كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر سنتين

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر سنتين

شخصيات الطفل تبدأ في التكوين منذ صغرة أما عن عمر الأطفال في سن سنتين فقد يحدث إهمال لهم في التعامل مع هذا السن ظننا منهم أن الأولاد في هذا السن لا يدركون وأنهم غير واعيين للأحداث التي تدور حولهم يجب أن يعلموا أن الأولاد يبدأون في الإدراك والتعلم منذ الولادة فيجب على الأهل تعلم أساليب التنشئة من ضمنها:

أسلوب التعزيز

  • من المهم جدا اتباع السلوك من أجل تقوية سلوك الطفل جيدا.
  • أهم الأشياء هو مراقبة سلوك الطفل ويجب اختيار السلوك الذي يجب أن يظهر عليه الطفل.
  • من المهم جدا من الأهل تعزيز وتقوية هذا السلوك بالتعاون معهم.
  • إذا تعزيز وتقوية العلاقة بين الأهل والأطفال من أهم أساليب كيفية التعامل مع الأطفال الصغار.

أسلوب التجاهل والإهمال

  • يجب على الأبوين محاولة تجاهل أو إهمال السلوك السيء الذي يصدر من الطفل بعمر السنتين.
  • لكن الخطأ الكبير الذي يقع فيه الآباء هو محاولة تجاهل وإهمال السلوك الجيد.
  • ظنا منهم أن هذا التجاهل قد يكون طبيعيا.
  • الخطأ يكمن في أن الطفل يتعلم في هذه المرحلة وهند عدم تعزيز السلوك الجيد لا يكرره ويتجاهله.
  • لهذا السبب أهم شيء هو مراقبة الطفل وسلوكه.
  • من الضروري اختيار السلوك الضار الواجب إهماله ويجب تجاهله حتى يضعف وينتهي.

أسلوب تشكيل السلوك

  • محاولة تشكيل السلوك تساعد الطفل على كسب مهارات تعاونية لم يكن ملاحظ وجودها قبل ذلك.
  • تشكيل السلوك يكون تقوية سلوك الطفل النهائي أما التعزيز يكون تقوية وتعزيز أجزاء السلوك كلها.
  • يمكن للأم أن تقوم بتقوية وتعزيز سلوك التعاون عند الأطفال.
  • قيام الأم بطلب مساعدة طفلها في تنظيف مكان اللعب يمكن أيضا أن يلعب مع أصدقائه بألعابه.
  • يمكن تقوية جميع أجزاء سلوك الطفل عن طريق إحضار صندوق لتخزين الألعاب بعد الإنتهاء.
  • من أجل تحقيق الطفل لهذا السلوك يجب أن تقوم به الأم أولا حتى يقلدها طفلها.

أسلوب التشجيع والمدح

  • تصبح شخصية الطفل عنيده بسبب عدم وجود ثقة الطفل بنفسه وانعدامها.
  • لهذا من أجل خلق الثقة في نفس الطفل من المهم جدا مدحة عند قيامة بأفعال صحيحة.
  • تكرار مدح الطفل على السلوكيات الناجحة تجعله يبتعد بل يتجاهل سلوك العناد.

أسلوب التحدث إلى الطفل

  • من المهم جدا الاستمرار في التحدث إلى الطفل ومع ضرورة النظر إليه ليتأكد من الإهتمام.
  • لكي يفهم الطفل طلبات الأم من المهم جدا اختيار ألفاظ مبسطه وسهلة لكي يستوعبها الطفل.
  • من المهم جدا عند الحديث يشعر الطفل خلاله بالحنان والحب.
  • حتى نتجنب عناد الطفل وتذمره من هذا الأسلوب ويزيد هذا من عناد الطفل أكثر.

تربية الاطفال عمر سنتين في الإسلام

  • ديننا الإسلامي الحنيف صنف الطفل من عمر يوم واحد إلى سنتين أن هذه تسمى مرحلة المهد.
  • في هذا السن قد يعتمد الطفل اعتمادا كليا على الأم.
  • فهي التي تساعده في اكتشاف البيئة التي يعيش فيها.
  • في هذا السن أيضا يبدأ نمو الطفل الحركي في الإكتمال.
  • حيث يبدأ مرحلة نطق بعض الكلمات والمشي من خلال ذلك تنمو عند الطفل مهارات الاستكشاف.
  • من هنا يجب على الأهل أن يعطوا للأطفال كامل العناية والرعاية من أجل تجنب أن يضر الطفل نفسه خلال الاستكشاف.
  • أيضا يجب أن يهتم الأهل بالعناية بالطفل عن طريق التغذية السليمة وبناء الصحة جيدا.
  • من المهم جدا عند تنمية المهارات والقدرات عند الطفل أن تراعى الفئة العمرية لكل طفل والتعامل معها.

طرق تربية الطفل والتعامل معه حتى عمر سنتين

توجد بعض الطرق البسيطة التي يجب على الأهل اتباعها عند قيامهم بتربية أولادهم تربية سليمة ومن أهم هذه الطرق هي:

  • البعد التام عن العقاب بالضرب أو العقاب الجسدي.
  • لأن ذلك ممكن أن يسبب للطفل ضرر نفسي.
  • العقاب بالضرب يخلق من الطفل إنسان عدواني جدا.
  • من المهم من الأهل أن يحافظوا على مشاعر الصغار والإهتمام لها جيدا.
  • عند دخول الطفل في مرحلة غضب ونوبات من الصراخ يجب أن يتصرف الأهل بحكمة خلال ذلك.
  • من المهم جدا التأكد أن وصول الطفل لمرحلة البكاء والصراخ نتيجة للتعبير.
  • قد يكون الطفل غير قادر على التعبير من حيث الجوع أو الألم أو العطش أو غيرها من الرغبات.
  • عند التعامل مع الطفل من الضروري تجنب استعمال الصوت العالي أو الصراخ الشديد.
  • بمشاهدة الأبوين يستخدمون الصراخ والصوت العالي تجعل الطفل يتبع نفس أسلوب الصراخ.
  • من المهم من الأهل أن ينموا عند الطفل مهارات الإستماع.
  • بمجرد سماع الطفل الأناشيد الدينية يخزنها في ذاكرته ويكررها بمجرد سماعها ثانية.
  • من المهم جدا تعليم الطفل مهارة التفريق بين الألوان وتمييزها.
  • أيضا تنمية مهارات تكوين الأشكال عند الأطفال.

أسس تربية الطفل عمر السنتين

يبدأ الطفل الإستقلال عن أمه بعد العامين لأنها تكون بداية توقف الطفل عن الرضاعة من هنا يحاول استكشاف العالم من حوله هذا ما يقود الطفل لكسر القواعد بل والعناد أيضا وإليك بعض أسس التربية السليمة للطفل وهي:

عدم استخدام أسلوب النهي مع الطفل

  • دخول الطفل عامه الثاني يجعله يميل لكسر القواعد فبمجرد نهي الطفل عن هذا تجنب استعمال كلمة لا.
  • لكن الأنسب أن تشرحي له ما يجب عمله مباشرة دون نهي.
  • من الأفضل استخدام اللغة الإيجابية من أجل إعادة تصحيح وتوجيه سلوك الطفل مرة أخرى.

منح الطفل المهام الجديدة

  • حاولي أن تجعلي الطفل مسئول عن القيام بمهمة معينة له.
  • حاولي أن يقوم الطفل بمساعدتك في أي نشاط ويتشارك معكي المهام لتشجيعه.
  • عند قيام الطفل بأداء المهمة حتى لو بنجاح بسيط يجب أن تشجعيه من أجل استمرار تقدم الطفل.

وضع روتين للطفل ثابت يوميا

  • كلنا نعلم أن الروتين اليومي يعتبر سيء ممل للكبار والصغار أيضا.
  • لكن يجب وضع بعض الخطوط والعلامات لتنظيم يوم الطفل بشكل جميل ومسلي.
  • هذه الخطوة تجنبك الدخول في صدام مع طفلك.
  • يعني عند فرض روتين يومي يجعل الطفل غاضب مثل وقت النوم أو اللعب أو مشاهدة التلفاز.
  • لكن عند قيام ذلك يجب وضع جدول يومي للطفل بحيث يكسر حاجز الملل والغضب أيضا.
  • هذا الجدول يجعل الطفل يستنتج ما يجب فعله ويقلل من حدة الغضب لديه.
  • أي بمجرد استيقاظ الطفل من النوم يعلم بنفسه الخطوات التي يجب عملها عقب ذلك.
  • سواء كان مساعدتك في تجهيز الفطور أو ترتيب السرير أو غسل الوجه والأسنان وغيرها من المهام.
  • بهذه الطريقة يستطيع الطفل التمييز بالأشياء التي يجب القيام بها دون توجيه من الأم.

تعليم الطفل التعبير عن مشاعره

  • وصول الطفل عمر السنتين يجعله يتعلم ما هي المشاعر وكيفية التعبير عنها.
  • يجب أن تعلمي الطفل أن يعبر عن مشاعر الغضب أو الفرح لكن بطريقة مهذبة خالية من الإساءة.

تفسير عناد الطفل في عمر سنتين

  • العناد للطفل يعتبر نوع من أنواع السلوك.
  • السلوك هو عبارة عن نشاط إنفعالي أو جسدي أو اجتماعي أو عقلي.
  • نستنتج أن سلوك الطفل عادة يكون ناتج عن سلوك الأم أثناء قيامها بدورها التربوي.
  • لذلك خلال التربية يجب مراعاة السلوك المتبع في تربية الأولاد حتى لا يحدث نتيجة عكسية.

ماذا يتعلم الطفل في عمر سنتين؟

  • في هذا السن الطفل قادر على تعلم الكثير من الأشياء بكل عفوية منه.
  • كلما تعلم الطفل شيء يظهر استعداده للتعليم أكثر فأكثر.
  • يستطيع الطفل تطوير المهارات الجسدية لديه والمهارات العقلية أيضا.
  • يجب منك متابعة المهارات التي يتعلمها الطفل من أجل تشجيعه ومراقبته في نفس الوقت.

ما هي أسباب عناد الطفل؟

  • أحد أسباب عناد الطفل هي التساهل الزائد في تحقيق رغبات الطفل حتى لو كانت غير ضرورية.
  • في حالة استجابتك السريعة له بمجرد بدء الطفل في البكاء والإسراع لتلبية رغباته حتى لو كانت خطأ.
  • يستخدم الطفل البكاء الشديد كي يضغط على مشاعرك لتلبية ما يريد من طلبات.

لقد عرضنا لكم من خلال مقالنا كيفية التعامل مع الطفل العنيد عمر سنتين وأهم أسس تربية الطفل وطرق التربية في الإسلام ونرجوا أن تنال معلوماتنا إعجابكم وإلى لقاء جديد مع عنوان جديد.

اتركي سؤالك أو تعليقك للرد من طبيبة الموقع