كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

عبر أنا مامي نوضح كم عملية قيصرية يتحمل الرحم أحد الأسئلة الهامة التي يجب على السيدة المتزوجة الخاضعة لولادة قيصرية سابقة أو عدة ولادات قيصرية معرفتها قبل التفكير في محاولة الحمل مرة أخرى ، لأن كثرة الخضوع للقيصرية لها آثار جانبية ومضاعفات تختلف من سيدة متزوجة لأخرى .

  1. بالرجوع إلى أطباء النساء لمعرفة كم عملية قيصرية يقدر الرحم على تحملها أو أقصى عدد الولادات القيصرية ، كان الرد أن تحديد عدد الولادات القيصرية للسيدة المتزوجة هو أمر يصعب تحديده بشكل دقيق لأن الموضوع متعلق بمجموعة من العوامل .
  2. قدرة الرحم على الولادة القصرية يرتبط بالحالة الصحية للسيدة المتزوجة والمضاعفات التي تحدث لها بعد كل ولادة قيصرية ، إلى جانب قوة عضلات البطن والحوض والرحم.
  3. بشكل عام ، ينصح مع الرغبة في إنجاب عدة أطفال مراعاة الفرق الزمني بين حالة حمل ولأخرى بالقيصرية ، بحيث أن تكون عامين بين طفل لأخر.
  4. يؤكد خبير طب النساء أن لا ينصح للسيدة المتزوجة بالولادة القيصرية أكثر من ثلاثة مرات لأن مخاطر الولادة القيصرية ترتفع سواء على المدى القريب أو المدى البعيد.
  5. كما أن الدراسات العلمية أشارت فيما يتعلق بالولادة القيصرية أن مخاطرها ترتفع أكثر بعد الولادة القيصرية الثالثة.
  6. ينصح النساء المتزوجات الراغبات في إنجاب عدة أطفال بالتفكير في أن تكون الولادة الطبيعية هو نوع إنجاب المولود الأول لأن نسبة اللجوء للولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية تقل ، كما يصعب الولادة المهبلية بعد العمليات القيصرية المتعددة ، حيث تكون الولادة الطبيعية أفضل وأكثر أمان وأقل مخاطر.
  7. من ناحية أخرى ، ينصح بعدم إنجاب أكثر من ثلاثة أطفال للتمكن من تحقيق لهم المستوى المعيشي والتربوي والتعليمي الأفضل ليكونوا نموذج مشرف للأسرة والعائلة والمجتمع بالمستقبل.

مخاطر الولادة القيصرية المتكررة

  1. قبل التفكير في إجراء عمليات قيصرية متكررة بهدف أن يتم إنجاب عدة أطفال على فترات متباعدة يجب دراسة نسبة أمان الولادة القيصرية المتكررة ومخاطرها على كل من الأم الحامل والطفل النامي ، أو مخاطرها على الوضع الصحي أثناء الحمل.
  2. حيث تختلف المخاطر من سيدة لأخرى ، لكن يمكن تقييم الأضرار المحتملة من خلال زيارة السيدة المتزوجة قبل التفكير في الإنجاب إلى عيادة طبيب أمراض النساء لإجراء اختبارات طبية حول حالتها الصحية وقدرة الرحم على استيعاب طفل وقدرة البطن على تكرار الفتح لخروج الطفل بعملية جراحية قيصرية ، بهذا يتمكن الطبيب من تحديد الأضرار ومنح إشعار بالحمل أو تجنبه أو تأجيله لوقت لاحق بهدف الحفاظ على صحة الأم المتزوجة من المضاعفات والعواقب.
  3. يقول أطباء النساء أن يفضل أن يكون الحمل الأول بالولادة الطبيعية لأن نسبة الولادة الطبيعية بعد القيصرية تقل أو تنعدم وفقاً لعدد الولادة القيصرية وعوامل أخرى تتعلق بصحة الأم الحامل والطفل النامي ، إلى جانب عدد الأجنة.
  4. أن تأثير الولادة القيصرية الأولى على صحة الأم الحامل يحدد نسبة قدرة الرحم على إنجاب مرة أخرى أو أكثر بالولادة القيصرية ، مع مراقبة الأضرار بعد كل ولادة قيصرية.

مخاطر الولادة القيصرية المتكررة أثناء الحمل

  1. أن محاولة الحمل بالولادة القيصرية للمرة الأولى يرتبط بنسبة أمان مقارنة بالحمل الثاني أو الحمل الثالث بالطريقة القيصرية.
  2. أول الأضرار المحتملة أثناء الحمل مع الولادة القيصرية المتكررة حدوث أمراض بالمشيمة مثل التصاق أو انزياح أو انفصال  التي تكون من المشاكل التي تصنف على أنها مخاطر الحمل تؤثر على قدرة الجنين على التغذية كما يجب أن يكون لأن المشيمة تتحرك من مكانها الطبيعي مما يؤثر على وظيفتها بحكم أنها مسئولة عن تغذية الجنين وإمداده بالأكسجين وتخليصه من الفضلات.
  3. ذكرت دراسة علمية أن خطر أمراض المشيمة ومضاعفاتها تزيد الضعف مع الولادة القيصرية الثانية ، ثم يتضاعف نسبتها مع الولادة القيصرية المتكررة من المولود الثالث وما فوق.
  4. أخطر مضاعفات الحمل تتمثل في احتمالية تعرض الرحم إلى التمزق أثناء فترة الحمل التي تعد من الحالات الخطيرة على الجنين ومهددة لحياة الأم الحامل ، حيث ترفع نسبة حدوث تمزق الرحم مع كبر وزن الجنين أو قصر الفترة الزمنية بين ولادة قيصرية وأخرى ، أو ضعف أربطة الرحم وعضلات البطن والحوض ، أو الإصابة بمشاكل رحمية وقت الحمل كالأكياس أو الالتصاقات أو الورم.

مخاطر الولادة القيصرية المتكررة للحامل

  1. ترتفع المخاطر مع الولادة القيصرية بالحمل المتعدد الأجنة باثتان من الأطفال أو ثلاثة أجنة مقارنة بالحمل بطفل واحد.
  2. مخاطر الولادة القيصرية يمكن أن تصيب السيدة الحامل على المدى القريب أو المدى البعيد تبدأ من لحظة الطلق وأثناء عملية الولادة وتستمر بعد الولادة بأشهر أو سنوات.
  3. يمكن أن تتعرض أثناء الولادة لجروح في الأعضاء القريبة من موضع العملية مثل الأمعاء أو المثانة .
  4. زيادة نسبة الإصابة بالتصاقات وندبات كأحد المضاعفات المرتبطة بالعمليات الجراحية المرتبطة بفتح شق من منطقة البطن وأولها الولادة القيصرية.
  5. يمكن أن تتعرض وقت العملية لنزيف مهبلي غزير مهدد للحياة يصل لدرجة لجوء الطبيب لاستئصال الرحم في فشل وقف النزيف حفاظاً على صحة الأم الحامل.
  6. يمكن أن تتعرض لنزيف مهبلي بعد الولادة.
  7. يمكن أن تتعرض لعدوى مكان جرح العملية القيصرية نتيجة تعرضه للتمزق أو الانفتاح.
  8. زيادة عوامل خطورة للإصابة بمشاكل بعد الولادة مثل التصاقات الرحم أو التهاب الحوض أو مشاكل ببطانة الرحم كالانتباذ البطاني الرحمي.
  9. زيادة عوامل الخطورة للمعاناة من جلطة بالأوردة العميقة أو تلف المثانة أو تلف الأنبوب الرابط بين المثانة والكلى .
  10. ضعف عضلات البطن والحوض من الأمور المتعلقة بأضرار الولادة القيصرية تصعب من أنسجة الرحم على التجديد بعد العملية  ، مما يزيد من حدوث مشاكل صحية أو تطول فترة التعافي من جرح العملية.
  11. أن الولادة القيصرية من العمليات الجراحية المرتبطة بفتح شق من منطقة البطن لإخراج الجنين تتطلب الحصول على تخدير عام ، أن كثرة المخدرات العامة بسبب الولادة القيصرية المتكررة لديها مضاعفات تظهر على المدى القريب أو المدى البعيد.
  12. يذكر أن ترهلات البطن أحد الأضرار والمضاعفات المحتملة من الولادة القيصرية المتكررة.

مخاطر الولادة القيصرية على الجنين

  1. يتأثر الطفل النامي أثناء فترة تكوينه بالرحم بالحالة الصحية العامة لأمه ، التي تؤثر بشأن وضع الحمل ثم الحالة الصحية للجنين.
  2. أن حدوث مشاكل أو مضاعفات فترة الحمل تؤثر على توقيت الولادة مما يزيد من احتمالية اللجوء للولادة المبكرة قبل الأوان.
  3. أن مشاكل المشيمة تؤثر على تغذية الجنين بشكل سلبي مما يعرضه لقصور في النمو.
  4. بشكل عام ، الولادة المبكرة القيصرية من أنواع الولادة المضرة للجنين بسبب خروجه من الرحم غير مكتمل النمو ولاسيما عدم اكتمال نمو الجهاز الهضمي والرئة.
  5. يخرج الطفل المولود قبل الأوان من الأم إلى غرفة حديثي الولادة بالمستشفي لحين استقرار حالته الصحية والتأكد من قدرته على التنفس بشكل سليم باكتمال نمو الرئة بالوسائل الطبية.
  6. أن أضرار الولادة المبكرة على الجنين أبرزها ضعف وزنه أو صعوبة التنفس مع ضعف الجهاز المناعي مما يعرضه للعدوى بنسبة أكبر من المولودين بالشهر التاسع.
  7. كما تكون معدته أكثر حساسية بسبب عدم اكتمال نضج الجهاز الهضمي والأمعاء ، مما يعرضه لمشاكل مثل الانتفاخات والغازات واستغراق عملية الهضم وقت أطول.
المصدر
How Many C-Sections Can You Have? Here’s What You Need to Know About Having Multiple C-Sections Cesarean Birth (C-Section)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى