الوقاية من الالتصاقات بعد القيصرية

الوقاية من الالتصاقات بعد القيصرية

  1. ظهور الالتصاقات أو تكوين الأنسجة الندبية هي واحدة من المضاعفات التي تنتج عن العمليات الجراحية بمنطقة البطن ، بما في ذلك الولادة القيصرية .
  2. أشارت الدراسات العلمية حول نسبة الإصابة بالالتصاقات بعد العملية الجراحية للنساء أن النسبة الكبيرة كانت بفعل العملية القيصرية.
  3. ومن هنا يمكن للنساء الحوامل تقليل مخاطر الإصابة بالالتصاقات من خلال أتباع بعض النصائح التي تخفض عوامل الخطورة لتكوين الأنسجة الندبية ومضاعفاتها.
  4. اللجوء للولادة الطبيعية هو الخيار الأمثل لتجنب ظهور الالتصاقات، حيث ينصح كلما كان بالإمكان الولادة من المهبل الاستعانة بها لأنها لا تسبب التصاقات كما أن فترة التعافي أسرع ونسبة المضاعفات أقل مقارنة بالعملية القيصرية .

نصائح تمنع الالتصاقات بعد القيصرية

  1. بحالة أن تكون العملية القيصرية خيار لا مفر منه بسبب تعثر الولادة الطبيعية لأسباب طبية أو ترتبط بخطر على الأم الحامل أو الجنين ، هنا تكون اللجوء للقيصرية هو الخيار الأمثل لأنها الفوائد أكثر من المخاطر ، في تلك الحالة على السيدة الحامل تجنب الإصابة بنسيج ندبي من خلال بعض الطرق.
  2. التحدث مع الطبيب المختص عن الأدوية الطبية التي تستخدم لتقليل خطر الالتصاقات أو تكوين الأنسجة الندبية.
  3. أثناء العملية القيصرية يلجأ الأطباء إلى عمل حاجز بين الأنسجة المتضررة من العملية بهدف تجنب التصاقها ببعض مما يمنع ظهور الندبات.
  4. غلق غشاء البريتون الذي يبطن تجويف البطن أحد الطرق الوقائية من ظهور الالتصاقات بعد العملية القيصرية.
  5. إجراء عملية الولادة القيصرية على يد طبيب خبير يكون لديه واعي بمخاطر العملية لضمان التعامل الجيد أثناء خروج الطفل من البطن بشكل يقلل خطر الإصابة بالالتصاقات.
  6. إجراء عملية الولادة في مستشفى لها سمعة طيبة توفر جميع المعدات الطبية الحديثة التي من شأنها الوقاية من الالتصاقات ، مع أهمية تعقيم الأدوات الطبية المستخدمة أثناء العملية.
  7. بعد العملية القيصرية يجب الاستمرارية في المتابعة مع طبيب المختص لحين التئام جرح العملية مع إجراء الاختبارات الطبية لتشخيص الالتصاقات بهدف اكتشاف المشكلة في البداية لتجنب نموها وتكاثرها وارتفاع المضاعفات أو المخاطر.
  8. بعد الولادة القيصرية يجب الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات الحوض والبطن لدورها في تقليل ظهور الندبات .

نصائح تمنع الالتصاقات قبل الحمل

  1. قبل الحمل مرة أخرى بعد العملية القيصرية يجب زيارة عيادة طبيب أمراض النساء للتأكد من الجهاز التناسلي الأنثوي مهيئ للحمل واستيعاب جنين مع تأكيد عدم الإصابة بالالتصاقات.
  2. ينصح أن تكون الفترة الزمنية بين الحملين عامين بهدف إعطاء فرصة للأنسجة لكي تلتئم وتعود لطبيعيتها لأن خطر ظهور الالتصاقات يزيد مع تقارب المدة بين الحملين.
  3. تأجيل الحمل بحالة الخضوع لعملية جراحية بالبطن لأن في تلك الحالة يكون خطر ظهور الندبات كبير ، بحيث يحدث الحمل بعد مرور 18 شهر إلى 24 شهر على الأقل.
  4. التفكير الجيد في الحمل مرة أخرى بحالة توافر التاريخ الطبي للالتصاقات أو توافر عامل الخطورة لأنه نسبة حدوثه بحالة العملية القيصرية يكون كبير.
  5. منذ بداية الحمل يجب التحدث مع طبيب النساء عن النصائح التي يمكن أتباعها لتعزيز الحصول على حمل صحي يساعد على اللجوء للولادة الطبيعية ، هنا يمنع ظهور الالتصاقات بنسبة 100 %.

أعراض الالتصاقات بعد القيصرية

بعد العملية القيصرية تكون الأم معرضة لخطر الإصابة بالالتصاقات ، هنا عليها التعرف على الأعراض لمراجعة طبيب النساء بحالة الاشتباه في ظهورها ، كما يساهم معرفة الأعراض على التفريق بين أعراض الالتصاقات وأعراض التعافي من جرح القيصرية.

  1. ألم في منطقة الحوض يرجع إلى أن التصاق الأنسجة مع بعضها البعض ، حيث تتمدد تلك الأنسجة مع الحركة أو تغير وضعية الجسم ، ثم تحمل على الأعصاب القريبة منها ، وهذا ما يسبب الألم.
  2. ألم البطن من العلامات الدالة على الالتصاقات .
  3. ألم عند الوقوف بشكل مستقيم ، إلى جانب صعوبة الوقوف بتلك الوضعية.
  4. انتفاخ البطن والشعور بعدم الارتياح بحركة الأمعاء أحد الأعراض الناتجة عن التصاق الأنسجة ببعضها البعض مكونة ندبات.
  5. ألم أثناء الجماع يسبب عدم الارتياح في العلاقة الجنسية.
  6. ألم أثناء التبول يسبب صعوبة في إخراج البول.
  7. تغييرات في الدورة الشهرية مثل الانقطاع أو عدم الانتظام أو الدورة الشهرية الخفيفة.
  8. تفاقم تقلصات الدورة الشهرية عن الفترات السابقة قبل الحمل ، وذلك بحالة نزول الدورة الشهرية.

هل الالتصاقات بعد القيصرية تمنع الحمل

  1. ينصح الأم بعد العملية القيصرية التأكد من عدم إصابتها بالالتصاقات التي تسبب مشكلة في الحمل وتعد من أسباب العقم .
  2. ومع ذلك ، يمكن لنساء أخريات الحمل أثناء وجود الالتصاقات ، حيث يتم اكتشافها بالصدفة عند المتابعة مع طبيب النساء لفحص الجنين.
  3. هنا تبدأ المشكلة لأنها وجودها أثناء الحمل تؤثر سلبياً على الوضع الصحي للحمل ويجعل الحمل ضعيف ترتفع فيه مخاطر الإجهاض.
  4. كما ترتفع عوامل الخطورة للإصابة بالمشيمة المحتبسة أو الولادة المبكرة .
  5. يجب علاج الالتصاقات بعد الولادة القيصرية والتأكد من عدم الإصابة بها قبل الحمل مما يساعد على التمتع بصحة جيدة بشكل عام ، وصحة إنجابية بشكل خاص.

أسئلة شائعة عن مضاعفات العملية القيصرية

هل تحدث التصاقات بعد العملية القيصرية؟

  1. تحدث الالتصاقات بعد العملية القيصرية كما ترتفع نسبة الإصابة بها مع الولادة القيصرية المتكررة أو الولادة القيصرية بفرق زمني قليل بين حمل وأخر.
  2. تحدث الالتصاقات حول قناة فالوب أو بجدار الرحم ، أو بجدار المعدة أو في الأمعاء أو الحوض.
  3. يرجع سببه إلى التصاق الأنسجة المتضررة من العملية ببعضها البعض.
  4. ينصح بعد العملية القيصرية الاستمرارية في المتابعة مع طبيب النساء لتأكيد أن العملية انتهت بخير دون التصاقات أو غيرها من المضاعفات.
  5. كما بحالة حدوث التصاقات يساعد التشخيص المبكر على العلاج بسرعة قبل حدوث أضرار أخرى بالأعضاء القريبة أو الإضرار بالدورة الشهرية أو الصحة الإنجابية.

هل الولادة القيصرية تسبب انسداد الانابيب؟

  1. مشكلة انسداد الأنابيب لها العديد من الأسباب من بينهم العمليات الجراحية للبطن مثل الولادة القيصرية .
  2. فمن مضاعفات الولادة القيصرية تكوين نسيج ندبي بالأنابيب تسبب الانسداد ، وهي مشكلة ينجم عنها العقم ، حيث يوصى أطباء النساء للإنجاب اللجوء للتلقيح خارج الرحم مثل الحقن المجهري.

هل التصاقات الرحم تمنع نزول الدورة؟

  1. تؤثر التصاقات الرحم على الدورة الشهرية التي تصبح غير منتظمة أو تكون أخف من المعتاد ، كما يمكن أن تسبب انقطاع دورة الطمث.
  2. يرجع السبب في مشاكل الدورة الشهرية أن الأنسجة الملتصقة تعوق نزول الدم من الرحم .
  3. لذلك ينصح أطباء النساء بعد العمليات الجراحية كالولادة القيصرية متابعة الدورة الشهرية وكثافتها ، بحالة عدم انتظامها أو انقطاعها أو تغييرات في كمية الدم يجب مراجعة طبيب النساء لأنه يوجد احتمالية على الإصابة بالالتصاقات يتم التأكد من ذلك خلال الاختبارات الطبية.

ما هو علاج الالتصاقات في الرحم؟

  1. بعد تشخيص ظهور الالتصاقات بالرحم بعد العملية القيصرية يقترح طبيب النساء علاجها بأحد التقنيات الطبية الحديثة وفقاً لتقييمه لطريقة العلاج المناسبة للمريضة.
  2. الأدوية الهرمونية للاستروجين تساعد على علاج الالتصاقات من خلال مساعدة الرحم على التنظيف من الأنسجة القديمة أو المتضررة بشكل متوازي مع إعادة تكوين بطانة الرحم بشكل سليم.
  3. بالون الرحم من الأجهزة الطبية التي تساعد على استعادة أنسجة الرحم إلى طبيعتها الأصلية ، حيث يتم إدخال هذا الجهاز إلى تجويف الرحم.
  4. منظار الرحم هو العلاج الأفضل الذي يفضله أطباء النساء لعلاج الالتصاقات بعد العملية القيصرية يعتمد على إدخال جهاز المنظار للرحم بهدف استئصال الأنسجة الندبية.

فيديو علاج الالتصاقات بعد الولادة القيصرية

المصدر
Uterine AdhesionsWhat is Uterine Adhesions and Scarring?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى