طرق تخفيض حرارة الأطفال

إليكم أسرع وأفضل طرق تخفيض حرارة الأطفال ، تمر الأم برحلة شاقة مليئة بالمشكلات الصحية والآلام بدايةً من اليوم الأول للحمل ، وقد يعتقد البعض أن تلك الرحلة الشاقة تنتهي بمجرد انتهاء عملية الولادة وخروج الطفل للحياة، إلا أن المرحلة النمو التالية للولادة والمشكلات الصحية التي قد يتعرض لها الطفل تفوق مشكلات مرحلة الحمل بكثير، حيث يتعرض الطفل في مراحل نموه الأولى إلى العديد من العوامل البيئية الخارجية التي قد تصيب جسده الصغير بعدة أعراض مرضية، ومن أكثر الأعراض التي تُسبب قلقاً وتوتراً شديداً لدى الأبوين هي ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل بشكل ملحوظ عن المُعتاد .

فما هي العلامات الجسدية الظاهرة الدالة على ارتفاع درجة حرارة الجسم، وما هي أهم أسبابها ، وما هي أفضل الطرق لتخفيض وعلاج ارتفاع درجة حرارة الأطفال، ذلك ما سنعرضه لكم اليوم في مقالاً طبياً عن طرق تخفيض حرارة الأطفال من موقع أنا مامي .

طرق تخفيض حرارة الأطفال

أسباب ارتفاع حرارة الأطفال

من أكثر الأعراض المرضية التي قد تُصيب الأب والأم بالفزع هي ارتفاع درجة حرارة جسمه الخارجية وإصابة الطفل بالسخونية والحمى ، إلا أن السبب العلمي الطبي لارتفاع درجة حرارة الجسم يرجع إلى أن جهازه المناعي في حالة مقاومة للفيروسات والبكتيريا التي تحاول مهاجمة جسده الصغير .

وتوجد العديد من الأسباب الكثر شيوعاً في التسبب بارتفاع درجة حرارة الأطفال ومنها :

  • الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا الموسمية .
  • أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الجيوب الأنفية .
  • قد ترتفع درجة حرارة الجسم بعد أخذ التطعيمات الخاصة بمراحل نمو الأطفال المختلفة.
  • التهابات الحلق والأذن والجيوب الأنفية.

أعراض ارتفاع حرارة الأطفال

تتراوح درجة حرارة جسم الطفل الطبيعية ما بين 36 ، 37.5 درجة مئوية حيث تختلف اعتماداً على درجة النشاط البدني للطفل، ومكان قياس درجة الحرارة ، وتتعدد أماكن قياس الحرارة ما بين الفم ، الأذن ، أسفل الإبط ، المستقيم ، حيث تكون درجة حرارة الجسم التي يتم قياسها من خلال الإبط أقل من درجة حرارة الجسم عبر قياسها من الفم ، بينما ترتفع درجة حرارة الجسم قليلاً عن درجة حرارة الفم في حالة قياسها من خلال المستقيم أو الأذن .

وتعتبر درجة حرارة جسم الطفل مرتفعة ويعاني من الحمى في حالة كون درجة حرارته أكثر من 38 درجة مئوية عند قياسها من المستقيم ، وهناك العديد من العراض التي تدل على إصابة طفلك بالسخونية ومنها :

  1. اضطرابات النوم سواء بزيادة أو قلة ساعات النوم عن المعدل الطبيعي .
  2. الإصابة بالجفاف وفقدان الشهية .
  3. حالة من الإجهاد والضعف العام في الجسم .
  4. التعرق وإصابته بارتعاش وتشنجات الجسم .
  5. الصداع وقلة النشاط البدني .
  6. احمرار الوجه مع ظهور ارتفاع خارجي في درجة حرارة جسم الطفل .
  7. ضيق التنفس والسعال الشديد .

لذلك يجب معرفة درجة حرارة الجسم الطبيعية من خلال طُرق قياسها المختلفة للتأكد من إصابة الطفل بأعراض الحمى “السخونية” ، والتعامل مع ارتفاعها بشكل سليم .

طرق قياس درجة حرارة الأطفال

تتوافر العديد من الموازين الحرارية التي تُمكنك من قياس حرارة طفلك منزلياً وبكل سهولة ومنها :

الموازين الحرارية الرقمية:

هي الأكثر شيوعاً بين العائلات والأكثر استخداماً وذلك لصغر حجمها وسهولة استخدامها حيثُ تقيس حرارة الجسم من خلال مستشعر حرارة أليكتروني بداخلها ، كما يمكن القياس بواسطتها من خلال الفم أو المستقيم أو الإبط .

الموازين الحرارية الزئبقية :

بالرغم من دقتها في قياس درجة حرارة الجسم إلا أنها قد تمثل خطراً بحدوث التسمم لأنها مصنوعة من الزجاج القابل للكسر وبالتالي خروج واستنشاق مادة الزئبق السامة .

طرق تخفيض درجة حرارة الأطفال

تختلف طرق تخفيض درجة حرارة جسم ألطفال بناءً على مقدار ارتفاع حرارة الجسم عن المُعدل الطبيعي لها.

  • فإن ارتفعت درجة حرارة طفلك ل 38 درجة مئوية فذلك يمكن علاجه منزليا من خلال ـ
  1. الحرص على وجود الطفل في مكان ذو تهوية جيدة حتي يتمكن الهواء من الوصول لجسده وخفض درجة حرارته .
  2. عمل كمادات مياه باردة للطفل باستخدام المناشف القطنية وتغيرها دورياً
  3. تعريض الطفل لحمام مائي فاتر أو وضعه في مغطس ماء فاتر فذلك من شأنه أن يلطف من درجة حرارة جسمه ولكن تجنبي أن يكون الماء بارداً بشده حتى لا يؤدي ذلك لإصابته بهبوط درجة الحرارة بشكل حاد ومفاجئ .
  4. تزويد الطفل بكميات كبيرة من السوائل الدافئة والمياه تجنباً لتعرضه للإصابة بالجفاف الشديد .
  5. تخفيف ملابس الطفل وعدم تغطيته بعدد كبير من الأغطية الثقيلة حيث يؤدي ذلك لارتفاع حرارته أكثر .
  6. إعطاء الطفل بعض الأدوية المنزلية الخاصة بخفض درجة حرارة الأطفال مثل سيتال ، أبيمول والانتظار لفترة 30 دقيقة وقياس حرارة الطفل مرة أخرى فعادة ما ستجدينها قد استقرت في مُعدلها الطبيعي .
  • ولكن إذا زادت درجة حرارة طفلك عن 40 درجة مئوية حينها يجب التوجه فوراً لعمل الفحص الطبي لدى طبيب أطفال حتي يتمكن من وصف العلاج المناسب لحالته .
قد يعجبك ايضا