كيف يتم تحديد نوع الجنين بدقة

كيف يتم تحديد نوع الجنين علميا؟ وما حكم تحديد نوع الجنين قبل الحمل؟ فكرة تحديد نوع الجنين بشكل عام فكرة أثارت الجدل بين المفاهيم الإنسانية والدينية حيث توجد العديد من المجتمعات تتعصب تجاه إنتاج نوع معين من الأطفال دون الآخر، وغالبا ما يكونوا متعصبين لإنجاب الذكور، وذلك بسبب عدة مفاهيم وقيود اجتماعية كحمل اسم العائلة وإرثها الذي لا يتم إلا عن طريق إنجاب الذكور، فنجد العائلات بتلك المجتمعات تتجه للبحث عن بعض الأمور التي تساعد على إنجاب الذكور، وفيما يلي عبر موقع أنا مامي سنذكر بعض الطرق التي تساعد على ترجيح فرص إنجاب نوع أكثر من الآخر.

كيفية تحديد نوع الجنين بشكل طبيعي

في البداية يجب أن نتعرف على كيفية تحديد نوع الجنين خلال عملية التخصيب الطبيعية عند التقاء الحيوان المنوي بالبويضة، حيث أن الجنين في البداية يتكون من 46 كروموسوم 23 من البويضة لدى المرأة و23 من الحيوان المنوي لدى المرأة، وتنقسم الكروموسومات إلى كروموسوم X وكروموسوم Y، وتحمل البويضة من المرأة كروموسومات من النوع XX فقط، بينما يتكون الحيوان المنوي من نوعين من الكروموسومات XY، ولذلك يكون الحيوان المنوي للرجل هو المسؤول الأول عن تحديد نوع الجنين، حيث أن بمجرد حدوث عملية التلقيح يتغير كروموسوم الحيوان المنوي إما أن يكون  XX والذي يعني أن الجنين أنثى أو XY والذي يعني أن الجنين ذكر.

الطرق المختلفة لتحديد نوع الجنين

أشارت العديد من الدراسات والأبحاث إلى قدرة بعض العوامل على زيادة فصة إنجاب نوع من الأجنة فضلا عن الآخر، ومن تلك الطرق والأساليب:

أوقات ممارسة الجماع

  • تعد إحدى الطرق الصعب تنفيذها وذلك لأنها تعتمد على المعرفة الدقيقة لوقت خروج البويضة من المبيض، فتقول تلك الطريقة أنه إذا تمت ممارسة الجماع بهدف الإنجاب خلال 2-3 أيام قبل خروج البويضة فذلك يزيد من فرص إنجاب الإناث، بينما إذا تمت ممارسة الجماع بالتزامن مع وقت خروج فهذا يزيد من احتمالية إنجاب ذكرا.
  • وتعتمد تلك الطريقة على بعض النظريات العلمية التي تشير إلى أن الحيوانات المنوية التي تحمل الكرموسوم Y ضعيفة ولكنها سريعة مقارنة بالحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم X فتكون بطيئة ولكنها قوية، وذلك يعني أنه إذا تمت ممارسة الجماع فور خروج البويضة ستزيد فرصة الحيوانات المنوية ذات الكرموسوم الذكوري بتلقيح البويضة.
  • سيكون تحديد يوم الإباضة بشكل دقيق خلال تلك الطريقة أمرا صعبا للغاية ولكن يمكنك الاعتماد على أشرطة التبويض المتوفرة بالصيدليات والتي تساعدك على معرفة ما إذا كنت بفترة التبويض أو لا.

التحكم بحماضية أو قاعدية المهبل

تغيير الوسط القاعدي أو الحامضي للمهبل لتحديد نوع الجنين، أصبح أحد أهم الطرق التي يعتمد عليها الأزواج في تحديد نوع الجنين، حيث يكون الوسط الحامضي مناسبا أكثر للحيوانات المنوية ذات الكروموسوم الأنثوي، بينما تناسب الأوساط القاعدية الحيوانات المنوية ذات الكروموسومات الذكورية، فإذا كنت تريدين إنجاب أنثى يمكنك عمل خليط من الخل والماء الدافئ كدش مهبلي قبل ممارسة الجماع، أما في حالة الرغبة بذكر قومي بعمل دش مهبلي من بيكربونات الصوديوم والماء الدافئ.

تحذير: يجب أن يتم عمل خلطات الدش المهبلي بواسطة مختص حتى لا يتسبب ببعض المضاعفات كحرق المهبل أو تأخر الإنجاب أو التأثير على قدرات الحيوان المنوي.

اكلات لتحديد نوع الجنين

لتحديد نوع الجنين عن طريق الأكل سيكون على المرأة اتباع حمية غذائية لمدة لا تقل عن شهرين قبل البدء بمحاولات الإنجاب، وتعتمد تلك الحمية الغذائية على توفر كميات كبيرة من عنصري البوتاسيوم والصوديوم في حالة الرغبة في الحمل بذكر، أما في حال كانت ترغب المرأة في إنجاب أنثى سيكون عليها تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والمغنيسيوم، ويمكنك مزج تلك الطريقة مع طريقة تحديد مواعيد الجماع لضمان نتائج أفضل.

تحديد نوع الجنين بالتلقيح الصناعي

حيث يتم عمل ما يسمى بغربلة الحيوانات المنوية لاختيار عددا أكبر من الحيوانات المنوية ذات الكروموسوم الذكوري وحقنها بعددا من البويضات لدى المرأة، ولكن تعتد تلك الطريقة ناجحة بنسبة لا تتعدى الـ 70%.

تحديد نوع الجنين حرام ام حلال

لتحديد جنس الجنين قبل الحمل حالتين إما تحديد جنس الجنين عن طريق الطرق الطبيعية التي تم ذكرها كالنظام الغذائي أو توقيت الجماع أو الغسول الكيميائي، إما عن طريق التدخل الطبي كالتلقيح الصناعي أو الحقن المهجري، ويؤكد علماء الدين على جواز الطرق الطبيعية لعدم القيام بأي محذورات خلال تنفيذها.

بينما لا تجوز الطرق الأخرى التي يتم بها تدخل طبي، إلا في حالات معينة كضرورة القيام بها لوجود أي أمراض وراثية قد تصيب نوع معين دون الآخر.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا