حمل كيميائي بالدم أسبابه واعراضه وعلاجه

إليكِ عزيزتي الأم أهم أسباب وأعراض وعلاج مشكلة حدوث حمل الكيميائي بالدم ، إن عملية الحمل ونمو الجنين داخل رحم الأم هي واحدةً من أصعب العمليات البيولوجية التي قد تمر بها المرأة يوماً ، بالرغم من أن الأمر قد يبدو سهلاً لمن لم يجربه إلا أنها رحلة شاقة تستمر قرابة الأربعين أسبوعاً تتعرض فيها الأم للعديد من الضغوط النفسية والذهنية ولكن أكثر ما قد يؤرق رحلة الحمل هو المشكلات الصحية التي تتعرض لها الأم والجنين على السواء .

والحمل الكيميائي بالدم هو واحدةً من أخطر تلك المشكلات التي قد تتعرض لها الأم ويُسبب لها فقدان الجنين وعدم استكمال رحلة نموه حتي يحين موعد الولادة . لذلك نعرض اليوم مقالاً طبياً يستعرض مشكلة حدوث حمل كيميائي بالدم وما هي أهم أسبابها وأعراضها وطرق علاجها من موقع أنا مامي  .

مفهوم الحمل الكيميائي بالدم

يُقصد بالحمل الكيميائي بالدم أنه عملية الإجهاض المبكرة التي تحدث للجنين قبل أن يُمكن رؤيته بوضوح باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية (السونار) ، وغالباً ما تحدث هذه المشكلة في الأسابيع الخمس الأولى من الحمل، وفي اغلب الأوقات لا تكون الأعراض الظاهرة للحمل قد ظهرت بشكل واضح لدى الأم .

وقد أسماه الأطباء بالحمل الكيميائي نتيجة قيامه بالتأثير على جسم المرأة هرمونياً حيثُ ترتفع هرمونات الأم مؤثرةً على نفسيتها بشكل كبير خاصة بعد حدوث الإجهاض .

أسباب الحمل الكيميائي

  • يُرجع المتخصصون طبياً حدوث حالات الحمل الكيميائي لدي السيدات نتيجة أن البويضة المُلقحة يكون في صفاتها الجينية (الكروموسومات الخاصة بالتركيب الجيني للبويضة) بعض الشذوذ أو المشاكل في التكوين ، فنتيجة لذلك يبدأ الجسم بالتخلص من تلك البويضة بشكل طبيعي ويحدث الإجهاض المبكر .
  • وجود بعض المشكلات في رحم الأم مثل ضعف البطانة مما يجعل البويضة غير قادرة على الانغراس في بطانة الرحم بشكل سليم
  • انخفاض مستوى هرمون البروجيستيرون بشكل كبير في الجسم نتيجة وجود خلل بالغدة الدرقية مما يضعف من قدرة الجسم على الاحتفاظ بالحمل
  • التقدم في العمر، فكلما زاد عمر الأم عن 35 عاماً زادت فرص تعرضها للإجهاض المبكر .
  • اضطرابات الوزن المتمثلة في النحافة أو السمنة الشديدة تُزيد من فرص حدوث الإجهاض المبكر .

أعراض الحمل الكيميائي

  • تتمثل أعراض حدوث الحمل الكيميائي الأولى في تأخر موعد الدورة الشهرية، وبالتالي تقوم السيدات بعمل اختبار الحمل المنزلي للتأكد من حدوث الحمل.
  • وبالفعل عند القيام بعمل اختبار الحمل المنزلي يظهر وجود حمل بوضوح في الاختبار، ويرجع ذلك في ارتفاع هرمونات الحمل بشكل كبير في الأسابيع الأولى، ولكن عند إعادة الاختبار مرة أخرى بعد أسبوع أو أكثر تكون النتيجة سلبية .
  • وجود إفرازات مهبلية قليلة عقب تأخر الدورة الشهرية لمدة أسبوع .
  • حدوث تقلصات وآلام شديدة أسفل البطن .

علاج الحمل الكيميائي

  • عند اكتشاف الطبيب لمشكلة الحمل الكيميائي بالدم في وقت مبكر من الممكن أن يقوم بوصف بعض الأدوية الطبية لكِ التي تمكنك من التخلص من تلك المشكلة دون تعريضك لأية آلام صحية .
  • كما أنه من الممكن أن يقوم بإخضاعك لعملية جراحية بسيطة بعمل فتح في أسفل البطن لاستئصال الحمل الكيميائي من داخل الرحم .

لا تعني تجربة مرورك بمشكلة الحمل الكيميائي في الدم إنك غير قادرة على الحمل والولادة بشكل صحي وآمن، ولكن يجب عليكِ زيارة طبيب مُتخصص حتي يتمكن من تشخيص حالتكِ بدقة والوقوف على الأسباب الطبية التي سببت تلك المشكلة ، ليتمكن من تجنبها في الحمل التالي، وعادة ما تبدأ الدورة الشهرية في الانتظام مرة أخرى بعد مرور أسبوعين فقط من الحمل المبكر لتتمكني من الحمل مرة أخرى بشكل طبيعي .

المراجع

1

قد يعجبك ايضا