سبب وتشخيص الم اسفل البطن بعد التبويض بيومين

ألم اسفل البطن بعد التبويض بيومين سببه وتشخيصه وعلاجه ، تعد مرحلة التبويض أحد أهم المراحل الهامة التي تمر بها السيدة وتنتظرها كل شهر، حيث أن هذه الفترة هي فرصتها الوحيدة من أجل الحصول على الحمل حيث أن مدة حياة البويضة قصيرة ولا تزيد عن 48 ساعة، وبعد انتهاء فترة التبويض تبدأ السيدة في انتظار الأعراض التي تبشرها بتحقيق حلم الحمل والذي تنتظره منذ نعومة أظافرها، ومن بين الأعراض الشائعة بعد التبويض هو ألم اسفل البطن ولكن على ماذا يدل هذا الألم هذا ما سوف نكشف عنه عبر هذا المقال مع أنا مامي.

الم اسفل البطن بعد التبويض بيومين

يعد التبويض أحد العمليات الحيوية التي تحدث بداخل جسد السيدة مرة كل شهر، ويحدث خلال هذه الفترة نزول بويضة واحدة ناضجة تكون مستعدة من أجل التلقيح وعادة ما يكون حجمها ما بين الثامنة عشر والعشرين مللي، وذلك إذا كانت السيدة تتمتع بدورة شهرية منتظمة تحدث كل 28 يوم.

ومدة حياة هذه البويضة هي ساعات محدودة لذلك يجب أن يتم الجماع خلال هذه الفترة من أجل وصول الحيوان المنوي إليها وإتمام عملية الإخصاب والتلقيح لحدوث الحمل، لذلك تبدأ السيدة البحث عن الأعراض التي تدل على حملها بعد التبويض.

اعراض التبويض

يوجد الكثير من الأعراض التي تظهر على السيدة وتشير إلى بدء التبويض ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • وجود ألم قد يكون مستمر وقد يكون متقطع لدى البعض وعادة ما يكون هذا الألم في جانب واحد في البطن، وهو الجانب الذي يحتوي على المبيض الذي تخرج منه البويضة، ويكون هذا الألم حاد ويحدث بصورة مفاجئة وقد يصاحبه في بعض الأوقات نزول قطرات من الدماء.
  • حدوث ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم.
  • زيادة نزول الإفرازات الشفافة المخاطية حيث أن الرحم يبدأ في التهيئة من أجل انتظار حدوث الحمل.
  • الشعور بمغص متقطع يشبه مغص الدورة الشهرية، وقد تصاب بعض السيدات بالانتفاخ وعسر الهضم نتيجة لحدوث بعض التغيرات الهرمونية.
  • لكن عادة ما يكون ألم التبويض هو ألم محتمل وغير صعب، لكن إذا كنت تعانين من ألم غير محتمل فيجي زيارة الطبيب حيث أن الأمر قد لا يكون تبويض فقد يكون مغص الزائدة الدودية أو مغص ناتج عن الإصابة بمشاكل في الحوض لذلك يجب الرجوع للطبيب.

    هل ألم اسفل البطن بعد التبويض بيومين يدل على حدوث الحمل

    يجيب عن هذا السؤال استشاري النساء، أن الم أسفل البطن بعد التبويض بيومين ليس دليل على حدوث الحمل وقد يحدث نتيجة التغيرات في مستوى هرمونات الجسم، حيث أنه حتى وإن تم تخصيب للبويضة فمن الصعب ظهور الأعراض التي تدل على الحمل قبل انغراس البويضة بداخل الرحم وبدء تكوين المشيمة أي بعد أسبوع على الأقل من انتهاء فترة التبويض.

قد يعجبك ايضا