ماهي النسبة الطبيعية تحليل AMH

ماهي النسبة الطبيعية تحليل AMH

  • تحليل AMH  هو واحد من أهم التحاليل الطبية التي تقيم معدل الخصوبة عند المرأة ، بحيث يعتمد على قياس الهرمون المضاد لمولر بالدم .
  • ومن خلاله يتعرف أخصائي طب النساء على فرصة الحمل للمرأة من معدل البويضات ، لأن من خلال فحص الهرمون المضاد لمولر يتم التعرف على مخزون المبيض من البويضات.
  • تختلف نسبة هذا الهرمون باختلاف العمر والحالة الصحية ، فأحياناً تشير النتائج إلى الإصابة بحالة طبية معنية مثل تكيس المبيض أو سرطان المبيض.
  • يتم إجرائه من خلال الذهاب إلى أحد المعامل الطبية للحصول على عينة دم يتم وضعها في أنبوب معقم لفحصها ، ومن قراءة النتائج يتم معرفة خصوبة المرأة أو توقع بعض المشاكل الصحية التي قد يعاني منها  بسبب النسبة الغير طبيعية وفقاً لعمر المرأة.
  • يقول الأطباء أن النسبة الطبيعية لتحليل AMH  هي التي تتراوح ما بين 0.7 – 3.5 نانوغرام/ ملليلتر.
  • بينما النسبة المرتقعة تبدأ من 3.5 – 5 نانوغرام/ ملليلتر.
  • أما النسبة المرتفعة جداً هي  الأعلى من 5 نانوغرام/ ملليلتر.
  • النتيجة المنخفضة تكون أقل من 0.3 نانوغرام/ ملليلتر.

قراءة تحليل مخزون المبيض

قراءة تحليل مخزون المبيض الذي يتم معرفته من تحليل AMH  يمنح نتائج كثيرة عن خصوبة المرأة وقدرتها على الإنجاب وأفضل طريقة للحمل مع توقعات بلوغ سن اليأس ، إلى جانب تقييم احتمالية الإصابة ببعض المشاكل الصحية  ، بعد التعرف على النتائج بالأرقام في الفقرة السابقة نسلط الضوء على مؤشرات كل نتيجة ودلالاتها التي يخبر عنها أخصائي طب النساء بعد الإطلاع على نتيجة التحليل.

تحليل AMH طبيعي

  • النتيجة الطبيعية من تحليل AMH  تشير إلى الصحة الإنجابية الجيدة للمرأة وقدرتها على الحمل.
  • تشير إلى مخزون المبيض من البويضات في المعدل الطبيعي لحدوث حمل ، سواء بوسطة الحمل الطبيعي أو بالحقن المجهري حسب الصحة الإنجابية العامة للمرأة والرجل.
  • تخلو النتيجة الطبيعية من إصابة المرأة بأي مشاكل صحية.

تحليل AMH مرتفع

  • تمنح القراءة المرتفعة لهرمون  AMH إشارة لجودة وارتفاع مخزون المبيض من البويضات مما يساعد المرأة على الحمل بشكل طبيعي مع متابعة نزول البويضة لممارسة العلاقة الجنسية لتخصيبها .
  • أيضاً تشير النتيجة إلى ارتفاع معدلات نجاح  الحمل بالتلقيح الصناعي كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب بحالة مشاكل الحمل بشكل طبيعي.
  • قد تشير النتيجة إلى إصابة المرأة بحالة طبية نسائية اسمها تكيس المبايض ، والذي يتم تأكيده باختبارات طبية أخرى بعيادة طب النساء ، كما ترتفع احتمالية الإصابة بتلك المشكلة مع ارتفاع نسبة النتيجة عن النسبة الطبيعية المتوقع حسب عمر المرأة.
  • يذكر أن مريضة تكيس المبايض تعاني من بعض الأعراض التي تشير لذلك المرض مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاع دورة الطمث أو زيادة الوزن غير مبررة ، إلى جانب فرط نمو الشعيرات وخشونة الصوت ، كما تواجه مشكلة صعوبة الحمل .

تحليل AMH منخفض

  • تشير النتيجة المنخفضة إلى قلة فرصة الحمل للمرأة بشكل طبيعي ، وعادة تظهر تلك النتيجة للمرأة بعد سن 35 بسبب استهلاكها خلال فترات العمر مخزون البويضات بالمبيض.
  • أيضاً تشير لضعف جودة البويضة التي تنخفض كلما قل مخزون المبيض من البويضات.
  • يستدل منها على انخفاض فرص نجاح الحمل بالتلقيح الصناعي كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب  ، ولكن هذا لا يعني أن العملية تفشل.
  • يشار بالقراءة المنخفضة بقرب المرأة للدخول في سن اليأس ، وهو السبب الرئيسي لمخزون المبيض القليل مع انخفاض معدل الحمل والإنجاب.
  • تشير إلى إصابة المرأة بسرطان المبيض ، لاسيما حين تكون القراءة المنخفضة عن النسبة المتوقع الإطلاع عليها وفقاً لعمر المرأة  ، ولكن يتم تأكيد الفحص ببعض الاختبارات الطبية الأخرى للمساعدة على تأكيد التشخيص وتحديد نوع الورم حميد أو خبيث مما يساعد على وضع الخطة العلاجية الصحيحة.

للمزيد نرشح لكي قراءة مقال هل يخطئ تحليل مخزون المبيض؟

وأيضاً قد يعجبك قراءة مقال أهم الفحوصات المطلوبة لتأخر الحمل

مقالات ذات صلة

تحليل مخزون المبيض أقل من 1

  • تختلف قراءة مخزون المبيض الأقل من 1 حسب النسبة بالضبط ، فإذا كانت 0.7 – 0.9 نانوغرام/ ملليلتر تكون النتيجة طبيعية.
  • بينما النسبة ما بين 0.3 – 0.7 نانوغرام/ ملليلتر فهو الحد الأدنى للنسبة الطبيعية المسموح بها.
  • أما إذا كانت أقل من 0.3 نانوغرام/ ملليلتر تكون النسبة ضعيفة أو منخفضة.
  • وفقاً لتلك النتائج ، يمكن التحدث مع أخصائي طب النساء على أفضل طريقة للإنجاب بحالة التخطيط للحمل قبل أن تنخفض النسبة عن ذلك وتنعدم فرصة الحمل أو تقل .
  • ومن المحتمل أن يوصى الطبيب بالإنجاب بأدوية الخصوبة لتحفيز المبيض على إنتاج بويضات عالية الجودة بحجم يناسب الحمل أو التوصية باللجوء للحقن المجهري.

هل تحليل AMH دقيق

  • تحليل AMH  لفحص مخزون المبيض من البويضات من الاختبارات العالية الدقة ، ولكن من الأهمية أن يتم إجرائه في معمل طبي يملك الأجهزة الطبية الحديثة لضمان القدرة على تحسس الهرمون المضاد لمولر بالدم بشكل دقيق وسليم.
  • يذكر أن النتيجة من المحتمل أن تختلف بين المختبرات الطبية بنسبة بسيطة لا تؤثر على القراءة للكشف عن الصحة الإنجابية ومعدل الخصوبة.

هل تحليل AMH يتغير

  • يؤكد الأطباء أن تحليل AMH نتائجه تتغير بحيث إذا قامت المرأة بإجراء ذلك الفحص مرتين بين الأولى والثانية فترة زمنية تلاحظ انخفاض معدل الهرمون في المرة الأخيرة وفي كل مرة يتم إجرائه يقل بشكل تدريجي.
  • وذلك لأن الهرمون المضاد لمولر يعكس نسبة مخزون المبيض من البويضات التي تقل مع تقدم العمر ، لأن الفتاة تولد بعدد كبير من البويضات حوالي 2 مليون بويضة ثم  تصل لحوالي 300 أو 400 ألف بويضات في سن البلوغ .
  •  إذ تنخفض تلك النسبة بشكل تدريجي مع الفترات الشهرية وفترات الإباضة ، إلى أن يتوقف المبيض عن إنتاج البويضات ، فتدخل المرأة بسن اليأس وتنقطع عنها الدورة الشهرية.

هل تحليل AMH صيامي

  • بعض أنواع الاختبارات بعينة الدم تتطلب أن تحدث في فترة الصباح بعد الاستيقاظ بحيث تمتنع المرأة عن تناول الأطعمة أو المشروبات لمدة 8 ساعات على الأقل.
  • ومن هنا تسأل النساء هل تحليل معرفة مخزون المبيض صيامي لضمان النتيجة الدقيقة لعدد البويضات ، فيرد الأطباء أنه لا ينتمي للاختبارات التي تحتاج للصيام قبل عينة الدم بعدة ساعات ، ولكن يفضل أن يتم إجراء الفحص في فترة الصباح.
  • وذلك لأن قياس هرمون AMH لا يتأثر بتناول الأطعمة أو المشروبات ، كما يمكن إجرائه بأي وقت خلال الشهر لأنه ثابت لا يقل أو يزيد خلال مراحل الدورة الشهرية.

أسئلة شائعة

كم نسبة مخزون المبيض الطبيعي؟

النسبة الطبيعية لمخزون المبيض من البويضات تتراوح ما بين 0.7 – 3.5 نانوغرام/ ملليلتر ، والتي تشير لفرصة جيدة للحمل الطبيعي أو بواسطة الحقن المجهري.

هل يمكن الحمل مع انخفاض هرمون AMH؟

مع انخفاض نسبة هرمون AMH يمكن أن تحمل المرأة ، ولكن تكون فرصة الحمل بشكل طبيعي قليلة ، إذ يحدث الحمل عبر التلقيح الصناعي كالحقن المجهري ، مع الوضع في الاعتبار أن نجاح العملية ليس مضمون ويعتمد على بعض العوامل مثل عمر المرأة وحالتها الصحية ، إلى جانب صحة الحيوانات المنوية.

ما هي اعراض نقص مخزون البويضات؟

مع انخفاض مخزون البويضات تعاني المرأة من أعراض متلازمة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية التي تتمثل في الفترات الغير منتظمة أو الهبات الساخنة أو التعرق الليلي مع انخفاض الرغبة الجنسية وجفاف المهبل وضعف التركيز.

المصدر
AMH Testing and What It Can Tell You Anti Mullerian Hormone (AMH) Test & Ovarian Reserve

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى