علامات الولادة القيصرية الثانية

علامات الولادة القيصرية الثانية

  1. بأحيان كثيرة يقرر طبيب النساء اللجوء للولادة القيصرية حين عدم توافر شروط الولادة الطبيعية أو أن تكون بمثابة خطر على الأم الحامل أو الجنين.
  2. تختلف الولادة الطبيعية عن القيصرية لأن الولادة الطبيعية تحدث عند الشعور بطلق الولادة واندفاع الجنين واستعداده للخروج من فتحة المهبل.
  3. أما الولادة القيصرية لا يحدث فيها ذلك ، ولا تنتظر الأم الحامل إلى تقلصات الولادة لخروج الطفل من شق البطن .
  4. يتم تحديد موعد الولادة القيصرية مع طبيب النساء بدءاً من الشهر التاسع ، حيث تختلف موعد الولادة القيصرية الأولى عن الثانية أو المرات المتكررة.
  5. يختار طبيب النساء الموعد الذي يرتبط بعدم مخاطر أثناء العملية للأم أو الجنين.
  6. حين أن الوقت المناسب للولادة القيصرية الأولى نهاية الشهر التاسع في الأسبوع 39 ، بينما في الولادة القيصرية الثانية أو المتكررة تحدث في الأسبوع 37 أو 38 .
  7. ويرجع السبب لخوف الأطباء من دخول الأم الحامل لمرحلة طلق الولادة ، وهي مشكلة تشكل خطورة أثناء العملية لأن الطفل يولد من البطن ليس من فتحة المهبل.

متى تتم الولادة القيصرية في الشهر التاسع

  1. بشكل عام ، يتفق أطباء النساء أن الولادة القيصرية لا يجب أن تتجاوز الأسبوع 39 من الحمل لعدم الدخول في مرحلة الطلق .
  2. حيث تحدث ما بين الأسبوع 37 أو الأسبوع 38 ، ويمكن أن تحدث في بداية الأسبوع 39 في الحمل الأول بالقيصرية.
  3. بمجرد أن يتأكد طبيب النساء من اكتمال أعضاء الجنين وقدرته على التنفس بشكل طبيعي بعد الولادة يقوم بتحديد موعد الولادة في الشهر التاسع.
  4. بأحيان أخرى ، تحدث مضاعفات أثناء الحمل يلجأ فيها طبيب النساء إلى الولادة القيصرية المبكرة حفاظاً على الأم الحامل والجنين .
  5. هنا يعطي للأم الحامل قبل العملية إبرة لتسريع نضج الجنين ثم يوضع في غرفة الحضانة بالمستشفى لحين الاطمئنان عليه والتأكد من قدرته على التنفس من تلقاء نفسه مما يضمن بقائه على قيد الحياة وعدم تعرض حياته للضرر.

أسباب اللجوء للولادة القيصرية الثانية

  1. على الرغم من أن يمكن اللجوء لولادة طبيعية بعد الولادة القيصرية السابقة إلا أن بأحيان تكون حالة الأم والجنين مرتبطة بمخاطر يقرر فيها الطبيب اللجوء لولادة قيصرية ثانية.
  2. بحالة اللجوء لأكثر من ولادة قيصرية يكون الحل الأمثل الولادة القيصرية لأن خطر الولادة الطبيعية يكون كبير.
  3. هناك العديد من الأسباب الطبية التي تجعل دكتور النساء يتخذ قرار الولادة القيصرية وذلك حين تري أن الولادة الطبيعية غير مناسبة لارتباطها بخطر على الأم أو الجنين ، ومن هنا تتعرف على شروط الولادة القيصرية.

شروط الولادة القيصرية الثانية

  1. النساء الحوامل فوق 35 عام يكون الخيار الأفضل لهم الولادة القيصرية.
  2. تقارب الفترة الزمنية بين الولادة الأولى والولادة الثانية يعثر فيه الولادة الطبيعية التي يشترط أن يكون الفرق 24 شهر على الأقل.
  3. التعرض لأي مشاكل في المشيمة يكون من المستحيل فيه الولادة الطبيعية.
  4. أغلبية حالات الحمل بتوأم تحدث بالولادة القيصرية.
  5. تحدث الولادة القيصرية عند إصابة الأم الحامل ببعض المشاكل الصحية مثل السكر أو الضغط أو القلب .
  6. إصابة الأم الحامل بأحد الأمراض المعدية مثل نقص المناعة البشرية (الإيدز) من شروط الولادة القيصرية لأن الولادة من المهبل يتم فيها نقل المرض للطفل.
  7. وضعية الجنين المقعدية أو بالعرض التي يكون فيها رأس الجنين لأعلى ومؤخرته أسفل
  8. إصابة الجنين بأي أنواع العيوب الخلقية أو تعرضه لمشاكل صحية مثل عدم انتظام نبضات قلبه.
  9. زيادة وزن الجنين من شروط الولادة القيصرية لأن يكون من الصعب خروجه من فتحة المهبل.
  10. عدم توسيع قناة عنق الرحم أو عدم نزول الجنين للحوض من أسباب الولادة القيصرية.

مخاطر الولادة القيصرية الثانية

  1. ما هي مخاطر الولادة القيصرية المتكررة؟ أن الولادة القيصرية الثانية تكون خالية من أي مخاطر أو مضاعفات للجنين ، ولكن ترتبط بأضرار على الأم لأنها تعرضها لحدوث بعض الأضرار.
  2. الإصابة بالتصاقات أسفل منطقة البطن التي تكون من الأضرار المحتملة بعد الولادة القيصرية ، حيث ترتفع النسبة مع الولادة القيصرية المتكررة ، حيث يحدث التصاق بين الأنسجة مع الجدار الداخلي للبطن ، وهي مشكلة تسبب الألم بسبب صعوبة حركة الأعضاء الداخلية.
  3. احتمالية زيادة مدة العملية القيصرية الثانية في الوقت مقارنة الولادة القيصرية الأولى ، لأن الالتصاقات الموجودة أسفل البطن تتطلب حرص شديد من الطبيب للتعامل معها لعدم الإضرار بصحة الأم.
  4. ترتفع مخاطر التعرض لتزيف شديد في الولادة القيصرية المتكررة عن الأولى.
  5. يمكن أن تحدث إصابة بالمثانة أو الأمعاء أثناء العملية القيصرية.

هل الولادة القيصرية الثانية أصعب من الأولى

  1. يقول أطباء النساء أن من الناحية الطبية تكون مقدار سهولة أو صعوبة الولادة القيصرية يتم تحديده وفقاً للحالة الصحية للأم والجنين .
  2. لكن من العوامل التي تجعل الولادة القيصرية الثانية أسهل هو أن في الغالب يكون شق البطن في نفس الموضع إلا بحالات قليلة يمكن أن يتغير.
  3. أما من الناحية النفسية تكون الولادة القيصرية الثانية أو المتكررة أسهل من العملية القيصرية الأولى ، لأن الأم الحامل تكون مؤهلة لتلك العملية ليس لديها مخاوف من طريقة إخراج الطفل من شق البطن لأنها مرت بتلك التجربة مرة سابقة.

أسئلة شائعة حول الولادة القيصرية الثانية

في أي أسبوع تكون الولادة القيصرية الثانية؟

تحدث الولادة القيصرية الثانية في الشهر التاسع بين الأسبوع 37 إلى الأسبوع 38.

كم تستغرق العملية القيصرية الثانية؟

  • أن العملية القيصرية الثانية تستغرق داخل غرفة العمليات حوالي 45 دقيقة ، وهي المدة التي تكون في العملية سهلة وميسرة .
  • بينما بحالة حدوث حالة طارئة تجعل العملية صعبة ويزيد وقت العملية عن تلك المدة.

هل العملية القيصرية الثانية تكون نفس مكان الأولى؟

  • يرد أطباء النساء أن أن أغلبية النساء الخاضعات للولادة القيصرية تلجأ إلى فتح شق البطن من نفس المكان لإخراج الطفل ، ولكن أخريات يتم عمل شق بمكان أخر حين يكون شق الأول لا يتحمل إجراء العملية فيه.
  • أن موضع شق البطن يكون بنفس المكان أو بمكان أخر هي مسألة يقوم الطبيب الجراح بتحديدها ، بعد فحصه لشق البطن للتحقق إذا يمكن فتحه مرة أخرى لخروج الطفل أو بحاجة لإجراء شق أخر .
  • ومن ناحية أخرى ، يتغير مكان شق البطن مع الولادة القيصرية الثالثة لأن الجرح لا يتحمل ، حيث يجب تغييره بعد كل ولادتين قيصريتين ، ويكون مكانه موازي للجرح الأول.
  • أشارت الدراسات العلمية أن النساء الحوامل الأكثر عرضة لعمل شق بطن بمكان غير الأول للولادة القيصرية تكون اللواتي تحمل خلال فترة قليلة من الحمل الأول.
  • ينصح أطباء النساء بعدم الحمل قبل عامين من الحمل الأول لإعطاء فرصة شق البطن للالتئام والعودة إلى حالته الطبيعية ، مما يساعد على خروج الطفل من نفس شق البطن.

متى يلتئم جرح العملية القيصرية الثانية؟

  • عادة يلتئم جرح العملية القيصرية الثانية خلال أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع ، ولكن قد تطول المدة مع حدوث مضاعفات كانفتاح المنطقة أو الإصابة بحالة طبية تؤدي لبطء التئام الجروح.
  • كما أن قبل الخروج من المستشفي والعودة للمنزل يتحدث أحد الأطباء مع الأم على بعض التعليمات التي تقوم بها لتسريع التئام الجرح وعدم تلوثه مع طريقة تنظيفه ، ويجب الالتزام بتلك الإرشادات وأتباعها لأن الإخلال بها يسبب مضاعفات وإبطاء في التئام الجرح.
المصدر
Repeat Cesarean Delivery Optimal Before 39 WeeksHere’s What You Need to Know About Having Multiple C-Sections

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى