fbpx

طرق علاج سيلان اللعاب عند الاطفال

تعرفي أكثر على أسباب و طرق علاج سيلان اللعاب عند الاطفال ، يمكن لك أن تلاحظين خروج اللعاب عند طفلك من سن 3-4 شهور على الرغم من أن بداية التسنين تكون في الغالب في عمر 6 أشهر، وتعتبر تلك الحالة طبيعية تمامًا وغير مرضية، بسبب نمو براعم الأسنان داخل اللثة في وقت مبكر، مما يؤدي إلى تنشيط الغدد اللعابية وتعزيزها على العمل، مما يؤدي إلى  خروج اللعاب عند طفلك بكثرة حتى وصوله مرحلة التسنين لذلك سوف يقد لكي اليوم موقع أنا مامي أسباب سيلان اللعاب و طرق العلاج و ما هي الأعراض المصاحبة و الكثير من المعلومات الهامة الأخرى في المقالة.

أسباب خروج اللعاب عند الاطفال

  • إذا كان طفلك مصاب بالبرد أو حساسية الأنف مما يؤدي إلى معاناته من انسداد الأنف، أو معاناته من اللحمية، وبالتالي يؤدي ذلك إلى كثرة سيلان اللعاب من فم الطفل.
  • تسبب الفطريات والالتهابات التي توجد في فم الطفل سواء على الحلق أو اللثة صعوبة في البلع، مما يؤدي إلى خروج اللعاب منه، ويمكنك فحص الفم لاكتشاف ذلك، واستشارة الطبيب المختص في ذلك.
  • إذا كان طفلك مصاب بديدان المعدة أو الطفيليات المعوية، فهذا يؤدي بالطبع إلى كثرة إفراز اللعاب من فمه، وفي هذه الحالة قد يطلب الطبيب عمل تحليل براز له من أجل أخذ الدواء المناسب.
  • يمكن أن يسبب ارتجاع المريء عند الطفل الرضيع سيلان اللعاب بكثرة، وخصوصًا بعد تناول لبن الرضاعة.
  • ينزل لعاب طفلك أحيانًا عند إعطائه المأكولات اللينة لأول مرة، فيكون لديه حب الاستطلاع لتذوق الطعام فسيل لعابه.
  • يؤدي بلوغ طفلك مرحلة التسنين في حد ذاتها، يكثر من إفراز اللعاب. علا

طرق علاج سيلان اللعاب عند الاطفال

  • استخدمي فرشاة أسنان طريّة من أجل تمريرها على لثة طفلك مرّتين كل يوم؛ مما يؤدي على تقليل شعوره بالحساسيّة في الفم، وبالتالي التقليل من خروج اللعاب.
  • تعتبر الأدوات الباردة مفيدة في تسكين الّلثة، والتخفيف من إفراز اللعاب.
  • استخدمي قطعة ناعمة من القماش؛ لتجفيف ذقنه عندما يسيل لعابُه.
  • يمكنك تشتيت انتباه في إفراز اللعاب عن طريق النفخ على وجهه بطريقة خفيفة.
  • قومي بتعديل وضعيّة نومه حتى لا يُفرز اللعاب عندما يكون نائم.

أعراض خروج اللعاب عند طفلك

  • يكون فم الطفل مفتوح أثناء النوم.
  • حدوث ارتخاء في عضلات الفم.
  • إفراز اللعاب أثناء النوم وخاصة عند إمالته لرأسه.

أهمية اللعاب الطبيعي بالفم

  • يفيد في سهولة هضم بعض المأكولات النشوية بسبب وجود خمائر باللعاب
  • تساعد على ذلك.
  • تساعد المادة المخاطية المحتوي عليها اللعاب على مرور الطعام في البلعوم أثناء تناوله.
  • وجود اللعاب باستمرار في الفم يؤدي للمحافظة على نظافة الأسنان بسبب احتوائه على البروتينات التي تحافظ على مينا الأسنان، أما قلة إفرازه فإن ذلك يؤدي لزيادة تكاثر الميكروبات  الموجودة بشكل طبيعي  في الفم مما يضر بالفم والأسنان.
  • يساهم في تحقيق الرطوبة للفم.
  • يفيد في سهولة البلع والتذوق والمضغ.
  • يساهم اللعاب في جعل طقم الأسنان الاصطناعي في مكانه.

الغدد المسئولة عن إفراز اللعاب

  • تعتبر الغدد اللعابية هي المسئولة عن ذلك أثناء عملية المضغ، وللحصول على لعاب أكثر في الفم، يمكن تناول الحلوى ومضاد للسعال، وتوجد تلك الغدد داخل الخدين قريبًا من الأسنان الأمامية.
  • وتقوم بنقل اللعاب إلى القنوات اللعابية. ويستطيع الجسم إفراز معدل طبيعي من اللعاب يتراوح من 4-2 لتر كل يوم، وخاصة وقت الظهيرة بعكس حيث تكون كمياته أقل.

ماذا يحدث لو قل إفراز اللعاب؟

إذا كان الفم لا يوجد به ما يكفيه من اللعاب، فإن ذلك يؤدي إلى جفافه، وبالتالي إصابة اللثة واللسان بالتورم، وبالتالي ظهور رائحة الفم الكريهة، بسبب نشاط البكتيريا نتيجة لقلة إفراز اللعاب، كما يفقد المرء حاسة تذوقه للأطعمة أحيانًا.

المراجع

1

2