كيف تتم عملية تنظيف الرحم من الجنين الميت

كيف تتم عملية تنظيف الرحم من الجنين الميت ، هي أحدى العمليات التي يتم القيام بها من قبل الطبيب المختص بعد تعرض السيدة الحامل إلى الإجهاض وذلك من أجل العمل على التخلص من بقايا الحمل داخل الرحم، ولكن قد تحدث هذه العملية من أجل تنشيط الرحم خاصة إذا كانت السيدة تعاني من دورة شهرية شديدة أو أنها تعاني من النزيف، وقد يقوم الطبيب بها بعد انقطاع الدورة الشهرية حال وصول السيدة لسن اليأس، ولمزيد من المعلومات عن عملية تنظيف الرحم تابعوا معنا هذا المقال على موقع أنا مامي.

كيف تتم عملية تنظيف الرحم من الجنين الميت

تحدث هذه العملية عندما تتعرض السيدة إلى خطر الإجهاض وذلك من أجل أن يتأكد الطبيب من عدم وجود أي من بقايا الحمل بداخل أو خارج الرحم، ويقوم الطبيب في البداية بإجراء أشعة صوتية للتأكد من التشخيص.

ننصح بضررة إجراء هذه العملية من أجل تفادي إصابة السيدة بالنزيف الشديد والتأكد من عدم حدوث أي من الالتهابات في الرحم، يمكن أن تتم هذه العملية بدون الحاجة إلى التخدير عن طريق وصف حبوب للسيدة وذلك إذا كان الحمل في بدايته أو إذا كانت البقايا قليلة جدًا، ولكن إذا كانت البقايا كبيرة تتم العملية تحت التخدير الكلي ويقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير الحجم بعد توسيع عنق الرحم ويقوم بكشط كافة البقايا الموجودة في الرحم ولا تستغرق هذه العملية أكثر من ربع ساعة.

الحمل بعد عملية تنظيف الرحم

عملية تنظيف الرحم هي واحدة من العمليات الجراحية البسيطة للغاية والتي تتعافى منها السيدة خلال 48 ساعة وتستطيع أن تقوم بممارسة كافة النشاطات والمهام اليومية، ويمكنها الرجوع إلى العمل في غضون أيام قليلة للغاية، كما أن الجسد له فرصة كبيرة على التعافي الذاتي.

وقد أجريت العديد من الدراسات والتي أشارت إلى أن 89% من السيدات قد أصبحوا حوامل مرة أخرى بعد أجراء عملية الكحت ولم يتطلب الأمر أي من العلاجات الطبية، ولكن في العادة ينصح الأطباء بالانتظار فترة ثلاثة أشهر قبل حدوث الحمل من جديد وذلك من أجل  التأكد من بناء الغشاء المبطن للرحم ليصبح قادر على تحمل جنين جديد.

وتتوقف قدرة السيدة على الحمل بعد عملية تنظيف الرحم على مدى نشاط المبيض وعلى عدم وجود أي من المشاكل الصحية التي تعيق حدوث الحمل وعلى كون الحمل قد كان طبيعي أم عن طريق الحقن المجهري وغيرها من العوامل، لكنها لا تؤثر بأي شكل على تأخر الحمل.

أضرار عملية تنظيف الرحم

قد يحدث عدد من الأضرار نتيجة لعملية تنظيف الرحم أو عملية الكحت ولكن هذه المخاطر نادرة الحدوث حيث أن هذه العملية من العمليات الآمنة جدًا ومن بين هذه المخاطر ما يلي:

  • اختراق جدار الرحم، وذلك عند مرور القسطرة الجراحية أو الإبرة إلى جدار الرحم مما يؤدي إلى إحداث ثقب وقد يحدث ذلك في حالات الإجهاض أو بعد وصول السيدة لسن اليأس، وغالبًا ما يلتئم هذا الثقب وحده إلا إذا لامس وريد أو شريان.
  • الإصابة بتهتك في عنق الرحم، قد يحدث تمزق في عنق الرحم خلال هذه العملية وهنا يجب على الطبيب التدخل الفوري بالضغط على عنق الرحم أو قيامه بحقن أي من الأدوية التي تساعد في وقف النزيف، وفي بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى استخدام الغزر الجراحية.
  • الإصابة بجرح في جدار الرحم ولكن هذا العرض نادر الحدوث بصورة كبيرة، وقد يؤدي ذلك الأمر إلى الإصابة بدورة شهرية غير منتظمة أو تكرار الإجهاض وقد يؤدي إلى الإصابة بالعقم، وهو ما يمسى “متلازمة آشرمان”.
  • الإصابة بعدوى الجهاز التناسلي وذلك التعرض إلى التلوث.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا