معلومات عن عدة الحامل

عدة الحامل العدة هي المدة المحددة شرعا للمرأة بعد الطلاق، أو وفاه الزوج، لقد شرع الله سبحانه وتعالى العدة لحكم كثيرة منها التأكد من أن المرأة ليست حامل حتى لا يحدث اختلاط للأنساب، وفي نفس الوقت إعطاء فرصة للزوج إذا أراد مراجعة زوجته إذا ندم بعد طلاقها، ومن ضمن الأسباب أيضا تعظيم الزواج في الإسلام فإنه يعقد بشروط محددة، ولا ينفك إلا بتمهل، ومن أهم الحكم للعدة هي مراعاة المرأة إن كانت حامل، واليوم سوف نتعرف على أحكام عدة الحامل في القرآن والسنة.

عدة الحامل

  • لقد ورد في القرآن الكريم النص في عدة الحامل إذا طلقها زوجها، ومقدار العدة من الزمن، فهي تنتهي بوضعها للحمل، ودليل ذلك من القرآن (وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن).
  • وجاء أيضا في القرآن الكريم عدة المتوفى عنها زوجها وهي أربعة أشهر وعشرة أيام.
  • ولكن اختلف العلماء في تلك النقطة هل تنقضي عدة المرأة المتوفى عنها زوجها بعد أربعة أشهر وعشرة أيام أم تنتظر إلى وضع حملها مثل المرأة التي طلقها زوجها وهي حامل، وأكد العلماء على وجوب وضع الحمل في جميع الحالات.

عدة المطلقة الحامل

  • إذا طلق رجل زوجته وهي حامل له الحق أن يراجعها ما دامت في عدتها، والمرأة الحامل عدتها أن تضع حملها، ويكون حق للزوج أن يقوم بإرجاع زوجته الحامل إذا طلقها طلقة واحدة أو طلقتين فقط.

حكم طلاق الحامل

  • يظن كثير من الناس أن الحامل لا يقع عليها طلاق من زوجها، ولكن هذا القول ليس له أساس من الصحة عند العلماء.
  • بل على العكس فقد أجمعوا على أن هناك طلاق على المرأة الحامل.
  • واستدل العلماء على ذلك من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال لابن عمر رضي الله عنه عندما طلق امرأته وهي حائض (مره فليراجعها ثم ليطلقها طاهرا أو حاملا).
  • ومعنى الحديث يدل على أن طلاق المرأة  الحامل مثل طلاق المرأة الطاهرة .
  • وأكد العلماء أن لتطبيق العدة تكون المرآه طاهرة، أو حاملا قد ظهر حملها، وهذا يعتبر الطلاق السني أما الطلاق غير السني يكون في حالة المرأة الحائض، أو النفساء، أو المرأة غير الطاهرة.

أحكام المعتدة

  • لا يجوز خطبتها، فلا يجوز لأحد ان يتقدم لخطبتها خلال فترة العدة.
  • يحرم الزواج بها حتى تنتهي العدة.
  • لا يجوز الخروج من بيتها إلا في حالة وجود عذر شرعي أثناء عدتها.
  • المعتدة عن طلاق رجعي وجوب نفقتها وسكناها على الزوج.
  • ثبوت نسب المولود للزوج أثناء فترة العدة.
  • إن كانت معتدة عن وفاة الزوج لابد من ترك الزينة والطيب.

عدة الحامل المتوفى عنها زوجها

نعلم جميعا أن عدة المرأة التي يتوفى عنها زوجها هي أربعة أشهر وعشر أيام ولكن إذا كانت حامل فلها حكم خاص وقد تم توضيحه في القرآن والسنة وهو:

  • الدليل عن طريق القرآن الكريم أن عدة الحامل المتوفى عنها زوجها هي مقدار حملها عندما تضع حملها تنتهي عدتها وهذا بدليل قوله تعالى “وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ” وهنا أوضحت الآية أن انتهاء العدة عند وضع المولود.
  • أما من خلال السنة النبوية الشريفة فقد ذكر في حديث عن سبيعة أنها نفست (أي وضعت حملها) بعد وفاة زوجها بليال، فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه أن تنكح (أي تتزوج) فأذن لها فنكحت” وهذا صحيح في البخاري.

وفي نهاية المقال قد أوضحنا كفاه جوانب لطلاق بالنسبة للحامل سواء في حياة زوجها أم عند وفاته، ونشكركم لزيارتنا في موقع أنا مامي.

اتركي سؤالك أو تعليقك للرد من طبيبة الموقع