الأشياء الممنوعة بعد العملية القيصرية

الأشياء الممنوعة بعد العملية القيصرية

تخضع العديد من النساء الحوامل إلى الولادة بالقيصري التي تنتمي إلى العمليات الجراحية التي تتطلب فتح شق من منطقة البطن ، مما يزيد على الأم من أتباعها لبعض النصائح للتعافي السريع من جرح العملية للتمكن من القيام بدورها في أداء شغل المنزل ورعاية المولود الجديد ورضاعته ، من تلك النقطة نقدم عبر أنا مامي الأشياء الممنوعة بعد العملية القيصرية وأهم النصائح المتبعة لتسريع التعافي ، فتابعونا.

  1. يؤكد أطباء النساء أن الأم الخاضعة للولادة القيصرية تحتاج إلى فترة تستريح فيها جسدياً مما يساعد الحرج على الالتئام ويمنع المضاعفات التي تنتج عن فتحه ثم تلوثه ، حيث تستمر تلك الفترة إلى أربعون يوماً .
  2. فمن الأشياء الممنوعة خلال فترة راحة الأم بعد العملية القيصرية تجنب حمل الأوزان الثقيلة أو غيرها من الممارسات الشبيهة مثل البعد عن المجهود البدني العنيف أو الانحناء أو صعود السلم وهبوطه بشكل متكرر.
  3. تمتنع الأم بعد القيصرية عن ممارسة التمارين الرياضية خاصة العنيفة مثل ألعاب المقاومة وحمل الأوزان ، بحيث أن الرياضية الآمنة في تلك الفترة تتمثل في المشي لكن بخطوات بطئية وتجنب المشي السريع أو الجري لمنع الضغط على مكان الجرح.
  4. الابتعاد عن صعود أو هبوط الدرج لأنها من الحركات التي تضغط على شق العملية ، مع الاستعانة بالمصعد الكهربائي لتعزيز التئام الجرح دون مضاعفات مثل الالتهاب أو الانفتاح.
  5. ممارسة العلاقة الزوجية بين الأم وشريك الحياة بعد العملية القيصرية من الممنوعات ، بحيث تستمر فترة التوقف أربعون يوم لحين التئام الجرح وإتمام التعافي لأن هزات وحركات الجماع تؤثر سلبياً على فتحة جرح البطن للقيصرية مما يعرضه للفتح الخارجي ثم الداخلي ، فتحدث المضاعفات الأخرى مثل تلوث أو عدوى بالجرح.

نصائح هامة بعد العملية القيصرية

  1. ينصح  الأم بعد العملية القيصرية بأتباع بعض النصائح التي تساعدها على التعافي السريع من ضمنها تناول مسكنات الألم الموصوفة من الطبيب المختص لضمان أمانها على حليب الثدي والرضاعة الطبيعية ، بحيث يتم استعمالها عند الضرورة مع الشعور بألم.
  2. القيام بتنظيف جرح العملية والتعامل معه بحذر وفق تعليمات الطبيب التي يخبر عنها بعد العملية القيصرية أثناء التواجد بالمستشفى وقبل العودة إلى المنزل مما يضمن التعافي السريع ومنع الأضرار والمضاعفات.
  3. مراجعة الطبيب المختص عند الشعور بأعراض غريبة مكان جرح العملية مثل الإحساس بالرغبة في الحكة أو الهرش أو الشعور بألم شديد أو رؤية صديد أو تسرب إفرازات أو نزيف من شق العملية أو غيرها من الأعراض التي تدل على انفتاح الحرج أو تلوثه.
  4. تقوية الجهاز المناعي لتجنب الإصابة بعدوى تسبب الكحة أو السعال المزمن ، في حالة الإصابة بهم يجب تناول علاجات طبية للعلاج السريع ، لأن خلال السعال أو الكحة يحدث ضغط على منطقة البطن ومكان شق العملية مما يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات.
  5. تحقيق التوازن بين الجلوس والوقوف لأن كثرة الجلوس بعد العملية القيصرية مرتبط بأضرار ومضاعفات ، كما يمكن المشي بالمنزل بسرعة بطئية وخطوات قدم معتدلة لأهميته في تنشيط الدورة الدموية ومنع التجلطات.
  6. إدارة الحالة النفسية مع النوم الجيد ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً والحصول على قيلولة عند الشعور بالتعب والرغبة في النوم ، مع اختيار الوضعية المناسبة للنوم التي لا تسبب ضغط على جرح العملية القيصرية.

أهمية شرب المياه بعد العملية القيصرية

  1. لا تهتم العديد من الأمهات بعد الإنجاب بشرب المياه مما يكون أمر خطيراً ، حيث ينصح خبراء طب النساء بشرب الكثير من المياه لتجنب الجفاف ما لا يقل عن 12 كوب  أو 2 لتر  يومياً.
  2. حيث يكون الجفاف من الأمور الخطيرة بعد القيصرية لأنها ترفع عوامل خطورة لفتح جرح العملية وحدوث المضاعفات.
  3. ومن المضاعفات الناتجة عن قلة شرب المياه الإصابة بالإمساك التي ترفع عوامل خطورة للإصابة بألم البواسير بعد القيصرية أو عدم علاجه لمن أصيبت به فترة الحمل.
  4. يؤثر الإمساك على نشاط الجهاز الهضمي مما يؤدي لعدم الشعور بالارتياح بحركة الأمعاء.
  5. يعد الأخطر فيما يتعلق بقلة شرب المياه أنه يؤدي لنقص كمية السوائل في الجسم مما يؤثر سلبياً على إدرار الحليب والرضاعة الطبيعية ، مما يضر بتغذية المولود الجديد.

الأكل الممنوع بعد الولادة القيصرية

  1. يؤكد خبراء طب النساء وخبراء التغذية أن بعد الولادة القيصرية تحتاج الأم إلى أتباع نظام غذائي صحي متعدد ومتنوع المعادن والفيتامينات مما يساعد على التئام جرح العملية واستعادة صحتها مرة أخرى ، كما يحقق إدرار الحليب.
  2. بحيث تعتمد الحمية الغذائية على شرب الحليب ومنتجات الألبان مع البيض والحبوب الكاملة والبقوليات ، أيضاً المأكولات البحرية ومصادر البروتين النباتية أو الحيوانية كالدجاج أو اللحوم الحمراء أو الكبد .
  3. يجب الإكثار من تناول الفواكه والخضروات بحصص يومية ، ويمكن الاستماع بتناول وجبات خفيفة مثل البطاطا الحلوة أو الفشار.
  4. أما عن الممنوعات ، يمتنع الأم بعد العملية القيصرية من المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة أو المشروبات المعلبة المحلاة بالسكر.
  5. أيضاً تمتنع عن تناول الوجبات السريعة أو المصنعة أو المعلبة لاحتوائها على إضافات مضرة.
  6. يتم استبدال الأطعمة المقلية بالأصناف المشوية أو المسلوقة.
  7. يتم الاعتماد على الدهون من المصادر الصحية مثل زيت الزيتون.

وضعية النوم بعد العملية القيصرية

  1. تعد وضعية النوم بعد العملية القيصرية من الأمور الهامة التي يجب وضعها في الاعتبار لمنع حدوث مضاعفات أو ضغط على مكان العملية.
  2. ينصح الخبراء بالنوم على منطقة الظهر أو على الجانب الأيسر أو الأيمن ، التي تكون من الوضعيات الآمنة فترة النوم تمنح الشعور بالارتياح ولا تضغط على مكان الجرح ولا تسبب مضاعفات.
  3. بحيث يتم التحذير تماماً من النوم على منطقة البطن المرتبطة بالمضاعفات لأنها تضغط على شق العملية مما يعرضه للالتهاب والانفتاح وغيرها من المخاطر.
  4. بهذا تم الرد على سؤال متى انام على جنبي بعد العملية القيصرية؟ ، يمكن النوم على الجانب الأيمن أو الأيسر من اليوم التالي للعملية القيصرية والعودة إلى المنزل.

متى اقوم بأعمال المنزل بعد الولادة القيصرية

  1. متى اقدر اشتغل بعد العملية القيصرية ؟ هو أحد الأسئلة الهامة المطروحة من قبل الأمهات بعد الولادة بالقيصري لتتمكن من القيام بدورها الطبيعي كزوجة مسئولة عن تنظيف المنزل وترتيبه وإعداد الأطعمة وغسل الملابس وغيرها من المهام الأساسية.
  2. يذكر أن فئة من الأمهات الخاضعات للولادة القيصرية تنسى أنها لجأت لعملية جراحية فتقوم سريعاً للبدء في عمل شغل المنزل مما يعرضها للمضاعفات كفتح الجرح ، الأمر الذي ينجم عنه اللجوء إلى تطهير الجرح مرة أخرى ثم  غلقه ، مع تعليمات راحة أكثر صرامة لتجنب تكرار المشكلة التي في حالة تكرارها يكون الأمر أكثر خطورة.
  3. يؤكد خبراء طب النساء أن الأم بعد العملية القيصرية عليها تجنب القيام بأعمال المنزل لمدة شهر على الأقل إلى أربعون يوماً ، بحيث تمتنع عن مهام المنزل لحين التعافي من الجرح والتأكد من التئامه بشكل كامل مما يبعد عوامل خطورة لفتح الجرح.
  4. لأن شغل المنزل يعرضها لأداء حركات عنيفة غير إرادية مثل الانحناء أو حمل الأوزان ثقيلة من مكان لأخر أو مجهود بدني كبير، فكل ذلك يضغط على جرج العملية ويعرضه للمضاعفات.
  5. يكفي بعد الولادة أن تكون مسئولية الأم حتى التعافي من العملية رعاية المولود الجديد فأنها مسئولية لا أحد يقدر أن يقوم بها غيرها ، كما أن طفلها في حاجة كبيرة لها ، مع مراعاة عند إرضاعه أو إمساكه يكون بعيد عن موضع شق العملية حتى لا يركل برجليه مما يعرض الجرح للمضاعفات.
  6. أما شغل المنزل يمكن القيام به شخص أخر مثل شريك الحياة أو طلب المساعدة مع الأم أو الأخت أو صديقة مقربة.
المصدر
6 Tips for a Fast C-Section RecoveryHow to speed up recovery from a cesarean delivery

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى