أعراض وعلاج نزول المشيمة في الشهر الثالث

نزول المشيمة في الشهر الثالث ، تعد مشكلة نزول المشيمة هي واحدة من المشكلات الكبرى التي تواجه الكثيرين من السيدات في بداية الحمل مما يسبب لهم مشاكل كبيرة قد تنتهي بالإجهاض، حيث أن المشيمة عبارة عن عضو يعمل على دعم الجنين وتوصيل الغذاء المحمل بالأكسجين إليه خلال فترة الحمل، ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى نزول المشيمة وما هي أعراض نزول المشيمة وكيفية التخشيص وعلاج هذه المشكلة، هذا ما سوف نتعرف على إجابته بالتفصيل من خلال موقع أنا مامي.

ما هو شكل المشيمة ووضعها الطبيعي

وضع المشيمة الطبيعي يكون بداخل الرحم في الجزء الأعلى بعيد عن عنق الرحم ومنطقة اسفل البطن، ويد ذلك هو الوضع الآمن، وذلك الوضع يسمح للسيدى بالولادة الطبيعية دون حدوث أي من المضاعفات الصحية أو الإصابة بالنزيف.

ما هي أسباب نزول المشيمة في الشهر الثالث

قد يحدث نزول المشيمة وذلك عندما تقوم المشيمة بتغطية عنق الرحم سواء بصورة جزئية او بصورة كلية مما يؤدي إلى الإصابة بنزيف حاد أثناء فترة الحمل، وكذلك قد تؤدي إلى الشعور بانقباضات متكررة في عنق الرحم، لكن ما هي أسباب نزول المشيمة هذا ما سوف نتعرف عليه.

  • تكرار الحمل بصورة مستمرة.
  • الحمل بأكثر من جنين مثل حمل التوأم.
  • قيام السيدة ببذل مجهود شاق خلال فترة الحمل.
  • إصابة السيدة بمرض السكر أو ضغط الحمل خاصة إذا تخطى عمرها 35 سنة.
  • عند إجراء عمليات التلقيح الصناعي.
  • إذا كان وضع الرحم مقلوب وغير طبيعي، وكذلك إذا تقارب مدة الحمل والولادة خاصة إذا كانت السيدة تلد القيصرية.

أعراض نزول المشيمة

هناك العديد من الأعراض التي قد تشير سيدتي إلى نزول المشيمة ويجب عليك الانتباه إلى هذه الأعراض:

  • الإصابة بالنزيف المهبلي والذي يكون عادة بلون أحمر فاتح دون ألم وعادة ما يكون ذلك في نهاية الجزء الأول من الحمل.
  • الإصابة بالتقلصات والمغص المتكرر.
  • عند إجراء الأشعة الرباعية.
  • كذلك قد يكتشف الطبيب الأمر بالصدفة عند إجراء الموجات فوق الصوتية والمتابعة الدورية.

أوضاع نزول المشيمة

يوجد وضعان للمشيمة النازلة وهم:

1-الوضع الأول المشيمة النازلة بصورة جزئية، وفي هذه الحالة تكون المشيمة سابقة الجنين أي أنها في وضع أمامي ولكنها لا تعمل على تغطية عنق الرحم بالكامل.

وهذا الوضع يعد من الأوضاع الآمنة حيث أن من المتوقع أن ترتفع المشيمة في الجزء العلوي من الرحم مرة أخرى مع تقدم الحمل وكبر حجم الجنين، وهنا لا يقوم الطبيب بتشخيص الأمر أو اللجوء إلى أي من التدخلات الطبية قبل الشهر الثامن حيث أن احتماليه أرتفاع المشيمة مرة أخرى مرتفعة.

2-الوضع الثاني للمشيمة النازلة ” نزول المشيمة الكامل”

خلال هذا الوضع تكون المشيمة متقدمة وتغطي عنق الرحم بالكامل، أما إذا كانت السيدة قد ولدت في السابق فهنا تقوم المشيمة بغلق مكان جرح الولادة الأولى، وقد يزداد الوضع سوء إذا التصقت المشيمة بجدار الرحم، ففي هذه الحالة لا تتحرك المشيمة من مكانها مهما تقدم الحمل.

كذلك تكمن خطورة هذا الوضع إذا اصيبت السيدة بالنزيف حيث أنه قد يؤدي إلى انفصال المشيمة بصورة مبكرة، وبالتالي عدم وصول الدماء والأكسجين إلى الطفل بصورة كافية لذلك يجب المتابعة الدورية مع الطبيب حيث أنه قد يلجأ إلى إجراء عملية ولادة قيصرية عاجلة.

علاج نزول المشيمة

كيفية التعامل مع المشيمة النازلة، يعد هذا السؤال من الاسئلة الهامة جدًا لذلك سوف نقدم لك سيدتي مجموعة من النصائح للتعامل مع هذه الحالة:

  • يجب عليك سيدتي الخلود إلى الراحة التامة وتجنب بذل أي من المجهود الزائد.
  • يجب عليك عدم صعود ونزول السلالم بصورة متكررة، وكذلك يجب عليك تناول الفيتامينات والمقويات من أجل ضمان سلامة وضع الجنين.
  • يجب عليك تجنب السفر خاصة إذا كان السفر لمسافات طويلة.
  • عدم ممارسة الجماع.
  • يجب عليك عزيزتي مامي أن تقومي بالمتابعة الدورية مع الطبيب المعالج خاصة إذا كنت تعانين من النزيف.

 

قد يعجبك ايضا