متي يبدأ الوحم في أي شهر وكيف أميز علاماته

متي يبدأ الوحم وكيف أميز علاماته ، وحام الحمل والذي يعرف بالرغبة الشديدة في تناول بعض أنواع من المواد وهو حالة يتوقع أغلب الناس حدوثها خلال التسعة أشهر التابعة للحمل، وتعد المخللات والمثلجات الكريمية من أكثر الأطعمة انتشاراً وشيوعاً لوحام النساء الحوامل؛ حيث إن هذه الأطعمة يعتقد بعض الخبراء بأنّها معيار أساسي قديم وما زال مستمراً للدلالة على حالة الوحام، فقد وُجد أنّ النسبة من تعداد جميع النساء الحوامل اللواتي يصبن بحالة الوحام قد يصل إلى 68%، وعادةً ما يكون السبب الرئيس لحصول هذه الحالة هو التغيرات الهرمونية التي تواجهها السيدة خلال فترة الحمل والتي تكون في أغلب الأوقات تسعة أشهر .

متي يبدأ الوحم

  • عند أغلب السيدات الحوامل فيبدأ شهر الوحام من الثلث الأول للحمل حيث يصل الوحام إلى ذروته خلال الثلث الثاني من الحمل , ومن ثم بعد ذلك يبدأ الوحام بالاضمحلال عند دخول السيدة الحامل في الثلث الثالث والأخير من الحمل ,واستناداً إلى بعض الأطباء الذين يقولون أو يعتقدون أنّ فترة الوحام لربما تمتد عند بعض النساء إلى ما بعد الولادة، ولكن ستنتهي هذه الحالة في أي وقت ، فلن تظل السيدة تشتهي أطعمة الوحام للأبد، وفي الحقيقة سُجل إنّ العديد من النساء الحوامل يختبرن حالة الوحام كالآتي؛ في البداية يحببن أو يكرهن أطعمة معينة لمدة يوم أو يومين، ومن ثم يتحولن لاشتهاء نوع آخر من الطعام ليوم أو يومين آخرين، ومن ثم بعد ذلك إلى نوع آخر، وتمضي حالة الوحام لفترة الحمل الناتجة عن التغيرات التي تحصل لجسد السيدة من تغيرات في الهرمونات والحالة المزاجية أيضاً .
  • خلال مدة الحمل ومع تعايش السيدة مع حالة من تذبذب في الهرمونات بجسدها ، قد تكتشف السيدة بأنها تُعاني من حساسية غريبة لبعض روائح الأطعمة أو غيرها من الأشياء الأخرى التي كانت تفضلها قبل الحمل ، فعلياً قد تصل هذه الحساسية بالحامل إلى الحد الذي يترافق مع الغثيان في بعض الحالات، وفي حالات مسجلة أخرى قد تجد نساء أخريات أنّ طعامهن والذي كان مفضلاً لديهن في السابق لم يعدن يحتملنه أكثر، أو أن يُصبح الطعام الذي لم يكُنّ يحببنه دوماً المفضل لديهن وأنّه على رأس قائمة الأطعمة المرغوبة وبعد فترة الحمل يصبح غير مرغوب فيه وينتقل إلى قائمة الطعام الغير مفضل .

أسباب الوحام

عندما تعاني كثير من السيدات من الوحام لا أحد من الأطباء او الخبراء يمكنه أن يحدد السبب الرئيسي أو المصادر المرجعية للوحام , لأن بعض الخبراء يقولون أن الرغبة الشديدة لدي الحامل والتي تزيد في فترة الوحام أو نفورها من بعض أنواع الأطعمة المفضلة لديها سببها الحالة الوقائية حتي وإن لم يكن هناك أي بيانات علمية تؤكد ذلك أو تقوم بتدعيمه .

ولكن البعض الآخر يعتقد أنّ تفضيل السيدة الحامل لبعض أنواع الطعام، كحبها لتناول رقائق البطاطس المملحة، وسيلة طبيعية تقوم بمساعدتها على تلبية نقص عنصر الصوديوم من حصتها اليومية الأصلية من الطعام الذي تتناوله ، ومع ذلك كله فإنّه من غير الممكن الجزم بأنّ الخلايا التي تقوم بترجمة نقص المغذيات إلى حالة من التوق أو الرغبة الشديدة التي تحث السيدة الحامل على تناول أنواع معينة من الطعام الغير مرغوب أو العكس .

شهوة الغرائب أثناء الحمل

شهوة الغرائب أو ما تسمي بالبيكا ، هي الرغبة الشديدة والاستهلاك المتعمد والواعي لبعض أنواع المواد التي لا تُعرّف ثقافياً على أنّها من ضمن أنواع الطعام المتعارف عليه ؛ أي أنه يعني استهلاك مواد غير غذائية مثل (الطباشير والأوساخ )، ويمكن الإشارة إلى أن حدوث مثل هذه المشكلة يُعدّ شائعاً إلى حد ما بين الأطفال؛ إذ أن نسبة انتشارها بين الأطفال تُقدر بحوالي 25-30% تقريباً، أمّا بين النساء الحوامل فيُعدّ حدوثها أقل شيوعاً، وحتى الآن لم يتم تحديد أي سبب واضح ومؤكد للإصابة بهذه الحالة ، ولكنّ أكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية الأمريكية تشير إلى أن احتمالية حدوث هذه الحالة بين النساء الحوامل سببها هو وجود رابط بين الإصابة بفقر الدم وشهوة الغرائب.

علاج مشكلة الوحام

  • القيام بتناول كميات قليلة من الطعام وعلي فترات متعددة ومتباعدة , لأن المعدة الفارغة والخالية من الطعام تزيد من الشعور بالغثيان .
  • ضرورة المحافظة علي نسبة السكر في الدم .
  • القيام بتناول الأطعمة المجففة والتي تعمل علي تهدئة المعدة علي مدار اليوم , الابتعاد عن الأطعمة التي تعمل علي تهيج المعدة كالزيوت والأطعمة الحارة .
  • المحافظة علي تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات، والفيتامينات، والتي تكون سهلة في الهضم مثل(اللبن الزبادي، ورقائق البسكويت) .
  • أخذ قسط من الراحة التامة في الفراش وخاصةً في فترة الصباح .
  • المحافظة علي شرب كميات مناسبة من الماء فيما بين الوجبات ولكن مع ضرورة التخفيف في تناول السوائل أثناء الوجبات للمحافظة علي رطوبة الجسم .
  • ضرورة الابتعاد عن التوتر والضغط النفسي قدر الإمكان .

نصائح للسيطرة على الوحام

هناك العديد من النصائح المفيدة التي يمكن تقديمها للمرأة الحامل التي تستطيع السيدة الحامل من خلالها تجنب الوحام غير الصحي، ومنها ما يلي:

منع الشعور المفاجئ بالجوع

من المنصوح به للسيدة الحامل أثناء فترة حملها أن تقوم بتناول طعامها بشكل منتظم وتتناول الأطعمة الصحية والمحافظة أيضاً علي مخزون الطعام الخاص بها وتناوله في المنزل واتباع تناول الوجبات الخفيفة والصحية المُعدة بالمنزل وتناول بعض من السكنيات الصحية بين الوجبات والتي تعمل علي منع الشعور بالجوع مما يعمل علي الإسهام في التقليل من الوحام  ومنع الرغبة في تناول الأطعمة الغير صحية .

تجنب الذهاب للبقالة عند الشعور بالجوع

حيث ينصح الأطباء السيدة أثناء فترةحملها والتي تُعاني من الوحام أيضاً ، بأن تتجنب التسوق من البقالة لشراء الأكل والأطعمة الغير صحية في الوقت الذي تشعر فيه بالجوع والرغبة في تناول بعض الأطعمة المُحلاة أو المالحة .

اختيار الطعام الصحي

لأن التركيز على تناول الطعام الصحي الذي يتمتع بمؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم يُساعد السيدة الحامل على الشعور بالامتلاء والشبع لمدة أطول؛ ومن أمثلة هذه الأطعمة: (لفائف الشوفان غير المُحلاة، أو ما يُسمى أيضاً بالعصيدة، كما يُنصح بتناول الفواكه الطازجة وخبز القمح الكامل، وأيضاً تُعدّ البقوليات المطهوة خياراً غذائياً جيداً في فترة الحمل ومهماً لصحة الطفل والأم )، ويجب التعرف علي أن الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر تؤدي إلى زيادة الوزن في فترة الحمل وحتي بعد الولادة وظهور مشاكل في الأسنان لدي الأم .

 أخذ قسطٍ كافٍ من النوم

من الضروري أن تحرص السيدة علي الحصول علي قسط كافي من النوم والراحة حيث أثبتت بعض الأبحاث والدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من قلة في النوم أو الحرمان والأرق تزداد لديهم الرغبة في تناول الأطعمة الغير صحية والوجبات المليئة بالسكريات والتي تعملي علي الإضرار بصحة الأم والجنين معاً .

قد يعجبك ايضا