التحليل الوراثي للحيوان المنوي

التحليل الوراثي للحيوان المنوي

  • التحليل الوراثي للحيوان المنوي DNA  أو تحليل تكسير المادة الوراثية في الحيوانات المنوية هو من الاختبارات الطبية المهمة للرجل للمساعدة على تقييم الصحة الإنجابية بشكل دقيق .
  • الهدف منه البحث عن الشذوذ الموجودة في المادة الوراثية داخل رأس الحيوان المنوي ، والتي تكون من أسباب ضعف خصوبة الرجل ، إلى جانب فشل تلقيح البويضة أو فشل إجراءات التلقيح خارج الرحم كالحقن المجهري ، أيضاً يسبب الإجهاض في المراحل الأولى.
  • بحالة الحمل مع شذوذ المادة الوراثية للحيوان المنوي يحمل الجنين تشوهات في المادة الوراثية لديه من الأب ، مما يسبب له الأمراض الوراثية مع خطر الإجهاض.
  • فلقد أشارت الدراسات العلمية أن أكثر حالات الإجهاض تحدث بسبب اضطرابات في كروموسومات الجنين التي يأخذها من الأبوين ، بحيث يظهر التحليل الوراثي للحيوان المنوي الشذوذ المتعلقة بالأب.

التحليل الوراثي للحيوان المنوي وتحليل السائل المنوي

  • هناك فرق كبير بين التحليل الوراثي للحيوان المنوي وتحليل السائل المنوي ، حيث يعد تحليل DNA  للحيوان المنوي هو الأكثر دقة يظهر نتائج لا يتمكن تحليل السائل المنوي من التوصل إليها.
  • يقول الأطباء أن تحليل السائل المنوي العادي يساعد على الكشف عن عدد الحيوانات المنوية وقدرتها على الحركة والسباحة ومدى إصابتها بالتشوهات ، كما يعطي نتائج عن معدل الحيوانات المنوية الحية مقابل الحيوانات المنوية الميتة.
  • ولكن لا يتمكن من فحص وجود خلل بكروموسومات الحيوان المنوي أو المادة الوراثية له ، وهو ما يتم الكشف عنه حين اللجوء للتحليل الوراثي للحيوان المنوي.
  • أظهرت الدراسات العلمية أن نسبة 40 % من الرجال يجرون تحليل السائل المنوي العادي وتظهر النتائج سليمة بما يعني على عدم وجود موانع الحمل ،ولكن مع إجراء التحليل الوراثي للحيوان المنوي يظهر أن السبب هو العثور على تكسير في الحمض النووي للحيوانات المنوية ، التي تعد من مشاكل ضعف الخصوبة الذكورية.

دواعي اللجوء لفحص DNA  للحيوان المنوي

  • هناك أسباب تجعل الأطباء يوصون الرجل بعمل التحليل الوراثي للحيوان المنوي للكشف وجود أي تكسير في المادة الوراثية للحيوان المنوي أو الحمض النووي ، أو خلوها من التكسير .
  • إصابة الرجل بالعقم غير المبرر أول الأسباب وذلك بعدما تظهر نتائج اختبارات العقم مثل تحليل السائل المنوي العادي عدم وجود أسباب طبية تمنع الحمل ، هنا يفكر الطبيب أن السبب هو تكسير في الحمض النووي للحيوانات المنوية.
  • الفشل المتكرر لإجراءات التلقيح الصناعي يجعل طبيب الخصوبة يجري بعض الاختبارات لمعرفة السبب لعدم تكرار المشكلة في المحاولات التالية ، ومن أبرز تلك التحاليل الفحص الوراثي للحيوانات المنوية الذي يكون من أسباب فشل تلقيح العملية وفشل تطور الجنين.
  • بحالة الحمل ومعاناة المرأة الحامل من الإجهاض المتكرر ، أو مشاكل في تطور الجنين يساعد هذا الفحص على معرفة السبب لأن الشذوذ في المادة الوراثية للحيوان المنوي تمنع الجنين عن التطور بشكل طبيعي ، ومن ثم يحدث السقوط والإجهاض.
  • من المحتمل أن يطلب الطبيب تحليل DNA  للحيوان المنوي حين يعاني الرجل من مشكلة دوالي الخصية لمعرفة تأثير تلك المشكلة على صحة الحيوانات المنوية والصحة الإنجابية.
  • ينصح الأطباء الرجل مع تقدم العمر أو بحالة تعرضه لمواد مشعة أو  كيماويات إجراء تلك الفحص للاطمئنان على المادة الوراثية للحيوانات المنوية التي تتأثر سلبياً بفعل تلك العوامل.

قراءة نتيجة التحليل الوراثي للحيوان المنوي

  • نسبة التحليل الوراثي للحيوان المنوي تقيم الصحة الإنجابية للرجل ، حيث أن النتائج الغير طبيعية تشير إلى مشاكل تأخر الإنجاب أو تعرض الحمل للإجهاض ، أو فشل إجراءات الإنجاب بالحقن المجهري .
  • تبلغ النسبة الطبيعية من التحليل الوراثي للحيوان المنوي أقل من  15 % ، تشير إلى القدرة على الحمل أو نجاح الحقن المجهري بحالة فشل الحمل الطبيعي.
  • أما النسبة بين 15 % إلى 30% تعد حالة يجب فيها الخضوع للعلاج قبل محاولة الحمل ، كما ترتبط بصعوبات الحمل بشكل طبيعي.
  • أما النسبة الأكثر من 30 % تشير إلى أن الحمل يحتاج إلى الحقن المجهري ولكن بعد فصل الحيوانات المنوية والتأكد أن الحيوانات المنوية التي تلقح البويضة بالمعمل سليمة في المادة الوراثية.

الحمل مع تكسير المادة الوراثية للحيوان المنوي

  • عند إجراء التحليل الوراثي للحيوان المنوي وتظهر النتيجة وجود تكسير للمادة الوراثية للحيوانات المنوية بنسبة مرتفعة ، هذا يعني أن الرجل يعاني من حالة عقم وتأخر الإنجاب بشكل طبيعي.
  • يقول الأطباء أن الحمل ليس مستحيل ويمكن حدوثه ولكن بإجراءات الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب ، إذ قبل تخصيب البويضات في المعمل يتم انتقاء الحيوانات المنوية بداخل السائل المنوي بواسطة تقنية طبية حديثة تساعد على فصل الحيوانات المنوية السليمة في المادة الواثبة عن التي تحمل تكسير في الحمض النووي.
  • وبناءً على ذلك ، يتم وضع الحيوانات المنوية السليمة في المادة الوراثية مع البويضات في المعمل ثم مراقبة عملية التخصيب مما يساعد على تطور جنين بجودة عالية.

أسباب تكسير الحمض النووي للحيوان المنوي

  • يقول الأطباء أن هناك أسباب متعددة تغير في التكوين الطبيعي للحمض النووي أو المادة الوراثية للحيوانات المنوية ، حيث تظهر تلك المشاكل مع إجراء تحليل DNA للحيوان المنوي .
  • تنقسم الأسباب إلى نوعان الأول يمكن التحكم فيه لأنه يرتبط بنمط الحياة ، بالتالي الابتعاد عن تلك السلوكيات يساعد على الحفاظ على المادة الوراثية للحيوان المنوي .
    • التدخين والكحوليات والمخدرات.
    • الملوثات البيئية.
    • المبيدات الحشرية.
    • سوء التغذية.
  • أما النوع الثاني لمسببات تكسير المادة الوراثية للحيوان المنوي هو عوامل خارجة عن إرادة الرجل لا يستطيع التحكم فيها
    • الإصابة بدوالي الخصية.
    • الإصابة بالتهابات الجهاز التناسلي.
    • الإصابة بخلل هرموني.
    • تقدم العمر أكثر من 35 عام
    • الأدوية الكيميائية.
    • العلاج بالإشعاع.
  • ومن ناحية أخرى ، أشارت أحدى الدراسات العلمية أن التباعد بين ممارسة الجماع من الأمور التي ترفع عامل الخطورة لتكسير المادة الوراثية بالحيوان المنوي ، ومن هنا ينصح الرجل بأن تكون العلاقة الجنسية بانتظام بمعدل مرة أو مرتين أسبوعياً ، أيضاً لا ينصح بالإفراط لأنه يؤثر سلبياً على جودة السائل المنوي وصحة الحيوانات المنوية.
  • يقول الأطباء أن ارتفاع درجة الحرارة أو السخونة بالخصية تغير في الدرجة الطبيعية للمنطقة مما يعرض الحيوانات المنوية إلى تكسير في المادة الوراثية ، ومن هنا ينصح الرجل بأهمية الابتعاد عن محفزات سخونة الخصية للحفاظ على صحة الحيوانات المنوية ومعدل الخصوبة للوقاية من العقم ، مما يتطلب تجنب الحمامات الساخنة كالساونا ، مع تجنب الجلوس لفترات طويلة على المكتب أو جهاز اللاب توب أو أثناء قيادة السيارة.

علاج تكسير المادة الوراثية للحيوان المنوي

  • تختلف طريقة علاج تكسير المادة الوراثية للحيوان المنوي بناء على السبب الرئيسي الجذري ، بحالة أن يكون بسبب حالة مرضية مثل دوالي الخصية أو الخلل الهرموني أو الالتهابات يخضع الرجل للعلاج الطبي المناسب الموصى به من الطبيب المختص مع الاختبارات الطبية المنتظمة لحين تأكيد الشفاء .
  • مع النتائج الطبية السلمية ، يكون السبب عادات حياتية خاطئة وهنا يجب إدارة العادات الخاطئة وتعديلها بأخرى صحيحة ، حيث يكون العلاج بالإقلاع عن التدخين أو الكحوليات أو المواد المخدرة مع الابتعاد عن التعرض للمواد الكيميائية أو المواد المشعة ، إلى جانب تجنب الحمامات الساخنة.
  • يتم عمل اختبارات طبية منتظمة للتحليل الوراثي للحيوان المنوي كل شهرين أو ثلاثة شهور لمتابعة الاستجابة للعلاج وتحسن نسبة التكسير في الحمض النووي للحيوانات المنوية .
المصدر
Types, Causes, Detection and Repair of DNA Fragmentation in Animal and Human Sperm Cells Sperm DNA Fragmentation TestWhat should be done for men with sperm DNA fragmentation?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى