تجاربكم مع المشيمة الملتصقة

يؤكد خبراء طب النساء أن المشيمة من الأعضاء المهمة للجنين لدورها في إمداد الطفل بالمغذيات والأكسجين ، حيث تتطور وتتشكل أعلى الرحم أو على جانبي الرحم ، هذه الوضعية الصحيحة لها لأن تجعل من السهل انفصالها عن جدار الرحم بولادة الطفل ، لكن يوجد حالات من الحمل تنمو المشيمة بشكل غير سليم تنغرس جزءاً منها أو كلها في الرحم مما يصعب من انفصالها بعد الولادة ، أنها حالة طبية خطيرة تعرف باسم المشيمة الملتصقة ، الأمر الذي ينجم عنه مضاعفات خطيرة على الأم الحامل وقت عملية الولادة  ، عبر أنا مامي نقدم لكم تجاربكم مع المشيمة الملتصقة مع المضاعفات والأضرار وطرق العلاج والتعامل ، فتابعونا.

تجاربكم مع المشيمة الملتصقة

  1. تسرد سيدة حامل تجربتها مع المشيمة الملتصقة ، حيث تروي أن تجربتها مؤلمة لأنها تعرضت لنزيف مهلبي حاد وقت الولادة أدي إلى فقدان الرحم حفاظاً على حياتها ، فلم تعود تستطيع التفكير في الإنجاب مرة أخرى .
  2. تقول تجربة أخرى أنها اكتشفت التصاق المشيمة في المرحلة الأخيرة من الحمل أثناء الاختبارات الطبية الروتينية بعيادة طبيب أمراض النساء ، حيث أخبرها الطبيب بضرورة التخطيط للولادة المبكرة القيصرية لأن الولادة المهبلية في الموعد الطبيعي لخروج الطفل يعرضها لنزيف مهبلي يمكن أن تفقد فيه الرحم ، مؤكدة على أن الولادة المبكرة القيصرية حل جيد خاصة أنها سمعت من نساء أخريات فقدن الرحم بالولادة بانتظار الطلق والمخاض.
  3. تقول تجربة أخرى أنها فقدت الكثير من الدم بفعل التصاق المشيمة وتم نقل لها أكياس دم لتعويض الدم المفقود ، مشيرة أنها تحمد الله على ذلك لكونها خرجت من الولادة بخير هي ومولودها الجديد .

خطورة التصاق المشيمة للحامل

  1. يقول خبراء طب النساء أن المشيمة الملتصقة من الأمراض المرتبطة بالحمل الأكثر خطورة على الأم الحامل مقارنة بالطفل النامي.
  2. حيث يؤدي صعوبة انفصال المشيمة عن جدار الرحم بعد الولادة إلى نزيف غزير حاد يمكن أن يكون مهدد لحياة الأم.
  3. التعامل مع النزيف أمر صعباً لأن الأم تفقد نسبة كبيرة من الدم ، فتحتاج إلى نقل أكياس دم للحفاظ على حياتها.
  4. في حالات أخرى ، يكون من الصعب السيطرة على النزيف مما يؤدي لاستئصال الرحم ، بما يعني عدم القدرة على الحمل مرة أخرى بعد إنجاب هذا المولود.
  5. المشيمة الملتصقة تؤدي لتلف الرحم والأعضاء المحيطة به.
  6. كما أنها تؤدي إلى تحريض المخاض للبدء فيه قبل الأوان مما يترتب عليه الولادة المبكرة.

أنواع المشيمة الملتصقة

  1. التصاق المشيمة فيها تتعلق المشيمة بعمق بجدار الرحم مما يصعب من انفصالها بعد الولادة ، حيث يقيم أطباء النساء خطورة المشكلة من نوع الالتصاق ودرجة قوته بالتعلق بجدار الرحم.
  2. حيث يوجد ثلاثة أنواع أو درجات لالتصاق المشيمة.
  3. النوع الأول تلتصق المشيمة بجدار الرحم لكنها لا تمر بجدار الرحم ولا يؤثر على عضلات الرحم ، هذا النوع الأكثر شيوعاً لأنواع المشيمة الملتصقة بين حالات الحمل.
  4. النوع الثاني تلتصق المشيمة بجدار الرحم بشكل أكثر عمق ومرتبطة بعضلات الرحم ، حيث لا تمر بجدار الرحم.
  5. النوع الثالث أكثر أنواع التصاق المشيمة وانغراسها بجدار الرحم ، حيث تمر المشيمة بجدار الرحم مما يؤثر على أعضاء أخرى مثل الأمعاء أو المثانة ، أنها أكثر أنواع المشيمة الملتصقة خطورة.

أسباب التصاق المشيمة

  1. ما الذي يؤدي لالتصاق المشيمة ؟ يقول أطباء النساء أن التصاق المشيمة بجدار الرحم مرتبط بعوامل خطورة تزيد من نسبة حدوثه.
  2. الولادة القيصرية السابقة أو المتكررة من عوامل الخطورة لأن النساء الخاضعات للولادة القيصرية أكثر عرضة لنمو التصاقات أو نمو نسيج ندبي بالرحم ، الذي يكون تربة خصبة للمشيمة الملتصقة ، فكلما زادت عدد الولادة  القيصرية كلما كان خطر التصاق المشيمة أكبر.
  3. المشيمة المنزاحة المعروفة أيضاً باسم (المشيمة المنخفضة) تحدث عندما تقع المشيمة أسفل الرحم مما يؤدي لانسداد فتحة عنق الرحم ، فتلتصق المشيمة بالجزء الأسفل من الرحم.
  4. أيضاً يوجد عوامل خطورة للمشيمة الملتصقة مثل إجراء عملية جراحية بالرحم.
  5. وضعية المشيمة تتحكم في نسبة التصاقها بجدار الرحم ، حيث تزيد خطر المشيمة الملتصقة مع المشيمة النازلة أسفل الرحم ، أو المشيمة التي تغطى عنق الرحم بشكل جزئي أو بشكل كامل .
  6. الحمل للنساء فوق 35 عام يرفع من نسبة التصاق المشيمة.

مؤشرات تدل على التصاق المشيمة

  1. يؤكد أطباء النساء أن المشيمة الملتصقة مشكلة خطيرة تظهر في الثلث الأخير من الحمل ، ويمكن معرفته من خلال الاختبارات الطبية.
  2. لكن النزيف المهبلي في أي وقت بالمرحلة الأخيرة للحمل علامة مدعاة للقلق من مؤشرات التصاق المشيمة ، فيجب مراجعة الطبيب على الفور لإجراء الاختبارات الطبية.
  3. في حالة تأكيد المشيمة الملتصقة يتم التعامل مع حالة الحمل بشكل دقيق لضمان أقل الأضرار والمخاطر.

نصائح عند التصاق المشيمة

  1. نقدم للأم الحامل بعض النصائح الهامة للتعامل مع المشيمة الملتصقة.
  2. يجب التحدث مع الطبيب عن إبرة تسريع نمو رئة الجنين لضمان تقليل مضاعفات الولادة المبكرة على صحة الجنين.
  3. الابتعاد عن الإجهاد البدني كحمل الأوزان الثقيلة لمنع نزول نزيف مهبلي.
  4. تجنب الاتصال الجنسي لأن حركات الجماع يمكن أن تكون عامل خطورة للنزيف المهبلي وحدوث مضاعفات.
  5. إدارة الحالة النفسية وتجنب التعرض للتوتر والانفعال.

كيف يتم تشخيص المشيمة الملتصقة

  1. يمكن تشخيص المشيمة الملتصقة قبل الولادة من خلال الخضوع إلى فحص الموجات الفوق الصوتية أو الخضوع إلى التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  2. يضع طبيب النساء في اعتباره احتمالية وجود هذه المشكلة بشكل خاص للنساء اللواتي عانت من تلك المشكلة في حمل سابق.
  3. الاختبارات المبكرة لتشخيص التصاق المشيمة أمر هام للغاية لأنها تساعد على تقليل نسبة حدوث مضاعفات خاصة فيما يتعلق بإزالة الرحم للسيطرة على النزيف الغزير للحفاظ على حياة الأم الحامل لأنها الطبيب يتمكن من تحديد نوع الالتصاق وشدته وتأثيره على الأم الحامل والطفل النامي.

كيف يتم التعامل مع المشيمة الملتصقة

  1. يؤكد أطباء النساء أن كلما تم اكتشاف التصاق المشيمة في وقت مبكر كلما كان أفضل.
  2. في حالة اكتشاف التصاق المشيمة فترة الحمل قبل موعد الولادة ، يتم مراقبة الحمل بشكل منتظم لتتبع الحالة الصحية للأم الحامل والجنين .
  3. حيث يتم التخطيط لولادة مبكرة قيصرية قبل موعد الولادة المتوقع بعدة أسابيع بهدف تقليل مخاطر حدوث نزيف مهلبي وقت الولادة بفعل تقلصات المخاض والطلق .
  4. كما أنها تضمن الحفاظ على الرحم وإنقاذه باستبعاد عوامل خطر الاحتياج إلى استئصال الرحم .
  5. حيث يلجأ الأطباء في حالات نادرة إلى استئصال الرحم في حالة نزول نزيف مهبلي مفرط يفقد القدرة للسيطرة عليه حفاظاً على صحة الأم الحامل وإنقاذ حياتها.

كيف يتم منع التصاق المشيمة

  1. لا يمكن منع التصاق المشيمة لأنها مشكلة تحدث خارج إرادة الأم الحامل.
  2. لكن على الأم الحامل التقليل من المضاعفات بإجراء الاختبارات الصحية لتقييم صحة المشيمة وسلامتها لاكتشاف المشكلة في وقت مبكر مما يسهل من السيطرة عليه وإدارة المشكلة.
المصدر
Placenta Accreta Placenta accreta

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى