ما هي قواعد تربية الأطفال عمر سنتين

نقدم في مقال اليوم أفضل قواعد تربية الأطفال عمر سنتين ، إذ تسعى الآباء والأمهات إلى تربية أطفالهم تربية حسنة لكي يكونوا في المستقبل أبناء مهذبون ذو أخلاق حميدة، فكل أب وأم يتمنون أن يصبح طفلهم على أحسن حال و أفضل صورة ، حيث أن تربية الطفل هي مسئولية كبيرة تقع على عائق الأب والأم.

يجب أن نستخدم مع الأطفال أساليب تربية تمنحهم الشعور بالدفء العائلي والاحتواء والأمان، فهذه المشاعر تساعد في تربية الطفل، فالطفل الذي يشعر بالحرمان من هذه المشاعر سوف يصبح في المستقبل سلبي وانطوائي ومنعزل، وعديم المسئولية والثقة بالنفس ،وانطلاقاً منذ ذلك، سوف نقدم للآباء والأمهات من خلال موقع أنا مامي أفضل طرق وقواعد التربية السليمة للطفل الذي يبلغ العامين، فتابعونا.

قواعد تربية الأطفال عمر سنتين

يجب الإشارة إلى أن تربية الأطفال هي أمر تراكمي، حيث أن أسلوب التربية المتبع من خلال الأب والأم بمثابة الدرع الوقائي للطفل في المستقبل من الانحراف، لذا يجب أن نربي أطفالنا تربية حسنة وحميدة، وأن نعلمهم صفات الصدق والأمانة وحب الخير للغير، وهذه الصفات تحميهم من صفات أخرى ضارة كصفة الكذب وصفة الخيانة وصفة الحقد وصفة الغيرة.

وسوف نقدم لكم أفضل قواعد تربية الأطفال عمر سنتين، وهذه القواعد هي كالآتي:

  1. يتمتع الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين بفرط النشاط ، إذ يميل إلى اللعب والقفز، لذلك يجب أن نقوم بشراء ألعاب للطفل تعمل على تشغيل عقله وتنمية مهاراته العقلية والذهنية، كما يجب أن نعلم الطفل عدم إمساك لعبة طفل أخر، فهذا ينمي بداخله الرضا وعدم الطمع في نعم الآخرين، وأيضاً يجعله في المستقبل إنسان سوي ومتوازن ومحبوب من الآخرين.
  2. يملك الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين غريزة حب الفضول التي تجعله يريد اكتشاف البيئة التي يعيش فيها، الأمر الذي يعرضه للخطر، لذلك يجب على الأم ملاحظة سلوك الطفل وتوجيه ، على سبيل المثال قد يميل الطفل إلى اللعب في مفتاح الكهرباء أو الأجهزة الكهربائية فهذا سلوك يسبب له بالأذى يجب أن نمنعه.
  3. يميل الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين إلى سلوك الاستقلالية، إذ يظهر ذلك عند شعوره بالعطش ، حيث تلاحظ الأم ذهابه إلى الثلاجة من أجل أخذ زجاجة مياه دون أن يطلبها ، وهذا سلوك إيجابي يجب أن تشجعه عليه.
  4. عندما يفعل الطفل سلوك خطأ، يمكن تحذيره من تكرار هذا الفعل مرة أخرى بأسلوب لين، وفي حالة تكرار الخطأ مرة أخرى في موقف مشابه يجب معاقبته، إذ يحذر من العقاب بواسطة الضرب أو الألفاظ الحادة التي تجرج مشاعر الطفل ، فالطفل في عمر السنين يكون حساس ذو مشاعر رقيقة لكنه في نفس الوقت لا يملك المهارات اللفظية التي تجعله يعبر عن نفسه، لذا ينصح بمعاقبته من خلال حرمانه من لعبة مفضلة أو حرمانه من وجبة غذائية يحبها كنوع شيكولاته يحبها.

أساليب تربية الطفل في عمر السنتين

يجب أن يعرف الأب والأم أن أسلوب تربية الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين يختلف باختلاف نوع الطفل سواء كان طفل ذكر أو طفلة أنثى، إذ يجب أن نغرس فيهم أسس التربية الصحيحة ، وسوف نوضح أفضل أساليب تربية للطفل الذي يبلغ عمر السنتين فيما يلي:

  1. أسلوب القدوة الحسنة: الطفل في عمر السنتين يكون لديه حب الفضول واكتشاف العالم الذي يعيش فيه، إذ يكون الأب والأم هم أول أشخاص يتعلق بهم ويتابعهم بل يتخذوهم قدوة حسنة له، ومن ثم يقوم بتقليدهم، لذلك يجب على الأب والأم أن يتعاملوا بسلوك حسن أمام الطفل ، فمعنى أخر إذا رأى الطفل الأب يقوم بسب الأم سوف يقوم بتكرار هذه الألفاظ السيئة وهو في عمر صغير دون أن يفهم معنى هذه الألفاظ، والعكس صحيح إذ رأى الطفل الأب يقول للأم عبارات مثل شكراً، أو من فضلك ، أو آسف سوف ينعكس هذا على سلوك وتربية الطفل منذ الصغر.
  2. أسلوب الكلمة اللينة: يجب أن يكون الحديث مع الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين بأسلوب لين يشعره بالحب والاحتواء، مع الامتناع عن ضرب الطفل أو التحدث معه بصوت مرتفع أو استخدم كلمات وعبارات تشير إلى الأمر أو النهي، علي سبيل المثال إذ قام الطفل بالقفز في غرف المنزل لا يمنع عن هذا الفعل من خلال الصوت العالي أو الضرب أو وسائل العنف، كما لا يقال له عبارات مثل “ممنوع القفز هذا السلوك لا تفعله لأنه يزعجني”، بل نقول له من الأفضل أن نذهب معاً غداً إلى النادي لتلعب بدلاً من القفز في المنزل هذا أفضل وممتع لك.
  3.  أسلوب المكافأة: يجب عندما يفعل الطفل سلوك حسن أن نشكره ونقدم له هدية كنوع من التشجيع، الأمر الذي يدفعه إلى تكرار سلوكيات حسنة مرة أخرى في مواقف متشابهة، على سبيل المثال إذا لعب الطفل بلعبته ثم أعادها إلى مكانها، أو بعد تناوله عصير يحبه ذهب إلى الأم لكي يعطيها الكوب، يجب أن نشجع الطفل على هذه السلوك لكي يكرره.

ضرب الطفل في عمر السنتين

يلجأ بعض الآباء والأمهات إلى أسلوب الضرب أعتقاداً منهم أنه أسلوب التربية السليم والصحيح، وهذا الاعتقاد خطأ، حيث أن أسلوب الضرب من أكثر أساليب التربية الخاطئة، وسوف نوضح أضرار أسلوب التربية على الطفل من أجل معرفة خطورة هذا الأسلوب، ومن ثم الامتناع عنه، إذ تتمثل أضرار ضرب الطفل في عمر السنتين فيما يلي:

  1. يغرس أسلوب الضرب في الطفل مشاعر الخوف، الأمر الذي يجعله في المستقبل إنسان ضعيف الشخصية، كما يدفعه الخوف إلى سلوك العدوانية، وبذلك يعتقد الطفل أن العدوانية هي الحل الأمثل في التعامل مع الآخرين، خاصة الأشخاص الأقل منه في القوة .
  2. يكون إنسان انطوائي، فعندما يكبر ويلتحق بالمدرسة يصبح منعزل عن زملاءه بالمدرسة.
  3. يؤثر الضرب على الحالة النفسية للطفل الذي يبلغ سنتين، حيث يصاب بالأمراض النفسية كمرض الاكتئاب الناتج عن شعوره بالضعف لعدم قدرته على الدفاع عن نفسه.
  4. أن أستخدم أسلوب الضرب مع الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين يؤثر على مستواه التعليمي عندما يكبر، حيث يكون إنسان غير واثق بنفسه وبقدراته، الأمر الذي يقلل من قدرته على الاستيعاب والتحصيل الدراسي، بالتالي يتعرض إلى الرسوب أكثر من مرة.
  5. يؤثر أسلوب الضرب سلبياً على مهارات الطفل اللغوية، إذ يعاني من مشكلة تأخر الكلام.
  6. يصاب الطفل ببعض الأمراض الصحية الناتجة عن تأثير الضرب عليه، ومن أبرز هذه الأمراض مرض التبول الغير إرادي.
  7. يلجأ الطفل إلى سلوك الجز على الأسنان كرد فعل لاستخدام أسلوب الضرب معه، إذ يستعين الطفل بهذا السلوك من أجل تفريغ الطاقة السلبية بداخله، وهذه السلوك يؤثر سلبياً على الحالة الصحية للطفل، كما يضعف من قوة أسنانه، وأيضاً يسبب له مشاكل صحية بالفم والأذن.

 

وفي النهاية يجب الإشارة إلى أن أسلوب تربية الطفل هو مسئولية مشتركة بين الأب والأم، حيث يجب أن نربي أطفالنا تربية حسنة تتفق مع قيم الأديان السماوية، فتربية الطفل تراكمية تبدأ منذ الصغر، لذا قدمانا لكم أفضل قواعد تربية الأطفال عمر سنتين.

المراجع Got a Toddler? 5 Rules for Raising Two-Year-Olds (Without Going Nuts)
قد يعجبك ايضا