التكلم مع الجنين وهو في بطن أمه

التكلم مع الجنين وهو في بطن أمه

  1. تظن الكثيرات من النساء الحوامل أن التحدث مع الجنين داخل الرحم هو موضوع بلا جدوى ، لأن الجنين لا يستطيع سماع الأصوات الخارجية أو التمييز بينها أو الإحساس بما يدور حوله من العالم الخارجي.
  2. لكن في الحقيقة ، من الأهمية أن تتحدث الأم مع طفلها النامي داخل الرحم التي تكون من العادات الصحية لهما ، ويمكن أن يشارك الأب في التحدث مع الجنين أيضاً.
  3. يؤكد أطباء النساء أن الأجنة مع تطور أعضائهم وتحديداً حاسة السمع يستطيعون سماع الكثير من الأصوات مثل نبض قلب الأم وقرقعة البطن ، إلى جانب الأصوات الخارجية التي تكون فرصة جيدة للبدء في إقامة علاقة قوية دائمة بين الجنين والوالدين.

أهمية التحدث مع الجنين أثناء الحمل

  1. تحدث الأم مع الجنين أثناء الحمل له أهمية بالغة وفقاً للدراسات العلمية التي توصلت إلى آثار إيجابية على الجنين في مختلف المستويات الاجتماعية أو اللغوية أو الحسية.
  2. من خلال سماع الجنين لصوت أمه يستطيع التعرف على صوتها داخل الرحم ، مما يسرع من تكوين علاقة وثيقة بينهما ، كما يساعده بعد الولادة على تسريع معرفة صوت أمه بسبب الربط بين صوتها أثناء التحدث معه وتذكره لسماع صوتها أثناء الحمل.
  3. سجل الباحثين من خلال مقارنة بين الأجنة الذين لم يتعرضوا لسماع صوت الأم أثناء الحمل مقابل الأجنة الذين تعرضوا لسماع صوت الأم أثناء الحمل إلى تغييرات في سرعة تنمية المهارات بعد الولادة.
  4. حيث أن المحادثات التي تحدث بين الأم والجنين أثناء لحمل تضع الأسس الأولى لتطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية والنفسية والسلوكية ، فضلاً عن المهارات اللغوية .
  5. علاوة على مساعدة الطفل النامي داخل الرحم على التعرف بشكل غير مباشر على العالم الخارجي الذي يعيش فيه بعد الولادة وخروجه من الرحم.
  6. لقد رصدت دراسة علمية انخفاض معدل نبض قلب الجنين عند سماع صوت أمه أثناء الحمل ، وكذلك انخفاض دقات قلب حديث الولادة عند سماع صوت أمه ، التي تكون دليل على شعوره بالراحة والاسترخاء والاطمئنان ، ومن ثم يؤثر التحدث مع الجنين إيجابياً على حالته النفسية ويقلل من مشاعر التوتر.

تأثير تحدث الأم على نفسية الجنين

  1. أظهرت إحدى الدراسات العلمية أن الأجنة الذي يتعرضون لأصوات أمهاتهم أثناء الحمل يعطون استجابة من خلال بطء في أنماط الحركة والنشاط .
  2. كشف دراسة أخرى أن معدل قلب الجنين ينخفض استجابة لسماع صوت أمه وهو داخل الرحم .
  3. سواء كانت الاستجابة هي انخفاض الحركة أو انخفاض نبض القلب فأنها علامة إيجابية تدل على شعور الأجنة بالراحة والاسترخاء .
  4. أشار الباحثين أن التحدث مع الجنين أثناء شهور الحمل يساعده على الشعور بالأمان العاطفي داخل الرحم  وحتى بعد سنوات متعددة قادمة .
  5. بالجدير بالذكر ، رصدت دراسة علمية وجود علاقة بين المستويات العالية من التوتر لحديثي الولادة وقلة ضعف الجهاز المناعي لديهم ، وبالتالي يكون لديهم فرصة أكبر للإصابة بالعدوى ، ومن هنا تأتي أهمية التحدث مع الجنين التي تنظيم مستويات التوتر وتزويد مشاعر الاسترخاء.
  6. بالتالي يكون من الأهمية أن تتحدث الحامل مع طفلها وهو في بطنها بطرق متعددة سواء بالكلام أو الغناء بل يمكن أن تعتبره صديق له تسرد له بعض أحداث يومها ، فهو يساعد على تكوين علاقة قوية بينهما ويقلل من مشاعر التوتر داخل الرحم.

أهمية تحسس البطن أثناء الحديث مع الجنين

  1. ينصح الأم الحامل حين تتحدث مع الجنين أثناء فترات الحمل أن تحرص على تحسس منطقة البطن التي تزيد من العلاقة بينهما وتساعد على منح الجنين مشاعر الراحة والاسترخاء وتقليل التوتر.
  2. لقد أشارت إحدى الدراسات العلمية إلى شعور الطفل النامي بالأمان عند ملامسة الأم لبطنها أثناء الحمل ، بحيث يشعر بها بفعل تطور حواسه كحاسة اللمس.
  3. ومن ناحية أخرى ، رصدت دراسة أنماط حركة الجنين حين تقوم الأم بملامسة البطن عند التحدث مع الجنين ، بواسطة رصد استجابة الأجنة عبر فحص الموجات الفوق الصوتية ، بحيث يتم اللجوء لذلك الفحص في المرحلة الأخيرة من الحمل لمعرفة تأثير تطوير حاسة اللمس على الجنين عند شعوره بملامسة الأم لبطنها ، حيث أجريت الدراسة على مجموعة كبيرة من النساء الحوامل.
  4. أظهرت النتيجة أن الأجنة داخل الرحم يشعرون بلمسات الأم ويحاولون تحريك أيديهم نحو بطن الأم لملامسة أيدي أمهاتهم ، مما يدل على استجابة الجنين .
  5. كما رصدت الدراسة إلى مشاعر الأمان العاطفي الذي يحدث للأجنة داخل الرحم ودوره الكثير في تقليل مستويات التوتر.

طرق تحدث الأم الحامل مع الجنين

نظراً للمزايا الكثيرة الإيجابية التي تعود على الجنين حين تتحدث معه الأم وهو في بطنها ، ولتعزيز تكوين أسس العلاقة القوية الدائمة بينهما نقدم بعض النصائح للتحدث مع الجنين.

  1. التحدث مع الجنين أثناء التفكير في وضع قائمة مشتريات المنزل.
  2. التحدث مع الجنين بصوت عالي في أي موضوع يدور في الذهن.
  3. الغناء مع الجنين ولاسيما الأغاني المفضلة.
  4. قراءة  نص من القرآن الكريم بصوت عالي.
  5. قراءة كتاب أو أخبار من الصحافة بصوت عالي.
  6. التحدث مع الجنين عند الشعور بالرتابة أو الملل.

في أي شهر تتحدث الحامل مع الجنين

  1. أن التحدث مع الجنين في الثلث الأول من الحمل يكون مفيداً للأم الحامل أكثر من الجنين لأنه يساعدها على القرب من طفلها وتعزيز غزيرة الأمومة  ، ولكن فيما يتعلق بالجنين لا يسمع صوت الأم بسبب عدم تطوير الأذنين بالشكل الكافي الذي يساعده على سماع صوت أمه .
  2. أن الوقت الأمثل للحديث مع الجنين يرتبط بتطوير الأذنين وحاسة السمع ، فعلى الرغم من تكوين الأذنين في الأسابيع الأولى للحمل إلا أنها لا تسطيع أن تقوم بوظيفتها .
  3. خلال الشهر الرابع إلى الشهر الخامس يبدأ الجنين في سماع بعض الأصوات الداخلية مثل صوت قرقرة البطن أو نبض القلب ، علاوة على صوت تدفق الدم الذي يصل إليه عبر الحبل السري.
  4. تبدأ حاسة الأذنين في التطور بشكل يساعد الجنين على سماع الأصوات الخارجية كصوت أمه بدءاً من الأسبوع 26 ، ثم تتحسن قدرته بشكل أفضل مع الوقت لتصل إلى الذروة قرب الولادة.
  5. أظهرت الأبحاث العلمية أن الاستجابة للأجنة مع أصوات الأم تبدأ ما بين الأسبوع 26 إلى الأسبوع 30 من الحمل ، كما تشهد تلك الفترة الزمنية تطور في الاستجابة للضوضاء الخارجي مما يزيد من قدرة الطفل النامي على التفاعل مع العالم الخارجي.
  6. وبالتالي ، يكون الوقت الأمثل للتحدث مع الجنين في الشهر السادس ، أو مع بداية المرحلة الثالثة والأخيرة من الحمل التي تكون فرصة جيدة للتكوين أسس العلاقة بين الأم والجنين قبل الولادة.
المصدر
Reasons to talk to your baby before birthImportance of Talking to Your Baby in the Womb

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى