مضاعفات عملية بطانة الرحم المهاجرة

مضاعفات عملية بطانة الرحم المهاجرة

  • بطانة الرحم المهاجرة المعروفة أيضاً باسم  (الانتباذ البطاني الرحمي) هي واحدة من الأمراض النسائية الشائعة التي تسبب أعراض مؤلمة وتكون من أسباب العقم عند المرأة.
  • تحدث عندما تنمو أنسجة متشابهة مع بطانة الرحم لكنها تنمو في مكان غير طبيعي وغير صحيح خارج الرحم بأجزاء أخرى من الجسم.
  • على الرغم من أمكانية علاج تلك الحالة المرضية بالأدوية الطبية إلا أن الجراحة من الإجراءات الطبية الهامة مع بعض النساء ، إذ يتم التوصية بها مع تقدم المرض أو عدم الاستجابة للعلاجات الدوائية ، حيث تتخوف المرأة من مضاعفات عملية بطانة الرحم المهاجرة.
  • بالرجوع إلى أطباء النساء ، قالوا أن الجراحة يتم اللجوء إليه حين يكون الحل الأمثل للحالة الصحية للمرأة وتكون من العمليات الآمنة بشكل كبير ، ولكن في نفس الوقت من المحتمل أن تصاب المرأة ببعض المضاعفات
    • الحساسية من المخدر .
    • ظهور نسيج ندبي .
    • ثقوب مكان العملية.
    • النزيف المهبلي.
    • الإصابة بالعدوى .
  • ينصح المرأة بعد العملية الحصول على فترة الراحة للشفاء مع مراجعة الطبيب المختص بحالة الظهور بأعراض تشير لمضاعفات العملية مثل الشعور بالإعياء أو الحرارة المرتفعة أو ضيق التنفس أو النزيف المهبلي أو عدم التوازن أو التقلصات المؤلمة أسفل البطن.
  • من المضاعفات المحتملة بالرغم من نجاح العملية احتمالية عودة المرض مرة أخرى خلال عدة سنوات ، مما يتطلب الخضوع للعلاج المتكرر.
  • من ناحية أخرى ، يمكن أن تفقد المرأة قدرتها على الحمل إذا كانت الجراحة هي استئصال الرحم ، بالتالي على المرأة التي تخطط للحمل التحدث مع الطبيب عن الإجراءات العلاجية التحفظية التي تساعد على العلاج وإزالة الأنسجة المكونة خارج الرحم بشكل متوازي مع الاستمرارية في الحفاظ على القدرة على الحمل والإنجاب.

للمزيد نرشح لكي قراءة مقال تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة.

ما بعد عملية بطانة الرحم المهاجرة

  • ينصح الأطباء بعد عملية بطانة الرحم المهاجرة بحصول المرأة على فترة من الراحة للشفاء والتئام الجرح  بحيث تستمر لمدة 4 إلى 6 أسابيع.
  • خلال تلك الفترة يجب على المرأة الراحة الجسدية والابتعاد عن الإجهاد البدني أو حمل الأوزان الثقيلة أو شغل المنزل لتجنب التحميل على جرح العملية مما يعرضه للانفتاح.
  • ومن المهم التغذية السليمة الصحية التي تحتوي على المعادن والفيتامينات لتسريع التئام جرح العملية مما يساعد على تقصير فترة التعافي.
  • الابتعاد عن الممارسة الجنسية لمد 6 أسابيع وحتى التأكد من التئام الجرح لأن هزات الجماع تعرض الجرح للمضاعفات.
  • المتابعة مع الطبيب المختص بعد العملية للتأكد من التئام الجرح ونجاح العملية مع عدم ظهور مضاعفات العملية كالنسيج الندبي أو الفتق.

للمزيد نرشح لكي قراءة مقال هل بطانة الرحم المهاجرة تمنع الحمل؟

وأيضاً قد يعجبك الإطلاع على مقال حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت.

علاج بطانة الرحم المهاجرة

  • بعد تشخيص إصابة المرأة ببطانة الرحم المهاجرة يضع أخصائي طب النساء الخطة العلاجية المتبعة والتي تختلف من مريضة لأخرى حسب مجموعة من العوامل.
    • شدة بطانة الرحم المهاجرة.
    • شدة الأعراض المصاحبة للمرض.
    • التفكير في الحمل بالمستقبل.
    • عمر المرأة .
  • يتم التركيز في بداية العلاج على إدارة الأعراض ومنع تدهو ر الحالة الطبية من خلال وصف الأدوية المسكنة التي تخفف من الأعراض المصاحبة.
  • أدوية تحديد النسل مثل حبوب منع الحمل تساعد على تحقيق التوازن الهرموني بشكل يمنع نمو أنسجة جديدة تنمو خارج الرحم .
  • يتم مراقبة الحالة الصحية التي يمكن أن تتحسن مع مرور الوقت ، لكن بحالة استمراريتها وعدم تحسنها يقوم أخصائي طب النساء باللجوء للجراحة ، وهو الحل الأمثل لأغلب حالات بطانة الرحم المهاجرة.
  • قبل تحديد نوع الجراحة يتحدث الطبيب مع المرأة عن رغبتها في الحمل بالمستقبل والتخطيط لإنجاب طفل ، بهدف استبعاد العمليات الجراحية التي تمنع القدرة على الحمل مثل استئصال الرحم  بالكامل.
  • ومن العمليات الجراحية لبطانة الرحم المهاجرة  تنظير البطن ، أو استئصال الرحم.
  • يذكر أن جراحة استئصال الرحم يشمل ثلاثة أنواع هم ( إزالة الرحم الجزئي ، إزالة الرحم الكلي أو الكامل ، إزالة الرحم مع قناتي فالوب والمبيضان).

ما هي بطانة الرحم المهاجرة وكيف تحدث؟

  • يقول أطباء النساء أن بطانة الرحم يتم التخلص منها شهرياً خلال فترة الحيض ، وتكون عبارة عن طبقات من الأنسجة تتراكم على طول بطانة الرحم الداخلية ، إذ يتخلص منها الجسم أيام الدورة الشهرية وتسقط مع نزيف الحيض.
  • أثناء الحمل تساعد بطانة الرحم دعم الجنين والتصاقه بالرحم مما يمنع مخاطر الإجهاض.
  • لكن مع الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ، فأن الأنسجة لبطانة الرحم تنمو على أعضاء أخرى من الجسم مثل الحوض أو البطن مما يؤدي لالتهابات ومشاكل الحمل وتكيسات المبيض والتصاقات وظهور نسيج ندبي داخل الجسم ، كما تصاب المرأة بصعوبة الحمل أو العقم.
  • أشارت الدراسات العلمية أن بعض النساء يمكن أن تحمل مع بطانة الرحم المهاجرة ولكن ينتهي بالإجهاض لأن تلك الحالة الطبية تمنع دعم الجنين.

أسباب بطانة الرحم المهاجرة

  • حتى الآن ، لم تتوصل الدراسات العلمية لسبب واضح لإصابة النساء ببطانة الرحم المهاجرة ، ولكن لاحظ من إحصائيات النساء المصابات أن العامل الوراثي له دور كبير ويكون من عوامل الخطورة .
  • ومن ناحية أخرى ، يقول أطباء النساء أن هناك عوامل خطورة تساعد على ظهور بطانة الرحم المهاجرة تجعل المرأة من الفئات الأكثر عرضة للمرض
    • قصر المدة الزمنية بين الفترات الشهرية.
    • التشوهات بالرحم أو قناتي فالوب.
    • البلوغ المبكر للفتاة.
    • العامل الوراثي .
  • أشارت دارسات علمية أن ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين بالجسم يعزز من نمو أنسجة غير طبيعية خارج الرحم تكون متشابهة مع بطانة الرحم ، وبالتالي أحد أسباب الإصابة بتلك الحالة المرضية.

خطورة بطانة الرحم المهاجرة

  • بطانة الرحم المهاجرة من الحالات الطبية التي يجب علاجها لأن بحالة تركها بدون علاج تسبب مضاعفات صحية على الصحة العامة والصحة الإنجابية.
  • تواجه النساء المصابات بذلك المرض صعوبة في الحمل وانخفاض معدلات الخصوبة ، ولكن يساعد العلاج على الحمل بأدوية الخصوبة أو إجراءات التلقيح الصناعي كالحقن المجهري.
  • بمرور الوقت مع فرط نمو  الأنسجة الغير طبيعية خارج الرحم تتعرض المرأة للإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل التكيسات أوالالتصاقات أو النسيج الندبي مع تقلصات مؤلمة وقت الدورة الشهرية ، بالإضافة إلى مشاكل بالأمعاء والمثانة والكلى والرئة والحجاب الحاجز.

أسئلة شائعة

ماذا يحدث بعد ازالة بطانة الرحم المهاجرة؟

بعد إزالة بطانة الرحم المهاجرة تدخل المرأة في فترة الشفاء والتعافي من الجراحة وتصل إلى 6 أسابيع ، كما تختفي أعراض المرض ويمكن أن تحمل إذا لم تلجأ لجراحة استئصال الرحم.

مين حملت بعد عملية بطانة الرحم المهاجرة؟

بطانة الرحم المهاجرة يجعل الحمل أكثر صعوبة ، ولكن بعد العلاج يمكن الحمل وتختلف نسبته من امرأة لأخرى حسب العمر والصحة الإنجابية ومخزون المبيض ، إلى جانب صحة الحيوانات المنوية ، ويمكن رفع فرصة الإنجاب بأدوية الخصوبة أو التوصية بالحقن المجهري مع فشل الحمل الطبيعي.

هل ترجع بطانة الرحم المهاجرة بعد العملية الجراحية؟

من المحتمل أن تعود بطانة الرحم بعد الجراحة فلقد أشارت الدارسات العلمية أن 20 % إلى 40 % يرجع لهن تلك الحالة الطبية بنفس أعراضها خلال 5 سنوات من العلاج ، وذلك حين اللجوء للجراحة التحفظية التي يكون الهدف منها العلاج دون استئصال الرحم لبقاء قدرة المرأة على الحمل.

هل يتم الشفاء من بطانة الرحم المهاجرة؟

يمكن الشفاء من بطانة الرحم المهاجرة بالأدوية الطبية أو اللجوء للجراحة ، ولكن ينصح بعمل فحوصات منتظمة من حين لأخر للتأكد من عدم عودة المرض مرة أخرى.

المصدر
EndometriosisEndometriosis What is Endometriosis?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى