علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة

علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة أحد الأمور التي لا بد من الاهتمام في الحصول عليها سريعاً خاصة لما له من آثار إيجابية على إعطاء الأم القدرة لمواصلة عملية الرضاعة الطبيعية الهامة جداً.

نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا الإلكتروني أنا مامي موضوعاً في غاية الأهمية والتي تبحث عنه الكثير من النساء عبر منصات الإنترنت وهو علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة.

التهاب الثدي أثناء الرضاعة

علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة

  • يعد التهاب الثدي أثناء الرضاعة من أكثر تلك المشاكل الصحية شيوعاً لدى النساء المرضعات حيث يصيب حوالي 10% منهن ومن أكثر الأسئلة التي يتم البحث عنها عبر منصات الإنترنت والمواقع المتعلقة بالمرأة هو كيفية علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة وكيفية الحصول على نتائج سريعة وفعالة.
  • خاصة النساء اللواتي لا يعلمن الطرق الصحيحة لأوضاع الرضاعة الطبيعية أو من يقمن بارتداء حمالات الصدر الضيقة والتي تعيق من تدفق الحليب ونزوله للطفل بشكل طبيعي يعمل على إشباع الطفل وتلبية إحتياجه.
  • ويحدث هذا الالتهاب بأحد الثديين أو كليهما نتيجة حدوث تشقق شديد بحلمات الثدي ما ينتج عنه إصابة نسيج الثدي بأحد أنواع العدوى البكتيرية والتي تصيب الأماكن المتبلة معظم الوقت أو الأماكن التي يوجد بها جروب بشكل كبير ومستمر مما يجعلها تبدأ بالنمو في تلك المناطق فتسبب إلتهاب حاد.
  • وهي البكتيريا الكروية العنقودية الذهبية، والتي تنتقل من فم الطفل الرضيع إلى سطح الجلد الخارجي للثدي ومن ثم تدخل إلى النسيج عبر هذه الشقوق.
  • يحدث التهاب الثدي غالباً خلال الشهور الثلاثة الأولى من الولادة، وتزداد فرص الإصابة به لدى هؤلاء الأمهات التي سبق وأن تمت إصابتهن به من قبل أو هؤلاء اللواتي يقمن بتأخير القيام عملية الرضاعة.
  • أو عدم إرضاع الطفل بشكل منتظم وكذلك عدم إرضاع الطفل بشكل صحيح ما يؤدي إلى عدم إفراغ الثدي بالكامل وبالتالي احتقانه نتيجة امتلائه باللبن.

تعرف عبر موقعنا الإلكتروني على: كيفية علاج التهاب البول للحامل بدون مضاد

أعراض التهاب الثدي أثناء الرضاعة

إن العرض الأساسي للإصابة بالتهاب الثدي أثناء الرضاعة هو وجود التهاب وتورم شديد بنسيجه، بالإضافة إلى الأعراض التالية:

  • وجود ألم شديد جداً بالثدي.
  • وجود تشقق في حلمات الثدي وكذلك نزول إفرازات قيحية أو مخلوطة بالدماء.
  • وجود احمرار شديد أو تورم بأحد مناطق الثدي.
  • عدم القدرة على لمس المنطقة المصابة.
  • حصول ارتفاع بدرجات حرارة الجسم ويزيد عن 38.3 درجة.
  • بالإضافة إلى أعراض أخرى مرافقة وهي الشعور بالإرهاق والتعب العام.
  • صعوبة إرضاع الطفل.
  • الإحساس بسخونة الثدي.

تشخيص ألم الثدي أثناء الرضاعة

غالباً ما يقوم الطبيب بتشخيص التهاب الثدي من خلال عمل الفحص الجسدي الدقيق بالإضافة أيضاً إلى القيام بما يلي من أمور:

  • تصوير الثدي لمعرفة ما المشاكل الموجودة فيه ليتمكنوا من القدرة على علاجها.
  • القيام بعمل مزرعة لحليب الثدي: للتأكد من نوع البكتيريا المسببة للالتهاب، ولا يفيد عمل المزرعة فقط في التشخيص بل أيضاً في تحديد نوع المضاد الحيوي المناسب.
  • خزعة الثدي: وغالباً ما يستخدمها الطبيب في حال وجود تشابه في الأعراض مع أعراض سرطان الثدي ليتمكن من التفريق ما إذا كان هذا أمراً طبيعياً أم هناك إشتباه بوجود سرطان الثدي بالفعل.

مضاعفات إهمال علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة

من المهم جداً هنا التأكيد على أهمية الإسراع في تلقي علاج التهاب الثدي لتجنب حدوث أي من المضاعفات الخطيرة لهذا الالتهاب، والتي يمكن حصر أهمها في:

  • حدوث خراج بالثدي والذي غالباً ما سيتطلب القيام بجراحة لإزالته كلياً حتى لا يحدث أي مخاطر إضافية قد تودي بالثدي كامل في حالات معينة.
  • حصول تلف بشكل كامل وكلي للأنسجة الخاصة بالثدي مما يسبب خطراً على ثدي المرأة قد يصل حد البتر.
  • حصول انسداد في قنوات إدرار الحليب بسبب الإهمال الحادث في علاج إلتهاب الثدي أثناء الرضاعة.
  • حرمان الطفل من الرضاعة الطبيعية وإستبدالها بالرضاعة الصناعية التي قد تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي للطفل مثل حدوث الإمساك أو الإسهال.
  • الإصابة بالإنتان نتيجة انتقال البكتيريا للدم لأن تلك البيئة تعتبر بيئة خصبة لمنو وإنتشار البكتيريا والفيروسات بها وهي كذلك تعتبر عامل لإضعاف المناعة بشكل كبير.

علاج ألم الثدي أثناء الرضاعة

إن الغرض الأساسي من علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة هو السيطرة على العدوى البكتيرية الموجودة داخل نسيج الثدي ومنعها من الانتشار إلى أماكن أخرى.

وكذلك مساعدة الأم على التخلص من الأعراض المزعجة لكي تتمكن من مواصلة عملية الرضاعة الطبيعية، وبالنسبة لأهم الطرق المستخدمة في علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة فيمكن حصرها فيما يلي:

  • وصف أحد أنواع أدوية المضادات الحيوية التي تناسب حالة التهاب الثدي الذي تعاني منه الأم، والتي يجب أن تؤخذ لمدة 10 أيام كاملة لمنع الانتكاسة مرة أخرى.
  • وصف بعض المسكنات الخاصة بتخفيف الألم وتقليل حدة الالتهاب مثل الأدوية المشتقة من مادة الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.

الطرق المنزلية للتخلص من التهاب الثدي أثناء الرضاعة

عزيزتي بالإضافة إلى الأدوية الطبية والتي سيقوم الطبيب بوصفها لكِ، يمكنكِ الاعتماد على النصائح التالية لـعلاج الإلتهابات الموجودة بالثدي أثناء الرضاعة في المنزل، لأن لها فعالية كبيرة في تخفيف حدة الألم وسرعة الشفاء بإذن الله.

  • استخدمي الكمادات الدافئة على مناطق الألم للمساعدة على تخفيف حدة تكتل اللبن، وكذلك تخفيف الألم، ويمكنك أيضاً الاستحمام بالماء الدافئ وتوجيهه مباشرة على مكان الثدي المصاب.
  • حاولي إفراغ ثدييكِ بصورة متكررة سواء من خلال العمل على إرضاع الطفل بانتظام أو من خلال استخدام أجهزة الشفط المنزلية.
  • قومي بغمر ثدييك بالماء الدافي لمدة 10 دقائق يومياً، للتخلص من أي إفرازات جافة تمنع تدفق الحليب بسهولة.
  • عليكِ التأكد من إرضاع الطفل بطريقة صحيحة من خلال تعلم الأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية والتأكد من التقاط الطفل للثدي بشكل صحيح.
  • يجب عليكِ أيضاً محاولة مواصلة إرضاع طفلك من الثدي المصاب لتجنب تفاقم الالتهاب أو انسداد القنوات الخاصة بإدرار الحليب فيه.
  • تجنبي الضغط على الثدي بأي شكل من الأشكال وينطبق ذلك أيضاً على حمالات الثدي الضيقة.
  • يمكنكِ الاعتماد على كمادات الثلج من أجل تخفيف حدة الألم ولكن ابتعدي عن وضعها قبل القيام بعملية الرضاعة مباشرة وذلك لأنها من الممكن أن تسبب بطء في إدرار الحليب.
  • اهتمي كثيراً بتناول كمية كافية من السوائل وخاصة تلك السوائل الدافئة.
  • التأكد من نظافة فم الطفل قبل ملامسته للثدي وحرصك على تنظيف الثدي وخاصة الحلمات قبل وبعد عملية الرضاعة.

علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة منزليا من الامور الهامة جدا عزيزتي التي قد تكون سببا في حمايتك من حدوث أي التهابات، وتحمي طفلك أيضا من أي ضرر قد يتعرض له لا قدر الله في حالة حدوث التهابات بالثدي..

علاج نغزات الثدي أثناء الرضاعة لابد أن تهتمي به عزيزتي وذلك من أجل تقوية مناعة الطفل وصحته، وعلى العكس فإن إهمال الحصول على العلاج من الممكن أن يؤدي إلى حدوث الكثير من المضاعفات الخطيرة التي  قد تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث تلف بشكل كامل لنسيج الثدي.

وبالنهاية نكون قد قدمنا موضوعاً وافياً بالمعلومات التي تهم كل إمرأة وطرق علاج التهاب الثدي أثناء الرضاعة ونسأل الله أن يكون المقال قد نال إعجابكم حتى نلقاكم بمقال جديد.

قد يعجبك ايضا