سكري الحمل وتأثيره على الجنين

سكري الحمل وتأثيره على الجنين هو عبارة عن اضطراب هرموني يحدث لدى السيدة خلال فترة الحمل وعادة ما يتم تشخيصه خلال المرحلة الثانية من الحمل، لذلك يجب على السيدة أن تقوم بإجراء الفحوصات الطبية الخاصة بالكشف عن سكر الحمل بعد ستة أسابيع من الحمل، وعادة ما يختفي سكر الحمل من الجسم بعد الولادة بشهر أو شهر نصف، لكن ما هي أعراض الإصابة بسكر الحمل وكيفية علاجه بصورة صحيحة وما هي مخاطر الإصابة بسكر الحمل، سنتعرف على كل ذلك وأكثر من خلال موقع أنا مامي.

سكري الحمل وتأثيره على الجنين

سكري الحمل هو عبارة عن حدوث اضطراب في مستوى الجلوكوز بالجسم، ويظهر عادة بعد الأسبوع السادس من الحمل وينتهي بالولادة، لكن في بعض الحالات قد تكون السيدة مصابة بمرض السكر ولا يظهر سوى مع الحمل وهذا النوع لا يختفي مع انتهاء الحمل.

أعراض الإصابة بسكر الحمل

قد لا يظهر على السيدة أي من أعراض سكري الحمل في البداية ولكن مع ارتفاع مستويات سكر الدم بصورة ملحوظة تبدأ الأعراض في الظهور ولا تختلف الأعراض عن أعراض مرض السكر العادي وهذه الأعراض هي:

  • زيادة عدد مرات الذهاب إلى التبول وخاصة خلال الليل.
  • زيادة في التعرق.
  • الإحساس بالعطش الشديد وزيادة جفاف الفم.

كيفية تشخيص سكري الحمل

للأسف الشديد غالبية السيدات لا يظهر لديهم أي من الأعراض التي تدل على الإصابة بسكر الحمل، لذلك يجب على الطبيب طلب إجراء قياس مستوى سكر الدم وخاصة في الشهر الخامس من الحمل حيث تزداد فرص إصابة السيدة بسكر الحمل خلال هذه الفترة، ويتم ذلك عن طريق إعطاء السيدة شراب يحتوي على السكر وبعد ذلك بنصف ساعة يؤخذ عينة دم من السيدة لفحصها فإذا كان القراءة تشير إلى أن نسبة السكر أكثر من 140 فذلك يشير إلى الإصابة بسكر الحمل.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسكر الحمل

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابتك بسكر الحمل ومن بين هذه الأسباب ما يلي

  • حدوث تغيرات هرمونية خلال فترة الحمل مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم عن المستويات الطبيعية.
  • خلال فترة الحمل تقوم المشيمة بإفراز الجلوكوز من أجل الحفاظ على مستوى سكر الدم ووصول الغذاء للجنين لكن قد يحدث خلل ما في عمل المشيمة مما يؤدي إلى إصابة السيدة بسكر الحمل.
  • زيادة وزن السيدة بصورة كبيرة.
  • إذا كانت السيدة تعاني من سكر البول أو لديها تاريخ وراثي للإصابة بالسكر في العائلة.
  • إذا كانت السيدة قد انجبت طفل ميت من قبل.
  • كذلك إذا كان هناك خلل في السائل الامنيوسي المحيط بالجنين سواء اكثر أو أقل من اللازم.
  • يزيد احتمالية الإصابة بسكر الحمل للحالات التي تعاني من تكيس المبيضين.

كيفية علاج سكر الحمل

لا يمكن أن يتم علاج سكري الحمل بصورة نهائية ولكن يمكن أن يتم السيطرة عليه حتى الولادة وذلك كالآتي:

  • فحص الجنين بصورة مستمرة من اجل التأكد من وزنه وكمية السائل المحيط به.
  • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الخضار والفاكهة مع تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، لكن يجب البعد عن السكريات والعصائر المحلاه وعدم تناول قدر كبير من النشويات.
  • ممارسة التمارين الرياضية من اجل الحفاظ على صحة الجسم مثل رياضة المشي أو السباحة ثلاث مرات في الأسبوع.
  • يجب على الحامل أن تراقب وزنها بصورة مستمرة حيث أن زيادة الوزن بصورة كبيرة قد تؤدي إلى مشاكل كثيرة خاصة عند الولادة.
  • يجب مراقبة مستويات السكر بصورة مستمرة وقياسه قبل الإفطار وبعد تناول الوجبات بساعتين يوميًا.
  • العلاج عن طريق الأدوية في بعض الحالات قد تحتاج السيدة إلى تناول الأدوية من أجل الحرص على ضبط مستوى السكر ضمن مستوياته الطبيعية.

 

قد يعجبك ايضا