الم في الحوض للحامل الأسباب والتشخيص والعلاج

الم في الحوض للحامل الأسباب والتشخيص والعلاج

نتعرف معاً عبر موقع أنا مامي على الم في الحوض للحامل والتشخيص والعلاج ، حيث تشعر السيدات الحوامل بألم في الحوض الذي يعد من أعراض الحمل الشائعة والمستمرة مع الحامل معظم شهور الحمل، وسوف نقدم معلومات تفصيلية عن ألم الحوض للحامل الأسباب والتشخيص والعلاج فيما يلي:

أسباب الم في الحوض للحامل

تتعدد أسباب ألم الحوض للحامل والتي نقدمها فيما يلي:

  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب الإصابة بالتهاب الحوض.

  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب تصلب مفاصل الحوض.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب الحركات الغير منتظمة لمفاصل الحوض خاصة الجزء الخلفي للحوض والجزء الأمامي للحوض.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب ضغط الجنين وزيادة حجمه.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب نزول الجنين من الرحم إلى الحوض استعداداً للولادة.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب الحمل خارج الرحم.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب التعرض لخطر الإجهاض.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب المخاض المبكر الذي يكون في الأسبوع 37 من الحمل.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب مشاكل في المشيمة مثل تعرضها للانفصال.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب الإصابة بالقولون العصبي.
  • تعاني المرأة الحامل من ألم الحوض بسبب الإصابة بالأمراض البكترية المنقولة عبر الجماع مثل مرض السيلان.

تشخيص ألم الحوض للحامل

  • يحتاج تشخيص ألم الحوض الذهاب إلى طبيب متخصص.
  • يقوم الطبيب بإجراء فحوصات طبية لمعرفة سبب ألم الحوض وتشخيصه بطريقة صحيحة وسليمة.
  • مثل الاستعانة بالإشاعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • أو الاستعانة بالموجات الفوق صوتية للحوض والبطن.
  • أو الفحص بالمنظار على منطقة الحوض.
  • أو الاستعانة بالأشعة السينية للحوض.

علاج ألم الحوض للحامل

تتعدد طرق علاج ألم الحوض للحامل باختلاف سبب ألم الحوض، وسوف نتعرف على أبرز الطرق العلاجية التي يستعين بها الطبيب فيما يلي:

  • في بادي الأمر، يصف الطبيب بعض الأدوية الطبية المسكنة للألم التي تعمل على تخفيف ألم الحوض.
  • إذا كان سبب ألم الحوض الإصابة بأمراض بكترية مثل داء السيلان، يصف الطبيب بعض أدوية المضادات الحيوية المعالجة للعدوى.
  • إذا كان سبب ألم الحوض الحمل خارج الرحم، يحاول الطبيب علاج المشكلة أو إجراء عملية إجهاض مبكرة.
  • إذا كان سبب ألم الحوض التعرض للإجهاض، يجري الطبيب عملية إجهاض سريعة .
  • إذا كان سبب ألم الحوض مشاكل في المشيمة، يقوم الطبيب بعلاج هذه المشكلة بسرعة من أجل الحفاظ على الجنين من خلال وصف بعض الأدوية الطبية.
  • وأحياناً، يلجأ الطبيب إلى الاستعانة بطبيب متخصص في العلاج الطبيعي من أجل تخفيف ألم الحوض الشديد وتقوية عضلات ومفاصل الحوض ، ومن الطرق الطبية لطبيب العلاج الطبيعي إجراء تمارين بسيطة آمنة للحامل والجنين بهدف تقوية الحوض والتأكد من سلامة عضلاته ومفاصله.
  • يمكن أن يطلب طبيب العلاج الطبيعي ضرورة ارتداء حزام طبي داعم للحوض.
  • أو الاستعانة بعكاز طبي عند التحرك من أجل تخفيف الألم المتزايد عند الحركة.

كيفية وقاية الحامل من ألم الحوض

وبعد التعرف على ألم الحوض للحامل الأسباب والتشخيص والعلاج، نقدم للسيدات الحوامل بعض النصائح الهامة التي من شأنها التقليل من الشعور بألم الحوض أو التخفيف من حدة الألم، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • ينصح المرأة الحامل بالراحة عند الشعور بألم الحوض مع الابتعاد عن أداء الأعمال البسيطة تجنباً من زيادة حدة الألم الذي يزيد مع الحركة.
  • يجب على الحامل التقليل من الأنشطة التي تعمل على زيادة ألم الحوض.
  • يفضل الاستعانة بحزام طبي لتدعيم الحوض، الأمر الذي يخفف أو يمنع الشعور بالألم.
  • عند أرتداء الملابس، ينصح الحامل بضرورة الجلوس لأن ارتداء الملابس على ساق واحدة يزيد من حدة ألم الحوض.
  • عند النوم، يجب على المرأة الحامل النوم على وضعية صحيحة مع تجنب الحركة المتقلبة، فالنوم في وضعيات خاطئة أو الحركات المتزايدة خلال فترة الراحة يزيد من ألم الحوض.
  • ينصح بتجنب الممارسات الجنسية عند الشعور بألم الحوض.

متى يكون ألم الحوض خطير ومقلق؟

يوجد حالات يجب عند ملاحظتها استشارة طبيب متخصص لأنها تكون مؤشر لوجود مشكلة صحية يمكن أن تنتهي بالإضرار بصحة الجنين أو فقدانه، وعن الأعراض والعلامات الخطيرة لألم الحوض والتي تستدعي استشارة طبيب متخصص تتمثل فيما يلي:

  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض الشديد أو المتكرر.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع صعوبة الحركة.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع ألم الظهر.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع نزول إفرازات مهبلية.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع نزول نزيف مهبلي.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع الإصابة بالحمى أو الحرارة المرتفعة.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض وقشعريرة بالجسم.
  • يجب استشارة طبيب متخصص عند الشعور بألم الحوض مع نزول دم بالبول أو البراز.

هل يوجد أنشطة تسبب ألم الحوض؟

نعم ، حيث أن قيام المرأة الحامل ببعض الأنشطة يمكن أن تزيد من ألم الحوض، وسوف نقدم أبرز هذه الأنشطة من أجل الامتناع عنها أو التقليل منها فيما يلي:

  • ينصح بالامتناع عن صعود السلم أو هبوطه ، إذ يفضل الاستعانة بالمصعد الكهربائي.
  • ينصح بالامتناع عن ارتداء الملابس على ساق واحدة، ويفضل ارتدائها على وضعية الجلوس.
  • ينصح بالامتناع عن حمل الأوزان الثقيلة.
  • ينصح بالامتناع عن ممارسة الأعمال البسيطة المنزلية عند الشعور بألم في الحوض، ويفضل طلب المساعدة من الزوج أو الأسرة.
  • ينصح بالامتناع عن بعض الحركات الخاطئة مثل اللف أو الانحناء.
  • ينصح بالامتناع عن حمل الأطفال حول منطقة الورك لأنه ينتج عنه التحميل والضغط على الحوض والشعور بألم فيه.
  • ينصح بالامتناع عن الوقوف فترة زمنية طويلة .

متي يزيد ألم الحوض أثناء الحمل؟

  • يزيد الشعور بألم الحوض خلال الثلث الأخير للحمل خاصة في أواخر الشهر الثامن أو أوائل الشهر التاسع.
  • يرجع ذلك إلى نزول الجنين من الرحم إلى الحوض استعداداً للولادة.
  • وأيضاً تشعر المرأة الحامل بزيادة الشعور بألم الحوض مع زيادة وزن الجنين، إذ يرجع ذلك إلى ضغط الجنين على منطقة الحوض.

هل يضر ألم الحوض الجنين؟

هذا يتوقف على سبب ألم الحوض ، وسوف نوضح إجابة السؤال بالتفصيل من خلال النقاط الأتية:

  • إذا كان ألم الحوض ناتج عن حركة الجنين أو ضغطه ونزوله للحوض، فهذا لا يضر الجنين.
  • ولكن إذا كان ألم الحوض ناتج عن مشاكل في المشيمة المسئولة عن توصيل الغذاء للجنين، بالتأكيد هذا يضر الجنين.
  • كما أن ألم الحوض من أعراض الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص عند الشعور بألم الحوض المتكرر من أجل استكمال الحمل والوقاية من فقدان الجنين.

هل يوجد علاقة بين ألم الحوض والولادة المبكرة؟

نعم، يوجد علاقة بين ألم الحوض والولادة المبكرة، لذلك يجب على المرأة عند الشعور بألم الحوض الذهاب إلى طبيب متخصص، كما أن ألم الحوض بعد الأسبوع الخامسة والثلاثون يكون علامة للولادة المبكرة أو المخاض المبكر، ومن علامات الولادة المبكرة ما يلي:

  • تشعر المرأة الحامل بألم في الحوض.
  • تشعر المرأة الحامل بامتلاء الحوض أو الضغط عليه.
  • تشعر المرأة الحامل بألم في الظهر.
  • تلاحظ المرأة الحامل تسرب سوائل عبر منطقة المهبل.

نصيحة إلى المرأة الحامل

  • يحذر من تجاهل أو إهمال ألم الحوض لتعدد أسبابه التي يمكن أن يؤثر على صحة الجنين.
  • يعد ألم الحوض من الأعراض والعلامات لأمراض صحية، الأمر الذي يستوجب التشخيص المبكر.
  • إذا كنتي تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، يجب عليكي ضرورة التحكم في الوزن خلال الحمل، لأن زيادة الوزن مع زيادة حجم الجنين يزيد من ألم الحوض.

وأخيراً، يجب الإشارة والتنوية إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص حول الم في الحوض للحامل الأسباب والتشخيص والعلاج .

المراجع Pelvic pain in pregnancy Pelvic Pain During Pregnancy Pelvic Pain in Women and Men
قد يعجبك ايضا
اتركي رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.