كيف أخرج البلغم من طفلي الرضيع

كيف أخرج البلغم من طفلي الرضيع ، تنزعج الكثير من الأمهات عندما يزداد البلغم عند طفلها، وتسأل كيف أخرج البلغم من طفلي الرضيع؟ ويعد البلغم أو المخاط بطانة واقية في مناطق معينة من الجسم، حتى يمنع المخاط هذه المناطق من الجفاف، ويساعد على الدفاع ضد الفيروسات والبكتيريا.يحتاج الجسم السليم إلى بعض المخاط، إلا أن الكثير منه قد يكون غير مريح. خصوصا للأطفال الرضع، وقد يكون زيادة البلغم عند الأطفال بسبب إصابتهم بالالتهابات، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا أو الحساسية التهيج الأنف أو الحلق أو الرئتين وأمراض الجهاز الهضمي أو وجود الأطفال مع أشخاص مدخنين إليكم المزيد من التفاصيل من أنا مامي .

أسباب إصابة الأطفال الرضع بالبلغم

  1. يعد الأطفال الرضع أكثر عرضة من الأطفال الأكبر سنا للإصابة بالمخاط أو البلغم لأن الممرات الأنفية والممرات الهوائية لديهم صغيرة ليست ناضجة بعد.
  2. يصاب الأطفال بالبلغم عندما يتنفسون دخان السجائر، والملوثات، والفيروسات، الأتربة فتفرز أجسامهم مخاطًا إضافيًا في الأنف والممرات الهوائية لطرد هذه المهيجات وإزالتها.
  3. التعرض للهواء البارد يؤدي إلى زيادة إنتاج المخاط و احتقان الجهاز التنفسي، واحتقان الأنف وهو الأكثر شيوعا بين الأطفال الرضع.
  4. إصابة الطفل بالالتهابات الفيروسية، مثل البرد.
  5. قد يتطور البلغم بشكل أعمق في صدر الطفل ويسبب خطورة أكثر، مثل: الإصابة بالربو.

أعراض الإصابة والبلغم عند الاطفال الرضع

  • يعد إخراج البلغم من الطفل الرضيع ضروريًا جدا عندما لا يستطيع الطفل العطس أو السعال بقوة تكفي للتخلص من المخاط أو البلغم الزائد.
  •  تسبب إصابة الطفل الرضيع بأدوار البرد والتهابات الجهاز التنفسي في زيادة إفراز البلغم عند الرضيع مما يجعل من الصعب على طفلك التنفس.
  • صعوبة الرضاعة.
  • صعوبة النوم.
  • التنفس بصوت عالي.
  • الشخير عند النوم.
  • الكحة.
  • سيلان الأنف.
  • إصابة الطفل الرضيع باختناق بسبب تراكم المخاط الزائد في الجزء الخلفي من الحلق والأنف والفم.

كيف أخرج البلغم من طفلي الرضيع

  •  يعد من الشائع بين الأطفال الرضع أنهم يشوفوا من البلغم من تلقاء أنفسهم في غضون أسبوع من الإصابة أما إذا زادت مدة إصابة الطفل والبلغم فيجب علي الأم مساعدة صغيرها للتخلص من البلغم حسب مكان الإصابة، وفي الأغلب يصاب الأطفال الرضع بالبلغم في منطقة الأنف نتيجة احتقان الأنف.
  • يمكن أن يكون المخاط سميكًا. لذا ينصح باستخدام (محلول ملحي) قطرة الأنف المخصصة للرضع في تخفيف المخاط وجعله أسهل في الإزالة.
  • استخدام قطرة الأنف قبل الرضاعة يكون أفضل ويساعد الطفل على الرضاعة بسهولة.
  • الاستمرار في التغذية المنتظمة وتغيير الحفاضات الرطبة بانتظام.
  • تدليك الأنف والجبهة، وعظام الخد بلطف.
  •  شرب السوائل الدافئة يساعد على العلاج من نزلات البرد ويقلل من افراز البلغم والمخاط لدى الأطفال الرضع.
  • إبعاد الطفل عن المواد المسببة للحساسية أو الملوثات والدخان والأتربة وعدم التدخين في المنزل أثناء وجود الطفل.
  • رفع رأس الطفل أثناء النوم قدر الإمكان لمساعدة المخاط على الخروج.

يعاني الطفل من بلغم على الصدر وهذا يكون أصعب ويجب على الأم استشارة طبيب متخصص. في الغالب يصف الطبيب طارد للبلغم وموسع للشعب الهوائية، وفي حالات أخرى يعطي الطبيب جلسة بخار للطفل للمساعدة على اذابة البلغم والتنفس بشكل جيد.

تعد الإصابة البلغم والمخاط الزائد أمر شائع بين الأطفال الرضع ليست خطيرة، لكن يجب على الأم زيارة طبيبك إذا لاحظت على الطفل أيًا مما يلي:

  • استمرار معاناة الطفل من البرد والبلغم خلال ثلاثة أسابيع.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل مع زيادة إفراز المخاط.
  • يكافح الطفل من أجل التنفس.
  • ظهور لون أزرق على البشرة، خاصة حول الشفاه أو الأنف.
قد يعجبك ايضا