الطب البديل

ماذا ياكل الطفل عند الاستفراغ

يدور مقال اليوم حول إجابة سؤال ماذا ياكل الطفل عند الاستفراغ ، حيث يعاني الأطفال من مشكلة الاستفراغ أو الميل إلى القيء والغثيان ، الأمر الذي يقلل من شهية الطفل للطعام، وبالتالي يقل وزنه، ويظهر عليه أعراض جانبية ومضاعفات صحية بسبب الاستفراغ المزمن.

وهنا تشعر الأم بالقلق والخوف على طفلها المصاب بالاستفراغ، وتتساءل هل الاستفراغ مرض خطير أم لا، وماذا يتناول الطفل حتى يقف الاستفراغ، ومتى أذهب إلى الطبيب المعالج ، كل هذه التساؤلات وأكثر نتناولها من خلال مقال ماذا يأكل الطفل عند الاستفراغ الذي يقدمه موقع أنا مامي.

ماذا ياكل الطفل عند الاستفراغ

نقدم بعض الأطعمة الصحية التي ينصح بإعطائها للطفل بعد الاستفراغ، حيث تمنع هذه الأطعمة شعور الطفل بالقيء والغثيان من خلال قدرتها على تهدئة حركة الأمعاء، إذ تتمثل هذه الأطعمة فيما يلي:

  1. الموز the banana : : يعتبر من الأطعمة المهمة للطفل بعد الاستفراغ، إذ يتكون الموز من فيتامينات ومعادن صحية يحتاجها الطفل بعد القيء والغثيان، وذلك لأن أثناء الاستفراغ يفقد الطفل العديد من العناصر والمعادن والفيتامينات المهمة، كما أن الموز من الوجبات الخفيفة السهلة البلع والهضم، وبالتالي يستفيد الطفل من عناصره الغذائية دون أن يشعر بالرغبة في الاستفراغ.
  2. الأرز الأبيض White Rice: يوصى الأطباء بالأرز الأبيض في حالة الاستفراغ خاصة عند اصطحاب الاستفراغ بالإسهال، حيث أن الأرز الأبيض من الأطعمة التي تمنع شعور الطفل بالاستفراغ، كما يقلل من الإسهال أحد أعراض الاستفراغ ، حيث أن أفضل طرق طهي الأرز الأبيض هو تناوله مسلوق، فالأرز المسلوق يعمل على تهدئة حركة الأمعاء.
  3. البطاطس المسلوقة Boiled potatoes: تتكون من العديد من العناصر الغذائية والمعادن المفيدة للطفل، كما أنها من الوجبات الخفيفة الصحية للجهاز الهضمي، فتناول الطفل ثمرتين من البطاطس المسبوقة بعد الاستفراغ يمنع شعوره بالقيء والغثيان، كما يمده بعناصر غذائية فقدتها جسمه خلال الاستفراغ، إذ يحذر من البطاطس المقلية بالزيت، أو البطاطس المطبوخة أو البطاطس المتبلة، هذه الأنواع تهيج الجهاز الهضمي وحركة الأمعاء.
  4. المكسرات Nuts: تعتبر من الوجبات الخفيفة الجميلة المذاق، إذ تمنع الشعور بالاستفراغ بسبب مكوناتها المهدئة للجهاز الهضمي وحركة الأمعاء.
  5. الخضروات Vegetables: تعتبر من الأطعمة الغنية بالعديد من المعادن والفيتامينات المفيدة للطفل، إذ تمنع إصابة الطفل بمضاعفات الاستفراغ.

أفضل وجبة غذائية بعد الاستفراغ

يعتبر صوص التفاح من أفضل الوجبات الخفيفة الغنية بالعناصر الغذائية والمهدئة لحركة الأمعاء، إذ ينصح بتناولها بعد الاستفراغ، وسوف نقدم للأمهات طرق تحضيرها لطفلها المصاب بالاستفراغ فيما يلي:

المكونات: يتكون صوص التفاح من المكونات الآتية

  1. ثمرتين من التفاح.
  2. ملعقة عسل أبيض

طريقة التحضير: يمكن تحضير صوص التفاح من خلال أتباع الخطوات الآتية

  1. أغسلي التفاح جيداً، ثم قومي بتقشيره.
  2. ضعي ثمرات التفاح في وعاء على النار حتى الغليان.
  3. أهرسي ثمرات التفاح جيداً.
  4. ضيفي إليها العسل الأبيض مع التقليب الجيد.
  5. ضغي الخليط في طبق.
  6. قدمي وجبة صوص التفاح للطفل بعد الاستفراغ.

مشروبات توقف الطفل عند الاستفراغ

تعتبر السوائل من العناصر المهمة التي يجب تناولها بعد الاستفراغ، لذا نقدم للأم أفضل المشروبات الطبيعية التي يمكن تحضيرها للطفل المصاب بالاستفراغ ، وهذه المشروبات هي كالآتي:

مشروب النعناع

المكونات: يتكون مشروب النعناع من المكونات الآتية

  1. ملعقة من النعناع.
  2. ملعقة من السكر.
  3. كوب من الماء.

طريقة التحضير: يمكن إعداد مشروب النعناع لعلاج الاستفراغ من خلال أتباع الخطوات الآتية

  1. أحضري غلاية، وضعي بداخلها النعناع والماء، ثم اتركيهم على نار متوسطة حتى الغليان.
  2. قومي بتصفية الخليط من الشوائب بواسطة مصفاة.
  3. ضعي الخليط في كوب.
  4. صيفي إلى الخليط ملعقة سكر مع التقليب.
  5. يتناول الطفل المصاب بالاستفراغ كوب النعناع مرة  في اليوم.

مشروب شاي البانونج

المكونات: يتكون مشروب شاي البانونج من المكونات الآتية

  1. ملعقة من شاي البانونج.
  2. ملعقة من السكر.
  3. كوب من الماء.

طريقة التحضير: يمكن إعداد مشروب شاي البانونج لعلاج الاستفراغ من خلال أتباع الخطوات الآتية

  1. أغلي علي نار متوسطة كل من شاي البانونج والماء.
  2. قومي بتصفية الخليط من الشوائب بواسطة مصفاة.
  3. ضعي الخليط في كوب.
  4. ضيفي إلى الخليط ملعقة سكر مع التقليب.
  5. يتناول الطفل المصاب بالاستفراغ مشروب شاي البانونج مرة في اليوم.

عصير التفاح الطبيعي

المكونات: يتكون عصير التفاح الطبيعي من المكونات الآتية

  1. ثمرتين من التفاح.
  2. ملعقة كبيرة من اللبن.
  3. ملعقة عسل نحل.
  4. ربع كوب ماء.

طريقة التحضير: يمكن تحضير عصير التفاح الطبيعي لعلاج الاستفراغ من خلال أتباع الخطوات الآتية

  1. قومي بغسل ثمرات التفاح جيداً، ثم تقشيرها.
  2. قطعي التفاح قطع صغيرة للغاية.
  3. أضربي كل من التفاح واللبن والعسل الأبيض والماء في الخلاط الكهربائي حتي يصبح الخليط متماسك.
  4. ضعي الخليط في كوب.
  5. قدمي عصير التفاح الطبيعي للطفل المصاب بالاستفراغ مرة كل 12 ساعة.

أطعمة ممنوعة للطفل المصاب بالاستفراغ

نقدم بعض الأطعمة التي يجب الامتناع عنها نهائياً عند الشعور بالاستفراغ، حيث تزيد من حدة الشعور بالاستفراغ والقيء والغثيان ، إذ يرجع ذلك إلى أنها أطعمة مهيجة لحركة الأمعاء والجهاز الهضمي، وهذه الأطعمة هي كالآتي:

  1. يحذر من تناول اللبن.
  2. يحذر من تناول الأطعمة الغنية بعنصر السكر، خاصة الكيك والبسكويت والشيكولاته، والبسبوسة والهريسة.
  3. يحذر من تناول العصائر الصناعية.
  4. يحذر من تناول المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين كالقهوة.
  5. يحذر من تناول الفواكه الحمضية لأنها مهيجة للجهاز الهضمي كفاكهة البرتقال والجريت فروت واليوسفي.
  6. يحذر من تناول الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة.
  7. يحذر من تناول الأطعمة الغنية بالدهون، إذ أنها صعبة الهضم، وبالتالي تزيد من حدة الاستفراغ.
  8. يحذر من طهي الطعام بالزبدة.
  9. يحذر من تناول الأطعمة المقلية بالزيت.
  10. يحذر من تناول المشروبات الغازية.

أسباب الاستفراغ عند الأطفال

تتعدد أسباب الاستفراغ والرغبة في القيء والغثيان عند الطفل، إذ نقدم هذه الأسباب فيما يلي:

  1. ينتج الاستفراغ عن إصابة الطفل بقصور في وظائف الغدد.
  2. ينتج الاستفراغ عن تناول بعض الأدوية الصحية التي يتكون الاستفراغ والقيء والغثيان أحد أعراضها.
  3. يحدث الاستفراغ نتيجة تناول الطفل كمية كبيرة من الطعام.
  4. يحدث الاستفراغ بسبب تناول الطفل أطعمة منتهية الصلاحية أو أطعمة سامة، إذ في هذه الحالة يجب نقل الطفل إلى وحدة الرعاية الطبية.
  5. ينتج مرض الاستفراغ عند إصابة الطفل بالعدوى البكترية أو العدوى الفيروسية.
  6. ينتج مرض الاستفراغ عن إصابة الطفل ببعض أمراض الجهاز الهضمي كالتهاب الأمعاء.
  7. ينتج الاستفراغ عن إصابة الطفل بمرض انسداد الأمعاء.
  8. ينتج مرض الاستفراغ عن إصابة الطفل بمرض القولون العصبي.
  9. ينتج مرض الاستفراغ عن إصابة الطفل بمرض أرتجاع المريء.
  10. ينتج الاستفراغ عن اضطراب في الحالة النفسية والمزاجية للطفل.

مضاعفات الاستفراغ عند الأطفال

يوجد بعض الأضرار الصحية التي تظهر على الطفل بعد الاستفراغ، وسوف نقدم أبرز مضاعفات الاستفراغ عند الأطفال فيما يلي:

  1. يصاب الطفل بمرض الجفاف الناتج عن الاستفراغ وفقدان الجسم لنسبة كبيرة من السوائل.
  2. يصاب الطفل بمرض بجفال الفم.
  3. يصاب الطفل بارتفاع في درجة الحرارة.
  4. تعد قلة نسبة التبول من مضاعفات الاستفراغ عند الأطفال.
  5. ملاحظة ظهور طفح جلدي.
  6. ملاحظة تغيير في لون البول، إذ يصبح لونه داكن.
  7. ملاحظة نزول دم مع استفراغ الطعام.
  8. اصطحاب استفراغ الطعام بعصارة ملونة قد تكون صفراء اللون أو خضراء اللون.
  9. يصاب الطفل بأمراض الأنيميا أو سوء التغذية الناتج عن استفراغ العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات والسوائل والأملاح، وهذه العناصر يفقدها الجسم مع الاستفراغ المزمن ، وينتج عنها مضاعفات صحية عديدة.
  10. يشعر الطفل بالتعب والإرهاق والخمول والرغبة في النوم على الفراش.
  11. يصاب الطفل بألم في المعدة.
  12. ملاحظة انخفاض ملحوظ في الوزن .
  13. يشعر الطفل بفقدان في الشهية للطعام.

علاج مرض الاستفراغ عند الأطفال

ينصح عند ظهور مضاعفات الاستفراغ ، أو استمرار الاستفراغ مدة 72 ساعة متواصلة دون توقف أو ملاحظة تحسن عرض الطفل على طبيب متخصص لمعرفة أسباب الاستفراغ والميل إلى القيء والغثيان، وذلك لأن الاستفراغ هو عرض جانبي للعديد من الأمراض الصحية المتعلقة بالجهاز الهضمي، فالكشف المبكر يسرع من اكتشاف المرض، ومن ثم العلاج الصحيح المبني على تشخيص الطبيب للحالة الصحية للطفل.

بمجرد عرض الطفل على الطبيب، يقوم بتوجيه عدة أسئلة إلى الطفل مثل ما نوعية الطعام المتناول، متى تشعر بالاستفراغ، وهل يصاحب الاستفراغ ألم في المعدة، وغيرها من الأسئلة التي تساعد الطبيب على تشخيص حالة الطفل، ثم يقوم بفحص الطفل والكشف عليه، بالإضافة إلى طلب عدة تحاليل طبية وفحوصات دقيقة لمعرفة هل الاستفراغ ناتج عن تناول طعام ملوث أم ناتج عن الإصابة بعدوى بكترية أو فيروسية أو غير ذلك.

وبعد ذلك يقوم الطبيب بعلاج الطفل، إذ تتمثل طرق علاج الاستفراغ طبياً من خلال الآتي:

  1. يصرح الطبيب للطفل ببعض الأدوية الطبية التي تمنع الاستفراغ من خلال تهدئة حركة الأمعاء.
  2. في حالة إصابة الطفل بالعدوى البكترية، يوصى الطبيب بالأودية التي تنتمي إلى المضادات الحيوية لقتل البكتريا والطفليات.
  3. في حالة إصابة الطفل بمرض الجفاف أحد مضاعفات الاستفراغ، يطلب الطبيب نقل محلول عبر الوريد لتعويض كمية السوائل التي فقدت من جسم الطفل خلال الاستفراغ.
  4. يقدم الطبيب للأم بعض النصائح الطبية التي تساعدها على تقليل استفراغ الطفل للطعام المتناول، إذ يكتب للطفل نظام غذائي مكون من أطعمة مهدئة للجهاز الهضمي، بالإضافة إلى التحذير من أطعمة تهيج الجهاز الهضمي وتزيد من حدة الاستفراغ ومضاعفاته.
  5. يطلب الطبيب من الأم تحضير أطعمة للطفل معدة بالمنزل، كما يتم تناولها مسلوقة أو مشوية مع تجنب الأطعمة المطهية بالزيت أو السمنة.
  6. يطلب الطبيب من الأم ضرورة شرب الطفل للمياه المفلترة أو المياه المعدنية بكميات كثيرة ، بالإضافة إلى المشروبات الساخنة الخالية من مادة الكافيين، وذلك لزيادة نسبة السوائل بجسم الطفل.

وفي النهاية يجب الإشارة إلى أن مرض الاستفراغ يحتاج إلى متابعة دورية مع الطبيب المعالج، الأمر الذي يمنع إصابة الطفل بمضاعفات الاستفراغ، لذا قدمانا لكم ماذا يأكل الطفل عند الاستفراغ.

 

المصدر
Food for a Vomiting Toddler

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى