متى يتحول حليب الأم إلى سم

متى يتحول حليب الأم إلى سم

عبر أنا مامي نجيب على متى يتحول حليب الأم إلى سم وهل من الممكن أن يكون لبن الأم غير صالح للطفل الرضيع ؟ يكون واحد من الأسئلة الهامة التي تدور بذهن الأم مباشرة بعد الولادة وقبل أن يحصل طفلها على الرضعة الأولى لتضمن أن الحليب صالح وكيف يمكن الحفاظ عليه ، إليكم الإجابة فتابعونا.

  1. يقول الأطباء المتخصصون أن السموم من المواد الكيميائية التي يمكن أن تصل للجسم بطرق عديدة ومتنوعة مثل الأطعمة أو من مستحضرات التجميل أو العطور أو البلاستيك ، بل يمكن أن تصل عن طريق الماء والهواء.
  2. في أغلب الأحوال ، تدخل الجسم بشكل خارج عن الإرادة خاصة إذا كان مصدره الهواء التي يتم استنشاقه من الجو.
  3. تتعدد أنواع السموم وتختلف في طبيعتها ، وهناك أنواع منها تدخل الجسم يتسم بخاصية الذوبان بالدهون ، ونظراً لطبيعة تركيب حليب الثدي التي تعتمد على إنتاجه من المواد الدهنية بجسم الأم ، يمكن أن يصل نسبة ضئيلة جداً من السموم بداخل دهون الأم إلى حليب الثدي ثم تصل إلي المولود عند الرضاعة.
  4. بالرغم من وصول تلك السموم إلا أنها تكون بنسبة ضئيلة بحالة إن وجدت ، وهي مشكلة لا تستدعي القلق ولا تؤثر على صحة المولود ولا تعطل الرضاعة الطبيعية ، بل يجب الاستمرارية برضاعة الطفل من حليب الثدي وعدم التحول إلى الرضاعة الصناعية.
  5. لأن الرضاعة الطبيعية بحليب الثدي هي الخيار الأفضل للمولود مقارنة بالرضاعة الصناعية ، ومن خلال حليب الثدي يحصل على جرعة عالية من الفيتامينات والمعادن والبروتينات والمغذيات التي تساعده على التطور الذهني والعقلي والجسدي ، إضافة إلى احتوائه على مجموعة من الأجسام المضادة التي تعزز من قوة الجهاز المناعي للطفل لحمايته من العدوى .
  6. بالجدير بالذكر أن بحالة وجود سموم بجسم الأم لم تصل للطفل فقط عن طريق حليب الثدي بل أنها من الممكن أن تصل إليه أثناء فترة الحمل ونموه بداخل الرحم ، ونظراً لأنها تكون مستويات منخفضة لا تضر بصحته.
  7. كما أن الدراسات العلمية التي تناولت هذا الموضوع لم تتوصل لأضرار حول تأثير السموم على الطفل أثناء الحمل أو بفترة الرضاعة.
  8. بهذا يجب الاستمرارية برضاعة الطفل بحليب الثدي ، وبحالة وجود تخوف يفضل مناقشة طبيب متخصص حول نصائح تمنع فساد حليب الأم من خلال تعديل نمط الحياة.

هل يصبح حليب الام فاسدا؟

استكمالاً للحديث عن متي يتحول حليب الأم إلى سم ، فأنه يمكن أن يتحول لسم ويكون غير مفيد للطفل ويضره  بحالات معينة ، وهنا ينصح الأطباء المتخصصون بتحول الرضاعة الطبيعية إلى الصناعية لأنها تكون الأكثر أمان على الطفل  .

الفيروسات المعدية

  1. بحالة إصابة الأم المرضعة أي مرض من الأمراض التي تندرج أنها معدية ويمكن أن تصل للطفل عبر حليب الثدي عليها بالتوقف عن الرضاعة الطبيعية واستبدالها بالرضاعة الصناعية  .
  2. ومن أبرز تلك الفيروسات فيروس نقص المناعة.

بعض الأدوية الطبية

  1. تتعدد أنواع العلاجات الطبية ومنها ما هو آمن أثناء الرضاعة ولكن بالمقابل يوجد أنواع منها غير آمنة فترة الرضاعة الطبيعية لأن المواد الفعالة تصل لحليب الثدي وتؤثر على جودته أو مذاقه ويمكن أن تمنع أو تقلل إدرار حليب الثدي مما يكون مضراً على تغذية الطفل .
  2. ومن ابرز تلك الأدوية العلاجات الطبية لأمراض الغدة الدرقية أو الأدوية النفسية.
  3. وهنا يجب مناقشة الطبيب حول تغير نوع الدواء لأخر يحقق نفس الفعالية ويكون آمن أثناء الرضاعة الطبيعية.
  4. وبحالة عدم العثور على بدائل هنا يجب التوقف عن الرضاعة بحليب الثدي واستبدالها بالحليب الصناعي .
  5. لأن يكون من الخطر على صحة الأم أن تتوقف عن الأدوية لتستمر في رضاعة طفلها خاصة إذا كانت مصابة بمرض يستوجب فيه العلاج مثل مرض السكر أو الضغط أو الغدد الصماء.

الأمراض المزمنة

  1. على الأم المرضعة المصابة بالأمراض المزمنة مناقشة الطبيب المختص قبل إرضاع الطفل بحليب الثدي حفاظاً على صحتها وصحة الرضيع.
  2. على سبيل المثال بحالة الإصابة بمرض مثل القلب يمكن أن ترضع الطفل بأمان بشرط أن تكون العلاجات الطبية لتنظيم القلب ووظائفه آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية لا تضر حليب الثدي بأي شكل من الأشكال.
  3. كما يجب أن يعطي طبيب القلب إشعار موافقة بالرضاعة الطبيعية وفقاً لتقييمه لحالتها الصحية وقدرة عضلة القلب على رضاعة الطفل يومياً بشكل منتظم.
  4. أما بحالة أن تكون الأدوية غير آمنة على حليب الثدي أو تكون عضلة القلب لا تتحمل الرضاعة ، هنا يوصى الطبيب بالتبديل للرضاعة الصناعية.

العلاج الإشعاعي

  1. أن التعرض للمواد الإشعاعية يؤدي لانتقال العديد من السموم إلى حليب الثدي مما يجعله غير صالح ومضر ، هنا يجب الاستعانة بحليب الأطفال الصناعي.
  2. يفضل أن تتجنب الأم المرضعة التعامل مع أي أشخاص خلال فترة الرضاعة الطبيعية خاضعون للعلاج الإشعاعي.

العلاج الكيميائي

  1. هو أحد العلاجات التي تمنع الأم المرضعة عن رضاعة طفلها بحليب الثدي لأن الكيميائيات تصل للمولود عبر حليب الثدي وتؤذي صحته.
  2. وهنا يجب إرضاع الطفل بالرضاعة الصناعية أو حليب الأطفال الصناعي.

علامات فساد حليب الثدي

  1. تحتاج الأم المرضعة إلى التعرف على طريقة تخزين حليب الثدي بحالة أن كانت تستعين بجهاز سحب الحليب من الثدي.
  2. لأن من الممكن أن يفسد الحليب وبالتالي يضر صحة المولود ، لأنه يصاب بعدوى بكترية.
  3. وهنا عليها معرفة علامات فساد حليب الثدي لكي تتخلص من اللبن ولا يرضع منه الطفل لمنع الأضرار الصحية.
  4. ومن تلك العلامات ، أن تكون رائحة الحليب فاسدة أو قوية الرائحة أو كريهة ، بحيث لا تكون بنفس الرائحة التي كان عليه عند خروجه من حلمة الثدي.
  5. بالنظر لمظهر حليب الثدي نجد تغيير واضح في تركيبه وطبيعته بحيث يكون منفصل أو كثير السماكة أو يشبه قطع الجبن.
  6. يكون طعم حليب الثدي لاذع أو حامض مما يدل على فساده فترة التخزين ، ويفضل قبل إرضاع الطفل تذوق الأم بشفتيها مذاق الحليب لضمان صالحه .
  7. عند رضاعة الطفل من الحليب المخزن يجب متابعة الطفل أثناء الرضاعة لأن رفضه الحصول على اللبن بعد امتصاصه قطرات من الحليب يدل على أنه فاسد وغير صالح ، على الرغم من أن رفض الحليب له أسباب كثرة مثل شبع الطفل أو شعور بالمرض أو شعوره بالتوتر النفسي.

نصائح تمنع فساد حليب الأم

  1. يجب أن تعرف الأم أن كل ما يدخل حلقها يحصل الطفل عليه عبر حليب الثدي ، وعليها أن تتبع نظام غذائي صحي متنوع المعادن والفيتامينات ليحصل المولود يومياً على المغذيات التي يحتاج إليها من جرعة الرضاعة .
  2. كما يجب أن تبتعد عن الأطعمة التي يمكن أن تحتوي على سموم مثل الوجبات السريعة أو الجاهزة أو المصطنعة لأن مصدرها يكون مجهول ، وكذلك الأطعمة الغير مغسولة أو المنتهية الصلاحية.
  3. أما فيما يتعلق بفساد اللبن عن طريق التخزين ، هناك بعض التعليمات الهامة التي يمكن أن تتبعها الأم وتساعدها على الحفاظ على سلامة الحليب وعدم إفساده.
  4. يجب غسل الأيدي بالماء والصابون قبل سحب الحليب من الثدي بواسطة مضخة الثدي (جهاز سحب الحليب) بهدف عدم وصول البكتريا إلى الحليب .
  5. تخزين الحليب بزجاجة نظيفة ومعقمة مع تطهيرها بعد انتهاء اللبن وقبل امتلائها بالحليب مرة أخرى ، مع غلق الزجاجة بإحكام.
  6. تجنب تخرين الحليب بأكياس من البلاستيك لأنها مادة محملة بالسموم والكيميائيات التي تضر المولود لأنها تصل إليه عبر امتصاصه للحليب.
  7. يمكن تخزين الحليب بالأكياس المخصصة لتخرين حليب الأم.
  8. حفظ الحليب في الثلاجة بعيداً عن أشعة الشمس أو درجة حرارة الغرفة لأنه الحرارة المرتفعة يجعله يفسد سريعاً ويكون غير صالح للرضاعة.
  9. أقصى مدة لترك الحليب بدرجة حرارة الغرفة 4 ساعات ، ويكون أقصى مدة لتركه داخل الثلاجة 3 أيام .
  10. للحفاظ على الحليب يكون أفضل طريقة تخزينه في الثلاثة لمدة 72 ساعة على الأكثر أو إدخاله إلى الفريزر لمدة تصل إلى 6 شهور إلى 12 شهر.

فيديو فوائد الرضاعة الطبيعية

كلما كان بإمكان الأم أن ترضع طفلها بحليب الثدي عليها الاستمرارية في ذلك لفوائده الكثيرة ، في هذا الإطار نقدم فيديو (ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل والأم وعدد الرضعات الصحيح لتغذية الرضيع).

 

المصدر
Why You Might Not Be Able to Breastfeed Breastfeeding

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى