ماهي اعراض جرثومة الحمل

ماهي اعراض جرثومة الحمل ، من الأمراض الناتجة عن إحدى أنواع الطفيليات، تنتقل هذه الجرثومة إلى الجسم بسبب تناول اللحوم الملوثة، أو لمس براز القطط المصابة بالجرثومة، وعندما تصاب المرأة الحامل بجرثومة الحمل تظهر عليها أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا العادية، لذلك يجب استشارة الطبيب على الفور، واللجوء إلى الرعاية الطبية لتجنب أي مشاكل لصحة الأم وصحة الجنين، وعدم حدوث مضاعفات في العين والقلب، وهذه المضاعفات قد تكون أحياناً خطيرة، لذلك يجب اتباع طرق الوقاية لتجنب الإصابة بجرثومة الحمل، أو حدوث أي مضاعفات تؤثر على صحة الأم وصحة الجنين.

ماهي اعراض جرثومة الحمل

هناك بعض الأعراض التي تظهر على المرأة الحامل عند الإصابة بمرض جرثومة الحمل، قد تكون الأعراض خفيفة أو شديدة، لذلك يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور عند الشعور بإحدى هذه الأعراض:

  • الشعور بالصداع وألم في الجسم.
  • ألم شديد يصاحبه حمى.
  • نوبات من الصرع.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • عدم الرؤية بشكل واضح.
  • حدوث دوار الرأس ومشاكل في الاتزان.

قد تحدث هذه الأعراض جميعها أو بعضاً منها، فيجب إذا شعرت المرأة الحامل بأي هذه الأعراض، اللجوء إلى الرعاية الطبية وتحديد السبب الرئيسي لهذه الأعراض.

أسباب الإصابة بجرثومة الحمل

مرض جرثومة الحمل يحدث بسبب نوع من أنواع الطفيليات التي تنتقل إلى الجسم ويؤثر على صحة المرأة الحامل والجنين، إلا أنه إذا أصيب به أحد الأشخاص الأخرى غير الحوامل قد لا يسبب الكثير من المشاكل، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي للإصابة بجرثومة الحمل منها:

  • تناول اللحوم غير مطبوخة جيداً أو تناول الأطعمة الملوثة.
  • عدم تنظيف الأواني المستخدمة في الطهي جيداً قبل إعداد الطعام.
  • لمس براز القطط المصابة وعدم غسل اليدين جيدا قبل تناول الطعام.
  • تناول الخضروات والفواكه الغير نظيفة دون غسلها.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • في بعض الحالات النادرة يحدث مرض جرثومة الحمل نتيجة نقل الدم الملوث.

علاج جرثومة الحمل

عند تشخيص حالة المرأة الحامل وتأكيد الإصابة بجرثومة الحمل، يعتمد العلاج على عاملين أساسيين، هما:

  • معرفة إذا كان الجنين مصاب بالمرض أم لا.
  • تحديد شدة الإصابة للمرأة الحامل والجنين.

عند تحديد الطبيب للحالة يقوم بوصف أحد العلاجات التالية

  • بعض أنواع المضادات الحيوية للمرأة الحامل التي تؤخذ خلال فترة الحمل لمنع انتقال الجرثومة إلى الجنين في حالة إذا كان الجنين غير مصاب.
  • دواء السبيراميسين Spiramycin يتم اعطائه للمرأة الحامل في الأشهر الأولى من الحمل، أما في الأشهر الأخيرة من الحمل يفضل تناول دواء البيريميثامين Pyrimethamine إذا كان الجنين أيضاً مصاب بالجرثومة.

بعض هذه الأدوية قد تكون لها آثار جانبية تؤثر على سلامة الكبد وتثبيط عمل النخاع الشوكي، مما يؤثر على خلايا الدم.

طرق الوقاية من جرثومة الحمل

الإصابة بمرض جرثومة الحمل يؤدي لحدوث مشاكل خطيرة على الأم والجنين أيضاً، لذلك يجب من البداية اتباع طرق الوقاية التي تحمي الأم والجنين من هذه الإصابة، وهذه الطرق عبارة عن:

  • غسل اليدين بشكل مستمر قبل الأكل وقبل إعداد الطعام.
  • تنظيف أواني الطهي قبل الاستخدام، والتأكد من طهي اللحوم بطريقة جيدة.
  • تعقيم أدوات الطهي جيداً بالماء الدافئ قبل الاستخدام.
  • الابتعاد عن تناول البيض غير المطهو، أو شرب الحليب غير المبستر.
  • إذا كانت المرأة الحامل تتعامل مع القطط يجب إبعاد هذه القطط على الأطعمة الملوثة.
  • عدم تقديم اللحوم غير المطبوخة للقطط حتى لا تكون سبباً للإصابة.
  • عدم ملامسة براز القطط وغسل اليدين جيداً عند ملامسته بالخطأ.
  • التنظيف المستمر لمكان القطط بشكل يومي لتجنب تراكم الأوساخ.
قد يعجبك ايضا