زعل المرأة الحامل من زوجها

زعل المرأة الحامل من زوجها

عبر أنا مامي نوضح تأثير زعل المرأة الحامل من زوجها التي تظهر أهمية الحالة النفسية والمزاجية للأم الحامل على الجنين وهل يتضرر من الحزن أو الزعل أو العصبية أو الانفعال.

  1. علمياً يؤثر الحمل سلبياً على الحالة النفسية العامة بفعل التقلب الهرموني ، مما يجعل الأم الحامل تشعر بالعصبية أو الانفعال السريع مع تقلبات مزاجية ، الأمر الذي يكون سبباً في بعض المشاكل الزوجية بين الرجل والمرأة إن لم يحتوي الزوج زوجته ويقدر تأثير الحمل على الحالة النفسية.
  2. بالرجوع إلى خبراء طب النساء أكدوا على أهمية إدارة الحالة النفسية للأم الحامل طول فترة الحمل خاصة الشهور الأولى لمنع السقوط أو الإجهاض.
  3. حيث تزيد مخاطر السقوط مع الزعل للنساء الحوامل بالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب مقارنة بالحمل الطبيعي.
  4. بالرغم من وجود الجنين بداخل الرحم إلا أنه يتأثر بكل ما يدور خارج الرحم ، حيث يتأثر بالحالة النفسية لأمه لأن التقلبات المزاجية مرتبطة بتغييرات في هرمونات الجسم تصل للجنين مما يساعده على الإحساس بمشاعر أمه.
  5. الأمر الذي يؤثر على هرمونات الجنين مما يضر بحالته النفسية داخل الرحم التي تنعكس سلبياً على حالته الصحية ، إلى جانب مخاطر وأضرار مستقبلية مثل إصابة الطفل بالعصبية السريعة أو كثرة نوبات الغضب والبكاء.
  6. حيث رصدت الأبحاث العلمية للنساء الحوامل اللواتي تعرضت لحزن فترة الحمل عبر فحص الموجات الفوق الصوتية تعبيرات للجنين تثبت شعوره بالغضب أو العصبية تأثراً بأمه.

علامات زعل الأم الحامل من زوجها

  1. ماذا تشعر الأم الحامل عندما تحزن ، بالرجوع إلى طبيب نفسي لمعرفة أعراض الحزن والزعل والتقلبات النفسية والمزاجية على الأم الحامل .
  2. أكدوا على مخاطر استمرار الزعل لأنه يكون بداية للإصابة بالاكتئاب ، حيث أوضحوا مجموعة من الأعراض للدلالة على الحزن والزعل.
  3. الميل السريع للعصبية أو الانفعال .
  4. الأرق وقلة ساعات النوم.
  5. كثرة البكاء أو نوبات البكاء.
  6. الميل للعزلة الاجتماعية.
  7. عدم العناية بالمظهر الخارجي.
  8. التقصير في مهام المنزل.
  9. الشعور بالخمل والكسل مع ضعف الحيوية.
  10. الميل لاضطرابات الشهية سواء بالنقصان أو الزيادة.
  11. انخفاض الدافع الجنسي.
  12. توتر العلاقة بين الرجل والمرأة.

خطورة الزعل والحزن أثناء الحمل

  1. ينصح السيدة الحامل بإدارة الحالة النفسية طول فترة الحمل حفاظاً على سلامة الجنين ، حيث يؤكد الأطباء أن الزعل والحزن يؤثر سلبياً على التوازن الهرموني ، حيث يحدث خلل في هرمون السيروتونين مع ارتفاع هرمون الكورتيزول في الجسم لدى الأم الحامل.
  2. فهذا التقلب الهرموني يصل إلى الجنين ، بالتالي تتأثر حالته النفسية نتيجة التقلب المزاجي لأمه.
  3. أيضاً تتأثر الحالة الصحية للأم الحامل  بسبب الزعل مما يؤدي لظهور مشاكل النوم أو الجهاز الهضمي أو يدفعها للإصابة باضطرابات نفسية حادة كالاكتئاب خاصة مع طول مدة الحزن.
  4. تناولت العديد من الدراسات العلمية تأثير الزعل والحزن على سلامة الحمل ونمو الجنين ، إذ استهدفت الأبحاث عينات من النساء الحوامل اللواتي تعرضت لضغوطات نفسية حادة فترة الحمل كوفاة شخص قريب أو الطلاق أو غيرها ، لمعرفة تأثير ذلك على سلامة الحمل أو صحة الجنين.
  5. تتضمن النتائج بعض المخاطر المحتملة مما يكون من الضروري استبعاد هذه الأضرار بإدارة الحالة النفسية.

أضرار على المدى القريب

  1. تأخر أو قصور في نمو الجنين داخل الرحم.
  2. التحريض المبكر للولادة قبل الأوان.
  3. أنخفاض وزن الجنين .
  4. التخطيط للولاة القيصرية.
  5. زيادة عوامل خطورة لولادة طفل ميت (خطر الإملاص).

أضرار على المدى البعيد

  1. المقصود بها المخاطر المحتملة لكثرة الزعل والحزن للأم الحامل على الجنين بعد الولادة أو  في سن الرضاعة أو الطفولة.
  2. أشارت بعض الدراسات العلمية أن الزعل لفترات طويلة ، أو الحزن الشديد يؤثر سلبياً على الحالة النفسية للجنين مما يسبب له بعض الأضرار المستقبلية .
  3. كالاضطرابات النفسية أو الإصابة بفرط الحركة ونقص الانتباه ، أو اضطراب بالوظائف الإدراكية.

ماذا يحدث للجنين عند بكاء الأم؟

  1. نوبات الحزن للأم الحامل تدفعها إلى البكاء ، فما تأثير بكاء الأم الحامل على صحة الجنين أو نموه بداخل الرحم.
  2. بالرجوع إلى خبراء طب النساء ، أكدوا على أن بعض الباحثين اهتموا برصد تأثير الجنين على الانفعالات النفسية لأمه ، حيث توصلت النتائج إلى أن الجنين يشارك أمه في جميع انفعالاتها ومشاعرها السلبية أو الإيجابية.
  3. كما أن التأثير على الحالة النفسية يمتد إلى الحالة الصحية للجنين ، ولاسيما في الأشهر الأولى.
  4. رصدت الأبحاث أن زعل أو بكاء الأم الحامل في المرحلة الأولى للحمل يؤدي إلى إصابة الطفل بتشوهات خلقية نتيجة لحدوث اختلالات هرمونية مثل ارتفاع هرمون الكورتيزون مع ارتفاع نسبة السكر مع انخفاض في معدل الأكسجين لدى الجنين .
  5. أيضاً يؤدي الحزن إلى ارتفاع هرمون الكورتيزول (هرمون التوتر) الذي يصل للجنين عبر المشيمة ، بالتالي يتأثر بنفسية أمه ، حيث يظهر ذلك من شعور الأم الحامل بزيادة رفرفة وحركة الجنين داخلها.
  6. كما أن البيئة الأنفعالية التي تصل للجنين أثناء الحمل تؤثر على الطفل بعد الولادة ، مما يجعله معرض للإصابة بمشاكل عند الإنجاب مثل التوتر والعصبية وصعوبات التركيز التعلم ، مع فرط الحركة.

نصائح تحسن الحالة النفسية للحامل

  1. نظراً لأهمية الحالة النفسية للأم الحامل نقدم لها بعض النصائح التي تحسن من التقلبات المزاجية لتحقيق الاستقرار النفسي مما يضمن سلامة الحمل والطفل النامي.
  2. ممارسة التمارين الرياضية الآمنة فترة الحمل لدورها في تنظيم الحالة النفسية مثل تمارين التأمل أو التنفس ، إلى جانب رياضة المشي.
  3. الابتعاد عن العزلة الاجتماعية من خلال التواصل مع الأسرة أو الأصدقاء.
  4. التحدث مع الزوج عن تأثير الحمل على الحالة النفسية ، أو مسببات الانفعالات المزاجية لكي يكون صديق مقرب.
  5. الابتعاد عن تناول مادة الكافيين مثل القهوة لأنها تزيد من حدة العصبية والانفعالات النفسية.
  6. قراءة كتب أو مشاهدة فيديوهات تتحدث عن نصائح تربية حديثي الولادة مما يحقق الاستقرار النفسي الناجم عن مخاوف الأمومة.
  7. في الحالات القصوى ، يمكن زيارة عيادة طبيب نفسي للمساعدة على تحقيق الدعم والاستقرار النفسي ، مما يساعد على تجنب تفاقم الانفعالات النفسية إلى الاكتئاب.
  8. التقليل من الإجهاد البدني والمهام اليومية مع طلب المساعدة مع الزوج أو صديقة مقربة أو أحد أفراد الأسرة كالأم أو الأخت ، لأن كثرة الإجهاد يؤثر على سلامة الحمل ويزيد من قوة الانفعالات النفسية.

تعزيز الحالة النفسية أثناء الحمل

  1. تحتاج الأم الحامل إلى دعم زوجها لتحسين حالتها النفسية لأن لديه دور كبير ، بدونه يكون الأمر صعباً أو مستحيل.
  2. يجب على الزوج احتواء مشاعر زوجته والتعامل معها كصديق وأب قبل أن يكون زوج.
  3. الاتصال بها تليفونياً أثناء وجوده في المؤسسة التي يعمل بها للاطمئنان عليها.
  4. تشجيع زوجته على الخروج من المنزل للترفيه عن نفسها في أماكن هادئة غير مزدحمة ، ويفضل أن يكون معها في يوم عطلته الأسبوعية.
  5. يمكن أن يحضر مفاجأة لزوجته من خلال إعداد لها وجبة الفطور على السرير أو شراء هدية تحبها.
  6. تحتاج الأم الحامل من زوجها خلال فترة الحمل إلى الكثير من مشاعر الحب والحنان والتقدير والاحترام ، مما يمنحها ثقة بالنفس مع استقرار نفسي.
المصدر
Grieving Through Pregnancy?Stress and pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى