تجربتي مع شريحة منع الحمل

شريحة منع الحمل أحدى موانع الحمل التي تلجأ إليها النساء المتزوجات كوسيلة لإيقاف الحمل بشكل مؤقت أو تحديد النسل من خلال تطبيق الشريحة بإحكام على منطقة في الجلد ، تعرف بأسماء أخرى مثل غرسة منع الحمل ، سنتعرف اليوم عبر أنا مامي عليها بالتفصيل وكيف يمكن استعمالها بشكل صحيح ونسبة فعاليتها ، لكن نصب بداية الحديث عن تجربتي مع شريحة منع الحمل لأن بعض النساء لديهن مخاوف من الحمل المفاجئ أو أضرار صحية لها ، فتابعونا.

تجربتي مع شريحة منع الحمل

  1. تجارب النساء مع شريحة منع الحمل تقول أنها وسيلة جيدة وفعالة.
  2. تقول تجربة أنها استعملت شريحة منع الحمل لمدة عامين بعد الزواج بهدف تأجيل الحمل فترة من الوقت ، بمجرد اتخاذ قرار الإنجاب أصبحت حامل خلال حوالي 6 شهور.
  3. أشارت زوجة أنها خضعت لشريحة منع الحمل بعد الولادة الثانية لتحديد النسل وأنها تستخدم تلك الوسيلة حتى الآن أربعة سنوات ولم يحدث حمل.
  4. أكدت تجربة أنها من وسائل منع الحمل الجيدة الخالية من القيود فأنها تضمن الحماية من الحمل مع الاستمرار في ممارسة العلاقة الزوجية ، كما أنها خالية من الالتزامات اليومية مثل حبوب منع الحمل التي يؤدي نسيان حبة منها في يوم ما أو لخطبة حبة أو تأخر الموعد إلى حمل مفاجئ.
  5. خلاصة التجارب ، تقول أن شريحة منع الحمل وسيلة موثوق فيها ومضمونة لإيقاف الإنجاب ، فيوجد من استعملتها بعد الزواج لمنع الحمل أو بعد الولادة  بهدف إبعاد الفترات بين الأطفال أو تحديد النسل ، هناك من تفضلها لخلوها من هرمون الأستروجين .
  6. على صعيد أخر ، تقول بعض التجارب أنها تؤثر بالسلب على مواعيد أو كمية نزيف الدورة الشهرية ، حيث أشارت سيدة في الثلاثون من العمر أنها وقفت الدورة الشهرية حتى ظنت أنها حامل لكن تحليل الحمل كان سلبي ، حين أخبرت دكتورة النساء قالت أنها أنه آثر جانبي لشريحة منع الحمل ، لكن ستعود الدورة إلى طبيعتها بمجرد إزالتها.

تجربتي مع شريحة منع الحمل وزيادة الوزن

  1. تغييرات الوزن من الشكاوى بين النساء فترة استعمال  شريحة منع الحمل ، بل من الأضرار الأكثر شيوعاً.
  2. بسؤال الأطباء قالوا أن شريحة منع  الحمل تزيد الوزن بسبب احتوائها على جرعة هرمونية توقف الحمل تعمل على احتباس سوائل الجسم وتخرينها .
  3. لكن يمكن إدارة الوزن والسيطرة عليه بأتباع نظام غذائي صحي خالي من الدهون أو السكريات مع ممارسة بعض التمارين الرياضية.

شريحة منع الحمل

  1. شريحة منع الحمل هي وسيلة لمنع الإنجاب بسيطة تعرف بأنها قطعة صغيرة من البلاستيك مرنة يتم تطبيقها على تحت الجلد في منطقة أعلى أحد الذراعين .
  2. يتم تركيبها في عيادة طبيب النساء دون إحساس بالألم ، حيث يتم الاستعانة بالتخدير الموضعي ثم أدخالها من خلال حقنة.
  3. يقوم الطبيب بإدخالها بسهولة في القليل من الدقائق.
  4. يمكن رؤية الشريحة إذا تم الخضوع للأشعة السينية للتأكد من تركيبها وتثبيتها في الموضع والشكل الصحيح.

طريقة عمل شريحة منع الحمل

  1. كيف تعمل شريحة منع الحمل من الأمور الهامة التي تهتم المتزوجة بمعرفتها حتى تشعر بارتياح من نتيجة تلك الوسيلة لإيقاف الإنجاب.
  2. يقول الأطباء ، أنها تحتوي على هرمون البروجسترون الذي يفرز في الجسم بشكل تدريجي منذ تركيب الشريحة لمنع التخصيب أو التلقيح مما يضمن الحماية الكاملة من الإنجاب.
  3. لوقف الإنجاب تؤدي شريحة منع الحمل بعض المهام التي تحقق الهدف.
  4. تمنع المبيض من إخراج بويضات ناضجة ، أو تعوق عملية اكتمال نضج البويضة لتكون غير صالحة للتخصيب ، فالتالي لا يجد الحيوان المنوي بويضة يقوم بتلقيحها .
  5. تجعل مخاط عنق الرحم أكثر سماكة بهدف منع وإعاقة حركة الحيوانات المنوية لعدم الوصول إلى البويضات.
  6. تلين بطانة الرحم أو تقلل من كثافة سماكتها بهدف منع عملية التصاق البويضة المخصبة ، وعدم تهيئة البيئة الصالحة للزرع ، مما يمنع الحمل في حالة تخصيب حيوان منوي لبويضة (مع أنه التلقيح أمر غير وراد نادراً ما يحدث).

وقت تركيب شريحة منع الحمل

  1. مفعول شريحة منع الحمل مرتبط بوقت تركيبها الذي يحقق الحماية من الإنجاب.
  2. يقول الأطباء أن الوقت المناسب لها تركيب الشريحة في أي يوم خلال الخمسة أيام الأولى للدورة الشهرية.
  3. حيث أنها سريعة المفعولة يبدأ مفعولها منذ تطبيقها تحت الجلد.
  4. تأخر تركيبها عن هذا الموعد يزيد من مخاطر حدوث حمل ، لذلك يوصى الأطباء لمنع الحمل بتناول وسيلة أخرى لمنع الحمل كالواقي الذكري عدة أيام أو أسبوع حتى يضمن فعاليتها .

مميزات شريحة منع الحمل

  1. شريحة منع الحمل من الوسائل المضمونة لمنع الإنجاب بشكل مؤقت لا تؤثر على الحمل أو الصحة الإنجابية أو معدلات الخصوبة ، حيث يمكن إزالتها للحمل بمجرد التخطيط لإنجاب طفل.
  2. تمنع الحمل فترة زمنية طويلة تمتد من 3 سنوات إلى 5 سنوات وفقاً لنوع الشريحة ، ويمكن إزالتها قبل انتهاء المدة إذا حدثت أمور مستجدة جعلت فكرة الإنجاب قائمة .
  3. تتيح فرصة لممارسة العلاقة الزوجية بأمان دون مخاوف من خطر حدوث الحمل ، فأنها توفر الحماية من الأنجاب طول فترة فعاليتها .
  4. أشارت الأبحاث العلمية المجربة إلى فعاليتها العالية بنسبة تصل إلى 99 %.
  5. يمكن استعمالها فترة الرضاعة الطبيعية لمنع الحمل فلا تؤثر على حليب الثدي ولا تغير من مذاقه ، بالتالي لا تضر تغذية المولود.
  6. تقلل من ألم الدورة الشهرية كما تقلل من كمية نزيف الحيض ، حيث تعالج مشكلة الدورة الشهرية الطويلة أو الغزيرة.
  7. مناسبة للنساء التي لديها مشكلة من استعمال العلاجات الهرمونية لهرمون الاستروجين لأنها خالية منه مكونة فقط من هرمون البروجسترون.

أضرار شريحة منع الحمل

  1. شريحة منع الحمل لها بعض الأضرار والآثار الجانبية التي من المتوقع حدوثها فترة استعمالها.
  2. لا تمنع انتقال الأمراض المنقولة جنسياً وقت الجماع ، بالتالي يجب الاستعانة بوسيلة للحماية من تلك الأمراض لمنع العدوى مثل الواقي الذكري أو الواقي الأنثوي.
  3. يمكن الإحساس بألم أو رؤية كدمة مكان زرع الشريحة تحت الجلد يستمر بعض الوقت بعد التركيب ثم يختفي ، خاصة مع الاستعمال للمرة الأولى.
  4. تغييرات في الدورة الشهرية.
  5. ألم البطن أو ألم الظهر.
  6. الصداع وآلام الرأس.
  7. الدوخة.
  8. التقلبات المزاجية والنفسية.
  9. ألم الثدي.
  10. جفاف المهبل.
  11. تغييرات في الوزن.
  12. انخفاض الدافع الجنسي.

هل شريحة منع الحمل تسبب السرطان

  1. بالرغم من خلو شريحة منع الحمل من هرمون الاستروجين الذي يكون ارتفاعه في الجسم عامل محفز لنمو الخلايا السرطانية إلا أنها تزيد من مخاطر بعض أمراض السرطان.
  2. أشارت بعض الدراسات العلمية إلى ارتباط شريحة منع الحمل بمرض سرطان الثدي ، لذلك من لديها عوامل خطر له عليها عدم استعمال تلك الوسيلة .
بعد التعرف على تجربتي مع شريحة منع الحمل مع آلية العمل والفوائد والأضرار ، بهذا يكون قد انتهى مقال اليوم لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابة صحيحة من لسان الخبراء تمكن المتزوجة من استعمال أفضل طرق لمنع الحمل ، وشكراً للمتابعة.
المصدر
Contraceptive implantBirth Control Implant

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى