معلومات عن الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية

الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية والعلاقة بينهم حيث أن الرضاعة الطبيعية هامة جداً لصحة الطفل وتحميه كثيراً من إصابته بالأمراض، بالرغم من إنها تؤثر على جسم المرأة الحامل،  ولكن يتم البحث عن أسئلة كثيرة من النساء عن هل الدورة الشهرية تتأثر بالرضاعة الطبيعية وهل لا يتم نزولها في فترة الرضاعة وكثير من التساؤلات، ولذلك في هذا المقال أوضح العلاقة بينهم وكافة التفاصيل الخاصة بهم.

بقدم لكم موقع أنا مامي كل ما هو مفيد عن موضوع الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية.

تابعي كل ما هو جديد عبر موقعنا الإلكتروني مثل: فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية

الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية

  • الدورة الشهرية تنقطع أثناء فترة الرضاعة وقد تصل مدة انقطاعها وغيابها من أسابيع إلى شهور ولكن هذا يختلف من سيدة إلى أخرى.
  • يتم انقطاعها أيضاً بسبب حدوث تغييرات للهرمونات أثناء فترة الرضاعة لأن عندما يتم ارتفاع هرمون البرولاكتين لجسم المرأة يحدث توقف الشهرية.
  • ولكن عند إعطاء الطفل حليب صناعي يتم نزول الدورة الشهرية بشكل سريع، وعند إرضاع الطفل حليب صناعي مع تناوله الرضاعة الطبيعية يتم نزول الدورة الشهرية لأن هذا يؤدي إلى التقليل من تكرار الرضاعة الطبيعية.
  • كلما تم زيادة المرات لإرضاع طفلك كلما تم تأخر وغياب الدورة الشهرية.
  • عند حدوث شفط للحليب ثم يتم وضعه في زجاجة ثم يتم تناوله للطفل تعود الدورة الشهرية، ولابد من إرضاع الطفل من ثدي الأم حتى يقوم بالتقام الحلمتين لكي يتم توقف الدورة الشهرية.
  • عند إرضاع الطفل كثيراً من الثدي وبدون إضافة حليب صناعي يساعد على الحفاظ على معدل هرمون البرولاكتين وارتفاعه مما يجعل الدورة الشهرية تنقطع وتتوقف.
  • كثير من النساء تظن أن نزول الدم مباشرة بعد الولادة والشعور بالآلام والتقلصات معنى ذلك أن هذا دم الدورة الشهرية، ولكن حقيقاً هذا من الرحم لأن يتم زيادة حجمه عند نمو الجنين ويعود إلى الحجم الطبيعي بعد الولادة مما يؤدي إلى الشعور بالتقلصات والألم الذي يشبه أعراض الحيض.

 الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية واضطراباتها

  • عند تأخر الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية وتعود من جديد تكون دورة غير منظمة وبها اضطرابات ويتم نزولها مرة والثانية لا تنزل ولا يتم انتظامها من الأول بل تحتاج إلى وقت حتى يتم نزولها، وسيدات اخرى تحتاج إلى الذهاب إلى الطبيب ليصرف لها دواء يساعد على عودتها بصفة منتظمة.
  • سيدات أخرى تأتي لديهم الدورة الشهرية أثناء الرضاعة الطبيعية مع وجود نزيف والزيادة في عدد أيام نزولها، كل هذا بسبب ارتفاع هرمون الاستروجين الذي يتم ارتفاعه نتيجة الوزن الزائد ولكي تعود إلى طبيعتها تحتاج وقت كثير.

الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية والحمل

  • الكثير من السيدات تظن أن الرضاعة الطبيعية وسيلة طبيعية تمنع حدوث الحمل خصوصاً عند انقطاع الدورة الشهرية.
  • ولكن من الممكن أن يحدث تبويض قبل موعد نزولها مما يؤدي إلى حدوث حمل ولذلك لابد من استخدام وسيلة من وسائل منع الحمل حتى لا يحدث حمل.

هل الرضاعة الطبيعية تتأثر بالدورة الشهرية

  • عند نزول الدورة الشهرية باستمرار مع الرضاعة الطبيعية قد يحدث تغير طعم الحليب، ولكن بنسبة قليلة بسبب تغيير الهرمونات، مما يؤدي إلى قلة إرضاع الطفل، أو قد يقوم بالتوقف عن الرضاعة أيام نزول الدورة الشهرية.
  • من الممكن أن يتم نزول حليب من الثدي بدون حدوث رضاعة، مما يؤدي إلى تكون بثور على حلمة الثدي قبل موعد الدورة الشهرية.

الرضاعة الطبيعية وزيادة الوزن

  • الرضاعة الطبيعية تساعد السيدات المرضعات على إنقاص الوزن، وهذا يؤكد أن من يقوم بعملية الرضاعة الطبيعية يفقدون الكثير من السعرات الحرارية كل يوم.
  • أثبت أن الأمهات التي تقوم بالرضاعة الطبيعية تفقد 500 سعرة حرارية كل يوم، وهذا يساوي ممارسة نشاط بدني حاد من 45 إلى 60 دقيقة، ولذلك هذا يؤدي إلى إنقاص الوزن.
  • كما ينصح الأطباء المرأة المرضعة أن تقوم باستهلاك البروتين بزيادة وتناول الحبوب الكاملة والخضروات والبقوليات والفواكه التي بها ألياف.
  • الدراسات أعلنت أن السيدات التي ترضع طفلها رضاعة طبيعية ينقص وزنها بشكل سريع عن السيدات التي تعطي الطفل حليب صناعي.
  • كلما كانت الرضاعة الطبيعية كثيرة كلما تم فقدان الوزن، ولكن الأمهات التي لا يرضعن طبيعياً تعود إلى وزنها الذي كانت عليه من قبل حدوث الحمل.

من الشيء الطبيعي أن الأمهات التي تقوم بالرضاعة الطبيعية يقل وزنها، ولكن يوجد أمهات أخرى تزيد وزنها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية ولكن السبب في هذا كالتالي:

  • عند ممارسة السيدة المرضعة الرضاعة الطبيعية كثيراً قد يحدث الشعور بالجوع، مما يؤدي إلى تناولها الطعام بكثرة مع عدم الحركة، مما يؤدي إلى تعويض السعرات الحرارية التي يتم حرقها طبيعياً من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • الأمهات التي تكون جديدة في الرضاعة الطبيعية تعاني من قلة النوم أو النوم المتقطع، وهذا يؤدي إلى الشعور بالجوع وفتح الشهية مما يؤدي إلى صعوبة خسارة الوزن.
  • عند عدم تناول المرأة المرضعة الكمية الكافية من الطعام الغذائي الصحي هذا يجعل الوزن يزيد لأن عند عدم تناول السيدة الطعام الذي يريده الجسم ويحتاجه يؤدي إلى جعل العامل الذي يكون مسئول عن حرق الدهون يتم انخفاض نشاطه حتى يحافظ على الطاقة مما يؤدي إلى حرق الدهون ببطء شديد.
  • ولذلك عند القيام بمحاولات لكي يتم فقدان الوزن وانقاصه تفشل ولا يتم إنقاص الوزن.
  • الدراسات أكدت أن الكثير من السيدات تم إنقاص وزنهم الذي تم اكتسابه خلال الحمل بنسبة 86% في الشهور الأولى بعد عملية الولادة.
  • وأخيراً يجب على المرأة المرضعة أن تقوم بممارسة التمارين الرياضية كل يوم لمدة 30 دقيقة حتى يتم فقدان الوزن وانقاصه ولكن هذا للسيدات اللاتي تم لهم إجراء ولادة طبيعية.
  • أما السيدات اللاتي تم لهم إجراء ولادة قيصرية يجب ممارسة التمارين التي لا تشكل خطر على مكان الجرح.
  • يجب تناول المرضعة الطعام بشكل بطيء حتى يتم فقد سعرات حرارية كثيرة تؤدي إلى خسارة الوزن.

وبالنهاية نكون قد قدمنا موضوعاً وافياً ومعلومات واضحة عن موضوع الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية ونسأل الله أن يكون المقال قد نال إعجابكم حتى نلقاكم بمقال جديد.

قد يعجبك ايضا