تثبيت الحمل في الأشهر الأولى

يوصى أطباء النساء السيدة الحامل بالعناية بنفسها وبطفلها خاصة في المرحلة الأولى لأن فيها ترتفع مخاطر الإجهاض ، لكن هناك حالات حمل تتطلب من الأم الحامل تعليمات عناية أكثر شدة يكون فيها الحمل غير مستقر أو حمل ضعيف أو حمل خطير ، أو حمل بعد إجهاض سابق ، لذلك نقدم عبر أنا مامي لكل امرأة حامل خطوات التمتع بحمل صحي مع نصائح تثبيت الحمل في الأشهر الأولى ، فتابعونا.

تثبيت الحمل في الأشهر الأولى

  1. يقول الأطباء أن الأشهر الأولى للمرأة الحامل أهم أشهر فيها يجب أتباع بعض النصائح لتثبيت الحمل والجنين ، أيضاً يكون من المهم التحدث مع الطبيب المشرف على الحمل حول المخاوف ومناقشته عن طرق تثبيت الحمل الطبية في حال احتياج الأمر لذلك ، مع متابعة الحالة الصحية للجنين لتتبع وضع الحمل أول بأول.
  2. على السيدة الحامل تجنب التدخين أو الكحوليات أو المواد المخدرة طول فترة الحمل .
  3. الابتعاد عن التوتر النفسي أو القلق مع الحرص على الراحة النفسية لأن الجنين يتأثر بالحالة النفسية مثلما يتأثر بالحالة الصحية.
  4. النوم الكافي الذي لا يقل عن 10 ساعات يومياً ، مع أتباع الوضعية الأفضل للنوم أو الجلوس على الأريكة ، كما يحذر من النوم على منطقة البطن نهائياً لتجنب الإجهاض أو المضاعفات.
  5. التمتع بوزن صحي لأن السمنة من عوامل خطر مضاعفات الحمل أو الإجهاض مما يتطلب أتباع نظام غذائي قبل الحمل للوصول لوزن متناسق ، مع أتباع حمية غذائية صحية فترة الحمل تجعل زيادة الوزن معقولة مناسبة مع عمر الحمل .
  6. الابتعاد عن المجهود البدني الكبير أو حمل الأوزان الثقيلة.
  7. الإكثار من شرب المياه لترطيب الجسم لمنع الجفاف الذي يكون مضراً للحمل ، مما يتطلب شرب ما لا يقل عن 12 كوب في اليوم أو لترين يومياً.
  8. يمكن ممارسة تمارين رياضية بسيطة آمنة للحمل مثل المشي ، بعد الحصول على موافقة من الطبيب المختص الذي يمنح تصريح موافقة وفقاً للوضع الصحي للحمل.
  9. الابتعاد عن التعرض للمواد الكيميائية أو الإشعاعات أو الأشعة السينية أو المعادن كالرصاص لأن تضر الحمل ، فيكون من الضروري أخذ قسط من الراحة فترة الحمل إذا كانت الأم الحامل تعمل وطبيعة عملها يتطلب التعرض لهذه المواد.

نصائح بداية الحمل لتثبيت الجنين

  1. يوصى السيدة الحامل في الأشهر الأولى بشكل خاص بتكثيف المتابعة مع طبيب النساء لإجراء فحص الموجات الفوق الصوتية لتتبع الحالة الصحية للجنين ، مع الحرص على سماع نبض الجنين في زيارة الطبيب بالأسبوع السابع أوالأسبوع الثامن.
  2. إخبار طبيب النساء عن الأعراض الغريبة التي تظهر في حالة ظهورها مثل النزيف المهبلي ، إفرازات مهبلية ، تقلصات الرحم ، آلام تشبه الدورة الشهرية.
  3. التحدث مع طبيب النساء عن أمكانية ممارسة الاتصال الجنسي في المرحلة الأولى للحمل لأن حالات الحمل يوصى فيها الأطباء بتجنب ممارستها لتثبيت الحمل واستقراره خاصة مع حالات الحمل بالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب.
  4. التحدث مع طبيب النساء عن الحالة الصحية مثل الأمراض المزمنة لإدارتها فترة الحمل لمنع المضاعفات.
  5. تناول فيتامينات ما قبل الولادة لدعم الجنين ومساعدته على النمو وزيادة الوزن ، علاوة على دورها في منع التشوهات الخلقية ، كما يوصى بشكل خاص الفيتامينات التي تتكون من حمض الفوليك .
  6. الاستعانة بالعلاجات الطبيعية لعلاج نزلة البرد أو السعال مع تجنب الأدوية الطبية في المرحلة الأولى لأن مخاطرها على الحمل تكون أقوى مقارنة بالمرحلة الثانية أو المرحلة الثالثة التي يزول فيها خطر الإجهاض.
  7. يحذر من تناول أي دواء فترة الحمل بدون موافقة من الطبيب المختص لأن بعض الأدوية تسبب تشوهات خلقية أو إجهاض .
  8. يحذر من تناول أعشاب قبل مراجعة الطبيب مع الالتزام بالجرعة الموصى بها للحامل ، لأن هناك أعشاب تسبب تقلصات الرحم للتحريض للدخول في مرحلة المخاض للولادة أو تسبب الإجهاض أو تشوهات خلقية .

آكلات لتثبيت الحمل

  1. يقول الأطباء أن النظام الغذائي للحامل أهم ما يجب وضعه في الاعتبار لأن هناك أطعمة تكون سبباً في الإجهاض أو مضاعفات الحمل.
  2. يوصى بتناول آكلات حمض الفوليك الذي يكون له دور في منع التشوهات الخلقية خاصة عيوب الأنبوب العصبي.
  3. ينبغي أتباع نظام غذائي صحي متكامل المعادن والفيتامينات لدعم الجنين ومساعدته على النمو و التطور ، حيث أن قلة الأكل أو الطعام الغير صحي من مسببات الحمل الضعيف أو مضاعفات الحمل.
  4. الاهتمام بتناول الفواكه والخضروات بشكل يومي.
  5. الاهتمام بتناول البروتين الحيواني أو النباتي مثل البيض ، البقوليات ، اللحوم البيضاء والحمراء ، الأسماك.
  6. تناول الحليب ومشتقاته كالزبادي والجبن.
  7. الابتعاد عن الأطعمة السريعة أو الوجبات الجاهزة.
  8. تجنب تناول الأطعمة الدهنية أو المقلية واستبدالها بالطعام المسلوق أو المشوي.
  9. تجنب تناول الأطعمة السكرية أو الحلويات لمنع الإصابة بسكري الحمل الذي يكون من عوامل خطر مضاعفات الحمل ، مع الحصول على الحصة اليومية من السكر عن طريق الفواكه أو ملعقة عسل نحل.
  10. التقليل من تناول الأطعمة المالحة أو التوابل لمنع الإصابة بالضغط المرتفع الذي يكون من عوامل خطر مضاعفات الحمل.
  11. الابتعاد عن المشروبات المنبهة التي تتكون من مادة الكافيين مثل القهوة ، مع تجنب الآكلات المكونة من مادة الكافيين كالشيكولاته .
  12. الابتعاد عن المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة.
  13. أيضاً ينبغي أتباع عادات غذائية صحية لمنع العدوى التي تضر الحمل والجنين كغسل الأيدي قبل تناول الطعام ، مع تناول الأطعمة المغسولة والمطهية أو المطبوخة بشكل جيد ، وتجنب الطعام النيء.

فواكه تساعد على تثبيت الحمل

  1. الفواكه من الخيارات الغذائية الهامة للسيدة الحامل لضمان استقرار الحمل ، حيث تتكون من حصة متكاملة من المعادن والفيتامينات.
  2. لكن ليس جميع الفواكه مفيدة لتثبيت الحمل فهناك فواكه ينصح بتجنبها في بداية الحمل لاستبعاد عوامل خطر مضاعفات الحمل ، والبدء في تناولها في المرحلة الثالثة للحمل.
  3. يقول الأطباء أن أفضل فواكه للحامل البرتقال ، اليوسفي ، الجريت فروت ، التفاح ، الكمثرى ، الرمان ، البرقوق ، الموز ، الكيوي.
  4. ينصح بتجنب تناول الفواكه المجففة فترة الحمل لأنها تحتوي على نسبة عالية من السكريات تزيد من عوامل خطر الإصابة بسكري الحمل الذي يكون بداية لمضاعفات أخرى ، أو تناول 3 حبات منهم على الأكثر يومياً.
  5. يقول الأطباء أن هناك فواكه مثل التمر ، الأناناس ، البابايا بالرغم من فوائدها الصحية ينبغي تجنبها بداية الحمل أو تناولها بحذر .
  6. لأنها تحتوي على مركبات تسبب تقلصات الرحم للتحضير للمخاض والولادة ، لذلك تكون مهمة في المرحلة الثالثة بدءاً من بداية الشهر التاسع للحمل لضمان الولادة في الموعد الطبيعي .
  7. لكن تناولها في بداية الحمل يؤدي لعوامل خطر تقلصات رحمية تنتهي بالولادة المبكرة أو الإجهاض.

مثبت الحمل في الشهر الاول

  1. فيما سبق ، كانت نصائح عامة تتبعها كل سيدة حامل لتثبيت الحمل واستقراره ، لكن هناك حالات أخرى تحتاج فيها السيدة الحامل إلى طرق طبية إضافية لتثبيت الحمل لأنها حملها يندرج ضمن الحمل الضعيف أو الخطير الذي يكون فيه معرض للإجهاض.
  2. هناك يوصى طبيب النساء ببعض العلاجات الطبية المثبتة للحمل التي يجب تناولها وفقاً للمواعيد مع الالتزام بالجرعة لأن الجرعة المضاعفة تضر الحمل ، إلى جانب إيقاف الدواء بمجرد أن يقول الطبيب ذلك حتى لا يؤثر على نمو الجنين أو صحته أو أعضاءه التناسلية.
  3. هناك العديد من الخيارات الخاصة بتثبيت الحمل الضعيف ، فيقترح الطبيب النوع الأفضل وفقاً لوضع الحمل.
  4. فمن أمثلتها مكملات البروجسترون مثل دواء الدوفاستون  ، حيث يوصف في حالات الحمل الضعيف الناتج عن نقص هرمون البروجسترون الذي يؤدي انخفاضه عن المعدل الطبيعي إلى مضاعفات مثل ضعف بطانة الرحم ، بالتالي يفقد سيطرته على التصاق الجنين بشكل قوي.
  5. أو يوصف أدوية أخرى مثبتة للحمل كالتي تحتوي على هرمون الحمل لدعم الجنين والمشيمة.
  6. يذكر أن الأدوية المثبتة للحمل متعددة تتوافر في الكثير من الأشكال الدوائية مثل الأقراص ، الحقن ، التحاميل المهبلية ، فيكون هدفها منع الإجهاض أو الولادة المبكرة للتمتع بحمل صحي.
  7. على السيدة الحامل أن تعرف أن أدوية تثبيت الحمل تكون هرمونية لا يتم تناولها طول فترة الحمل ، فيتم التوقف عنها بمجرد العبور من مرحلة الخطر واستقرار الحمل ، لأن الاستمرارية ترتبط بارتفاع الهرمونات عن المعدل الطبيعي المرتبط أيضاً بمضاعفات الحمل.

بعد توضيح نصائح تثبيت الحمل في الأشهر الأولى ، بهذا يكون قد انتهى مقال اليوم لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى خبراء طب النساء والتوليد لتمتع السيدة الحامل بحمل صحي لتجنب عوامل خطر الإجهاض أو غيرها من المضاعفات ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
7 Foods You Must Avoid During PregnancyDuphaston 10mg TabletWhy You’re Feeling Weak During Pregnancy—and What to Do About It

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى