fbpx

تجارب الموجات فوق الصوتية للحامل

الموجات فوق الصوتية للحامل هي خير وسيلة لرؤية وسماع نبض الجنين، إذ تتلهف كل أم منذ بداية حملها حتى عملية الوضع أن تطمئن على تطور نمو جنينها، ورؤيته وسماع نبضاته، بالإضافة إلى أنها لا تستطيع الانتظار للولادة لمعرفة جنسه، فمع التطور العلمي الرهيب ظهرت أجهزة الموجات فوق الصوتية، لتصوير الأجنة بداخل رحم أمهاتهم للاطمئنان على صحتهم وتحديد موعد الولادة، يتناول مقال اليوم بموقع انامامي، كل ما يخص الموجات الصوتية للحامل.

الموجات فوق الصوتية للحامل

تستخدم الموجات فوق الصوتية للمرأة الحامل لتصوير جنينها عن طريق توجيه الجهاز على بطن الأم، فيرسل موجات للجنين، فيظهر على شاشة الجهاز، فيستطيع الطبيب رؤيته وتحديد جنسه وسماع نبضات قلبه، مع تحديد موعد تقريبي للولادة، حيث يعتمد عليه بشكل أساسي أثناء مرحل الحمل، ويتم ذلك خلال الثلث الأول من الحمل، ويستخدم في مراحل الحمل التالية لمتابعة تطور نمو الجنين.

الموجات الصوتية واستخداماتها

هناك تطور ملحوظ في تقنية الموجات فوق الصوتية، حيث ظهرت منها تقنيات ثلاثية الأبعاد ورباعية الأبعاد، يختلفوا فيما بينهم من حيث إرسال الموجات من خلال زوايا مختلفة للرحم لمشاهدة الجنين على شاشة التلفاز الخاص بالجهاز، فتظهر بوضوح مثل الصور الفيلمية، وذلك لتحديد بدقة طول وارتفاع الجنين، بالإضافة إلى الكشف عن تشوهات الأجنة، فهناك استخدامات عديدة للموجات:

  • الكشف عن الجهاز التناسلي للمرأة، ومتابعة حالة الرحم والمبيض.
  • يمكنك من خلاله التأكيد على وجود حمل، مع معرفة موقع الجنين بداخل الرحم أم خارجه.
  • تحديد بداية الحمل للمرأة، مع معرفة موعد الوضع.
  • معرفة عدد الأجنة، والكشف عن التشوهات الخلقية للجنين.
  • مراقبة نمو الجنين.
  • متابعة موقع المشيمة، وتحديد مكان الجنين هل بداخل الرحم أم خارجه.
  • تحديد نسبة إفراز السائل الأمينوسي ، مع مشاهدة وضع الجنين استعداداً للنزول.

أنواع أجهزة الموجات فوق الصوتية

  • الموجات على البطن: يتم استخدامه خلال مرحلة الحمل، عن طريق توجيه الجهاز على البطن، فيرسل الموجات للرحم، ويظهر الجنين على الشاشة، فيحدد المعالج من خلالها كمية الدم  الواصل للجنين بالأوردة، والكشف الدقيق عن قلبه مع تحديد إذا كان هناك تشوهات خلقة أم لا، بالإضافة إلى مشاهدة حالة المشيمة فيوجد منها أنواع كثيرة كالدوبلر، وتخطيط صدى القلب، وكذلك التقييم السونوغرافي.
  • الموجات عبر المهبل: يستخدم في الأسابيع الأولى من الحمل، إذا لم يتم الحصول على معلومات وافية عن الجنين من خلال الموجات الصوتية للبطن، فيتم توجيه أنبوب من خلال المهبل يرسل الإشارات للجنين، لتظهر صورته.

هل الموجات فوق الصوتية مضرة للجنين

يعتمد الأطباء بشكل أساسي على الموجات الفوق صوتية وبصورة مستمرة خلال أشهر الحمل، لمتابعة حالة الجنين وتطور نموه، وأثبتت الدراسات أمان هذا الموجات على حالة الأم والجنين، ولا يوجد ضرر منها، طالما اُستخدمت بالشكل الصحيح لها، ولكن يُنصح بعدم الإفراط في الكشف بها، تجنباً لتعرض الأم للحرارة المولدة للموجات كثيراً وإصابتها بهشاشة العظام، أو ضعف بمنطقة الحوض، ولكن في جميع الأحوال لن توجد أي دلائل علمية أشارت إلى وجود ضرر منها طالما استخدمت بالحد المسموح به.

في النهاية سيدتي يجب المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص بكِ خلال أشهر الحمل، واستخدام كل ماهو آمن لصحتك ولجنينك.

قد يعجبك ايضا