ما هي اعراض التسنين في بدايته

اعراض التسنين تعرفي عليها بالتفصيل من خلال موقع أنا مامي تعد مرحلة التسنين من أكثر المراحل صعوبة على الطفل والأم، إذ تتفاوت حدة أعراض التسنين لدى الطفل ما بين اضرابات خفيفة يصاحبها الوجع والبكاء، أو اضرابات شديدة يصاحبها التشنجات والاسهال وتعرض الطفل لاضطرابات النوم والقيء، وغالباً ما تظهر أعراض التسنين حين بلوغ الطفل لعمر ستة شهور، ويبدو أثنائها الرضيع في حالة صحية ليست بجيدة، والآن تعرفي معنا على كل ما له علاقة بمرحلة التسنين لدى الرضع، وبعض الطرق التي تساعد على التخفيف من أوجاع الطفل.

مرحلة التسنين لدى الرضع

  • تبدأ مرحلة التسنين من بعد إكمال الطفل لشهره الخامس، وأحياناً تبدأ بعد الشهر السابع، هذه المرحلة تختلف من طفل لأخر.
  • وخلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل يكتمل لديه ظهور أسنان الحليب أو الأسنان اللبنية ويبلغ عددها عشرين سناً.
  • وهناك بعض الأسباب الوراثية والعضوية التي تتسبب في تأخر نمو الأسنان لدى الأطفال.

اعراض التسنين

أحياناً تمر اعراض التسنين على بعض الأطفال بشكل سليم وفي هدوء، وأحياناً أخرى تتسبب هذه المرحلة في شدة انزعاج الطفل وعصبيته الشديدة، وحين مرور الطفل بمرحلة التسنين فإنه يظهر عليه بعض الأعراض وهي:

1- العض:

  • حيث أن الطفل خلال مرحلة التسنين يصبح لديه رغبة أكبر في قضم الأشياء وعض أي شيء يجده أمامه.
  • إذ أن هذا السلوك يساعده على تخفيف الوجع لبعض الوقت، لذا يُنصح بتقديم حلقة التسنين للرضيع خلال هذه الفترة.

2- فقدانه للشهية:

وتلتهب لثة الطفل وتصبح متورمة، مما يجعل الرضيع يرفض الطعام ويفقد رغبته في تناوله، وذلك لأن المضغ يتسبب في زيادة الوجع لدى الطفل.

3- عدم النوم بشكل جيد:

حيث ينتاب الطفل القلق لأكثر من النوم خلال ساعات الليل، ويواجه صعوبة أثناء نومه، وهذا يرجع سببه إلى احساس الطفل بالوجع بسبب عدم الشعور بالراحة في اللثة.

4- فرك الخد أو الأذنين:

أحياناً يصل الألم لدى الرضيع حتى خديه وأذنيه، فيبدأ الطفل في فركهما ليبحث عن راحته ولو بشكل مؤقت.

5- كثرة البكاء:

حيث تزداد عصبية الطفل وتصبح طباعه أكثر حدة، ويبكي بشكل مستمر من شدة الوجع.

6- توم اللثة:

  • إذ تصبح لثة الرضيع أكثر حساسية مما يتسبب في تورمها، وأحياناً يظهر طفح جلدي على خدود الرضيع ويزداد احمرار الخدين وذلك لموقعهما المجاور للثة.

7- الترييل:

  • حيث يزداد سيلان اللعاب فيزداد افرازه، وأحياناً قد ينجم عن الترييل ظهور طفح جلدي بمنطقة الشفة السفلى والذقن.

8- اضطرابات بالامعاء:

  • فقد يصاب الرضيع بحالة من الاسهال أو الإمساك، وفي حالة حدوث الاسهال فمن المحتمل زيادة معاناة الرضيع من طفح الحفاضات وزيادة الالتهابات.

علاج أعراض التسنين

  • ينصح باستخدام أدوية خفض الحرارة في حال إن كان الرضيع يشكو من ارتفاع حرارته.
  • ينصح باستخدام أدوية خفض الحرارة في حال إن كان الرضيع يشكو من ارتفاع حرارته.
  • إعطاء الرضيع قطعة قماش باردة ونظيفة ليقوم بمصها.
  • فرك لثة الرضيع بواسطة الجزء الخلفي للملعقة، شرط أن تكون الملعقة باردة وصغيرة.
  • تبريد حلقة التسنين وترك الطفل يقوم بمضغها باردة، مع مراعاة عدم تجميدها لأن ذلك قد يضر باللثة.
  • استخدام المراهم المسكنة، ويُنصح بتجنب استخدام أي من المراهم المحتوية على البنزوكاين، وذلك لأنها تسبب في خفض نسبة الاكسجين بالدم.
  • تقديم بعض من شرائح التفاح والخيار أو الكمثرى أو الجزر الباردة للطفل، حيث يتم وضع هذه الفرائز بالفريزر لوقت قليل لحين تصبح باردة، وذلك لأنها تساعد على التخفيف من آلام اللثة.
  • يمكن استخدام جل التسنين وإعطائه للرضيع ولكن تحت إشراف من طبيب الأطفال المختص.

فترة انتهاء اعراض التسنين

  • ليس هناك وقت معين لأعراض التسنين، حيث قد تستمر بضعة أيام وأحياناً تستمر مدة شهر كامل.
  • لذا على الأم رعاية رضيعها والصبر على الوجع قدر الإمكان.
  • وفي العادة ما تكون آلام التسنين مصاحبة لظهور الأسنان الأولى خصوصاً حين ظهور القواطع وبعدها تهدأ.
  • وأحياناً يكبر الرضيع فتزداد قدرته على تحمل الوجع حتى في أيام تسنين وظهور الأضراس.
  • وعلى الأم التعامل مع اعراض التسنين كمرحلة طبيعية، وعدم القلق أو التعامل مع هذه المرحلة وكأنها مرحلة مرض يمر بها الطفل.
  • وعلى الأم متابعة تطور الطفل والاطلاع على جدول التسنين وأن تبذل قصارة جهدها لتساعد رضيعها على اجتياز هذه المرحلة بهدوء دون وجع.

 

قد يعجبك ايضا