة المهبل، ممّا يزيد من تكاثر البكتيريا فيها.

إفرازات رماديّة ذات رائحة كريهة جدًّا

في حال لاحظت المرأة تغيّرات مهبليّة مفاجأة أو تحولت هذه الإفرازات إلى رماديَّة اللون وذات رائحة كريهة؛ فقد تكون هذه دلالة على الإصابة بالتهاب المهبل البكتيريّ، الذي ينتج بسبب عدم توازن البكتيريا في النَّباتات المهبليَّة، وقد تكون أسباب حدوث هذا النَّوع من الإفرازات هو استخدام الصابون المعطَّر أو اللوشن غير الملائم أو حمام الفقاعات.

خطوات يجب على الحامل عدم القيام فيها خلال فترة الحمل

  1. تجنب استخدام سدّادات قطنية، لأنَّه يمكن أن تكون السبب في دخول الجراثيم الجديدة إلى المهبل.
  2. تجنب استخدام الغسول المهبليّ، وهذا يمكن أن يسبِّب قطعًا في التَّوازن الطبيعي في المهبل، ويؤدّي إلى حدوث ما يسمّى “عدوى المهبل”.

خطوات يجب على المرأة اتباعها خلال فترة الحمل

  1. ارتداء الملابس الدّاخلية التي تكون قطنيَّة وناعمة الملمس.
  2. الإسراع إلى استشارة الطَّبيب في حين ملاحظة أيِّ تغيرات أو إفرازات غير طبيعيَّة.

علاج إفرازات المهبل عند المرأة الحامل

  • في البداية يجب على المرأة تحديد ما هو سبب حدوث هذه الإفرازات.
  • إطلاع الطبيب المختص على الحالة لتحديد العلاج المناسب.
  • معالجة الفطريات باستخدام مضادّات الفطريّات.
  • يعالج التهاب المهبل البكتيري باستخدام المضادات الحيوية.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا