كيف احمي الطفل من التنمر

نتعرف معاً على إجابة سؤال كيف احمي الطفل من التنمر ، لقد ظهرت في الآونة الأخيرة ظاهرة التنمر وأصبحت منتشرة بشكل كبير خاصة بين الأطفال في المدارس، الأمر الذي استوجب على الأم ضرورة حماية طفلها من الآثار النفسية والاجتماعية السلبية الناتجة عن تعرضه إلى مواقف تنمر من زملاءه بالمدرسة.

تتعدد أشكال وأنواع التنمر، لكنها في النهاية يؤدي إلى نفس الأثر السلبي، وبالرغم من الفائدة التي تعود من منصات التواصل الاجتماعي إلا أن البعض استغلالها سلبياً لترويج ظاهرة التنمر، وهذا يحتاج من الأم مراقبة على الأجهزة الإلكترونية للطفل للتأكد من عدم تعرضه للتنمر عبر هذه الأجهزة الذكية المتاحة لكل طفل، وسوف نقدم لكم من خلال موقع أنا مامي طرق لحماية الطفل من التنمر، فتابعونا.

كيف احمي الطفل من التنمر

بعد انتشار ظاهرة التنمر بدأت الأمهات تتساءل كيف احمي الطفل من التنمر، وسوف نقدم للأمهات بعض النصائح التي تساعدها على حماية طفلها من التعرض إلى التنمر ، إذ تتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  1. علمي طفلك أن يضع حدوداً بينه وبين زملائه في المدرسة، الأمر الذي يحميه من التعرض إلى مواقف تنمر.
  2. أبعدي طفلك عن أصدقاء السوء، حيث أن أصدقاء السوء يؤثرون سلبياً على طفلك ،ويكونوا بداية لتشكيل أفكار جديدة غير الأفكار التي تربي عليها أبرزها التنمر بدفاع السيطرة على الأخر والتحكم فيه.
  3. لا تعاقبي طفلك بالضرب أو الإيذاء اللفظي، فهذا يؤثر سلبياً على شخصيته، إذ يجعله شخص قاسي القلب وعدواني، الأمر الذي يدفعه إلى التنمر على غيره كنوع من أنواع تفريغ الطاقة السلبية الداخلية الناتجة عن تعرضه للإيذاء اللفظي أو الإيذاء الجسدي داخل منزله.
  4. أعطي طفلك أكبر قدر من الحنية والعطف، قومي باحتضان طفلك وتقبيله، فهذه طرق بسيطة وسحرية تجعل الطفل سوي لا يفكر في التنمر.
  5. أستخدمي مع طفلك الأسلوب اللين اللطيف، فالكلمة الطيبة لها تأثير سحري على تربية الطفل، كما تحميه من التفكير في التنمر، وأيضاً إذا تعرض الطفل للتنمر سوف يأتي إليكي ليتحدث معكي، وذلك لأنه يكون في حاجة ماسة إلى الحضن والقبلة والحنية.
  6. تحدثي مع طفلك باستمرار، كوني صديقة لطفلك، فهذا يجعله يذهب إليكي عند التعرض لموقف تنمر
  7. أبعدي طفلك عن المؤثرات النفسية التي تؤثر عليه بشكل سلبي، على سبيل المثال إبعاد الطفل عن المشاكل الزوجية.
  8. شجعي طفلك على أداء التمارين الرياضية كالاشتراك في أحد صالات الجيم أو أحد النوادي الرياضية، إذ أن ممارسة الطفل للرياضة يجعل منه طفل سوي لا يفكر في الاعتداء أو التقليل أو السخرية من أحد، وهذا يحميه من التنمر.
  9. أبعدي طفلك عن الأشخاص الذين يتميزون بالسلوك العدواني، إذ أن هذا يدفعه إلى التفكير في الإيذاء اللفظي أو الإيذاء البدني، وهذا أول طرق التنمر.
  10. شجعي طفلك على الاشتراك في الأنشطة الرياضية المدرسية، إذ أن هذه الأنشطة تعلمه أن جميع الزملاء بالمدرسة أخوات، وبالتالي لا يفكر في السخرية منهم أو التقليل منهم أو الإيذاء بأحد منهم، وهذا يحميه من التفكير في التنمر.
  11. كوني قدوة حسنة لطفلك، يجب أن تتحلي بعدة صفات تحمي طفلك من التفكير في سلوك التنمر كالتسامح والمعاملة الحسنة للآخرين، وتمني الخير للغير، ومساعدة الفقراء والتصدق عليهم دون التمييز بين المستوي الاجتماعي.
  12. أسالي طفلك عن مثله الأعلى، يجب أن يكون مثله الأعلى شخص جدير بهذا، فإذا كان مثله الأعلى شخص متنمراً، بالطبع سوف يكون طفلك متنمراً.
  13. رقبي الأجهزة الإلكترونية لطفلك دون أن يلاحظ، تأكدي من عدم تعرضه للتنمر من خلال هذه الوسائل، كما تأكدي من أنه لا يستخدم هذه الأجهزة الذكية بوسائلها المتعددة بهدف التنمر على زميل له.
  14. أمنعي طفلك عن مشاهدة الأفلام العدوانية التي تكثر فيها مشاهد الضرب والعنف والقسوة والدم، إذ أن هذه المشاهد تؤثر على الطفل بشكل سلبي، حيث يتخذ بطل الفيلم قدوة حسنة له، الأمر الذي يدفعه إلى الاقتداء ببطل الفيلم، وبالتالي يكون طفل عدواني يميل إلى سلوك التنمر.

أسباب تدفع إلى التنمر

يجب أن يشارك الأب الأم في تربية الطفل، حيث يعتقد بعض الآباء أن تربية الطفل هي مسئولة الأم بينما الأب عليه المسئولة المادية ، وهذا خطأ لأن غياب الأب عن الطفل يجعله طفل غير سوي، وقد يفكر في التنمر على الآخرين، حيث يرجع السبب الرئيسي لوجود شخص متنمر إلى طريقة تربيته ونشأته، وسوف نقدم لكم بعض أساليب التربية التي تكون طفل متنمر فيما يلي:

  1. يعد تدليع الطفل من الأسباب التي تدفع إلى سلوك التنمر، إذ يلبي له الأب و الأم كل متطلباته واحتياجاته ولا يرفض له طلب، الأمر الذي يجعله متنمراً على الأطفال الأقل منه مادياً أو اجتماعياً.
  2. تربية الطفل في جو أسري عدواني، حيث يري الطفل خلافات أسرية متعددة بين الأم والأب علي سبيل المثال رؤيته لضرب الأب للأم، الأمر الذي ينعكس سلبياً على تكوين شخصيته ، فيصبح طفلاً عدوانياً يميل إلى التنمير على زملاءه بالمدرسة.
  3. تعتبر منصات التواصل الاجتماعي أحد أسباب التنمير، إذ يشاهد الأطفال من خلالها نماذج متعددة من التنمر، حيث أن بعض  الأطفال يميلوا إلى الاقتداء بهذه النماذج السلبية في المجتمع فيصبحوا متنمرين.
  4. تربية الطفل على أنه أفضل من الأطفال الآخرين سواء على المستوي المادي أو الاجتماعي أو التعليمي، هذا الأمر يدفعه إلى التنمر على الآخرين.
  5. تعد غياب الرقابة الأسرية على الطفل من الأسباب التي تدفع الطفل إلى التنمر.
  6. تربية الطفل بطريقة تجعله يقلل من قدرات الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية أو العقلية، الأمر الذي يجعله يتنمر عندما يري أحد من هؤلاء الأشخاص.

علامات تعرض الطفل إلى سلوك التنمر

نقدم بعض العلامات التي تظهر على الطفل الذي تعرض لموقف تنمر، إذ يجب عند ملاحظة هذه العلامات التحدث مع الطفل بأسلوب هادئ حول هل تعرض للتنمر أم لا، إذ تتمثل علامات تعرض الطفل إلى سلوك التنمر فيما يلي:

  1. ملاحظة تدني وضعف في المستوى الدراسي للطفل.
  2. ملاحظة شعور الطفل الدائم بالخوف.
  3. ملاحظة أنعزال الطفل دائماً في غرفته.
  4. ملاحظة حزن الطفل أو بكاءه.
  5. ملاحظة تقلبات في الحالة المزاجية للطفل.
  6. ملاحظة تغيب الطفل عن المدرسة، ورفضه الذهاب إليها بانتظام.
  7. ملاحظة تفكير الطفل في سلوك العدوانية من أجل الدفاع عن نفسه.
  8. ملاحظة وجود كدمات في جسم الطفل دون وجود سبب واضح ومنطقي لهذا.
  9. ملاحظة خسارة أو قلة عدد أصدقاء الطفل فجأة دون معرفة سبب هذا أو أن تكون الأسباب غير منطقية.
  10. ملاحظة تكرار فقدان الطفل لبعض المتعلقات الشخصية فجأة كفقدان الهاتف الذكي أو فقدان بعض الأموال.

أنواع وأشكال التنمر

يعتبر التنمر أحد أشكال سلوك العدوان والعنف الذي بدأ يظهر في مجتمعنا بشكل كبير، إذ يمارس المتنمر كافة أشكال الإيذاء على الضحية من ضرب أو التحدث بألفاظ جارحة ومهينة ، بالإضافة إلى تهديد الضحية ، حيث يفعل المتنمر هذا بحجة أن الضحية شخص ضعيف أقل منه جسدياً أو مادياً، وبالتالي لا يستطيع الدافع عن نفسه، وتتعدد أشكال وأنواع التنمر، وسوف نقدم لكم أبرز أنواع وأشكال التنمر فيما يلي:

  1. التنمر اللفظي: يشمل التنمر اللفظي إهانة الضحية (المتنمر عليه) بألفاظ قاسية تجرح مشاعره وتقليل من أهميته.
  2. التنمر الجسدي: يشمل التنمر الجسدي تعدي المتنمر على الضحية بالضرب، إذ ينتج عن الضرب تعرض الضحية (المتنمر عليه) لعدة كدمات
  3. التنمر الإلكتروني: يقوم المتنمر باستخدام منصات التواصل الاجتماعي المختلفة من فيس بوك وانستجرام و بريد إلكتروني أو واتساب أو غيرها لاستغلال الضحية وتهديده عبر هذه الوسائل.

سمات الطفل المتنمر

بوجد بعض السمات والصفات التي يتحلى بها الطفل المتنمر، وسوف نوصح لكم أهم سمات وصفات الطفل المتنمر فيما يلي:

  1. هو طفل يحب نفسه ويكره الخير لغيره.
  2. لديه متعة خاصة في السيطرة على الأشخاص الأقل منه اجتماعياً أو مادياً أو تعليمياً.
  3. يتسم بالأسلوب العدواني الذي يجعله يتعدى على غيره سواء عن طريق الإيذاء الجسدي أو الإيذاء المعنوي.
  4. يميل دائماً إلى النقد السلبي الذي يهدف من خلاله إلى التقليل من غيره أو السخرية منهم أو أهانتهم.

الآثار السلبية لسلوك التنمر

عندما يتعرض الطفل إلى التنمر يؤثر عليه سلبياً، لذا نقدم أهم مضاعفات والآثار السلبية للتنمر فيما يلي:

  1. يؤثر التنمر سلبياً على الحالة النفسية للطفل، إذ يصاب بالاكتئاب والقلق والتوتر وصعوبة النوم، حيث تنتج هذه الأمراض النفسية عن تفكيره المتزايد لموقف التنمر الذي تعرض إليه، وهل سوف يتم تكراره مرة أخرى، وماذا يفعل مع هؤلاء الأشخاص المتنمرين.
  2. يسبب شعور الطفل بفقدان الثقة بالنفس.
  3. يصبح الطفل أنطوائي يرفض التعرف على صداقات جديدة.
  4. وفي أحيان كثيرة، يفكر الطفل الذي تعرض إلى التنمر في الانتحار لكي يتخلص من الحياة بأكملها، وهذا أخطر الآثار السلبية للتنمر.
  5. يفكر الطفل في تناول الكحوليات أو التدخين أو تعاطي المواد المخدرة كوسيلة للهروب من الواقع المؤلم.
  6. يقل مستوى التركيز لدى الطفل، الأمر الذي يؤثر على درجاته في الامتحانات المدرسية، إذ يتعرض للرسوب .

أسئلة شائعة حول التنمر

تشعر كل أم بالخوف من فكرة وجود زملاء متنمرين بالمدرسة قد يتنمرون على طفلها، الأمر الذي يجعلها تطرح عدة أسئلة، إذ نقدم بعض هذه الأسئلة وإجاباتها فيما يلي:

هل ظاهرة التنمر يتعرض لها الطفل الذكر أم الطفلة الأنثى ؟

أن التنمر هو موقف يتعرض له الطفل الذكر والطفلة الأنثى، حيث أنه لا يقتصر على الذكور فقط مثلما يعتقد البعض.

ماذا أفعل مع طفلي الذي تعرض للتنمر؟

دعمي طفلك معنوياً لكي يسترد مرة أخرى ثقته بنفسه واحترامه لكيانه، تحدثي معه في أن التنمر لا يقلل منه، واجعلي طفلك يتحدث معكي عن التفاصيل المتعلقة بالموقف، ومن ثم تحدثي مع إدارة المدرسة، أو استشيري طبيب نفسي يساعدك على علاج طفلك نفسياً من الآثار السلبية لتعرضه للتنمر. أحذري من تشجيع الطفل على اللجوء إلى العنف أو الإيذاء اللفظي أو الجسدي للدفاع عن نفسه.

هل يمكن أن يتحول طفلي إلى متنمر؟

نعم  يمكن أن يتحول طفلك إلى شخص متنمر، يجب أن تحميه من ذلك بأن تكوني صديقة له، يجب أن تتعرفي على أصدقاءه ولا تجعليه يتعرف على أصدقاء سوء أو أصدقاء متنمرين، تتحدثي مع طفلك حول خطورة التنمر على الحالة النفسية والاجتماعية، الأمر الذي يجعله يعرف أنه سلوك منبوذ من المجتمع يجب التصدي له.

 

وفي النهاية، يجب أن نوضح أن التنمر هو ظاهرة تشكل خطراً على المجتمع، لذلك يجب علينا التصدي عليها، ومساعدة أطفالنا على الحماية منها، لذا قدمانا لكم كيف أحمي الطفل من التنمر.

المصدر
10 Ways to Protect Your Kids from Bullying at School The Wide Wide World of Psychology Bullying How to Protect Children from Bullies

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى