هل ارتخاء الحنجرة يؤثر على الكلام عند الأطفال

ارتخاء الحنجرة أو الحنجرة المرنة عبارة عن عيب خلقي يولد به الطفل ، يكون في أنسجة الحنجرة أو صندوق الصوت ، وتحديداً فوف الأحبال الصوتية ، مما يسبب مجموعة من الأعراض والمضاعفات مثل سماع صوت صاخب أو شخير أثناء تنفس الطفل لأن الهيكل الحنجري يكون مرن يحمل تشوه خلقي ، عبر أنا مامي نتعرف على بالتفصيل على الحنجرة المرنة ، لكن أولاً نسلط الضوء على تأثيرها على المهارات اللفظية من خلال الرد على سؤال هل ارتخاء الحنجرة يؤثر على الكلام عند الأطفال ، فتابعونا.

هل ارتخاء الحنجرة يؤثر على الكلام عند الأطفال

  1. يقول الأطباء أن ارتخاء الحنجرة لا يؤثر على الكلام ، وأنها ليس من أعراضه .
  2. لكن بعض الأهل الذين لهم أطفال مصابون بتلك المشكلة أشاروا لتأثيرها على الكلام.
  3. ومن ناحية أخرى ، قد يكون تأثيرها على الكلام نتيجة صعوبة في التنفس أو التهاب فوق الأحبال الصوتية أو انسداد جزء بالقصبة الهوائية.

أسباب ارتخاء الحنجرة

  1. ارتخاء الحنجرة هو اضطراب خلقي يولد به الطفل أو يظهر خلال الشهر الأول من ميلاده.
  2. لا يرتبط بخلل في كروموسوم أو صبغة جينية.
  3. لم يتم التوصل إلى السبب الدقيق لهذا العيب الخلقي.

علامات تدل على تليين الحنجرة عند المواليد

  1. أن الطفل المولود بعيب خلقي (ارتخاء الحنجرة ) يظهر عليه بعض الأعراض عند الولادة ، وتكون أكثر وضوحاً خلال الشهر الأول للولادة أو الأسابيع الأولى.
  2. إذا كان الطفل المولود مصاب بمرض الارتجاع المعدي المريئي تكون الأعراض أكثر حدة.
  3. أول الأعراض التنفس بصوت مرتفع أو صاخب ، الذي يكون أشد مع نوم الطفل على ظهره أو لحظات البكاء والغضب.
  4. سماع صوت أثناء التنفس مع كل شهيق وزفير.
  5. صعوبة الرضاعة أو التغذية.
  6. انخفاض في معدل زيادة الوزن.
  7. الميل لشد العنق أو شد الصدر أثناء التنفس.
  8. المعاناة من الارتجاع المعدي المريئي كالبصق أو التقيؤ.
  9. يمكن أن يعاني الطفل من الاختناق أثناء الرضاعة.
  10. يمكن أن يعاني الطفل من توقف التنفس.
  11. يذكر أن توقف التنفس للطفل بعض الثواني علامة خطيرة لا يجب تجاهلها بل يجب مراجعة الطبيب المختص حفاظاً على حياة الطفل من الموت.

تشخيص تليين الحنجرة

  1. عادة ما يتم اكتشاف تليين الحنجرة بالصدفة من خلال ملاحظة سماع صوت صاخب أثناء تنفس الطفل ، مما يؤدي للقلق عليه ثم عرضه على الطبيب المختص.
  2. للصوت الصاخب أثناء التنفس عدة تشخيصات طبية ، هنا يقوم الطبيب ببعض الاختبارات لمعرفة السبب مثل اختبار تنظير البلعوم الأنفي ، الذي يتميز بالدقة الشديدة.
  3. اختبار تنظير البلعوم الأنفي يحدث من خلال تمرير كاميرا صغيرة بها ضوء في نهايتها عبر فتحة أنف الطفل إلى الجزء الأسفل من الحلق حتى الوصول للحنجرة ، الأمر الذي يتمكن الطبيب من رؤية صندوق الصوت لفحصه ومعرفة سبب التنفس بصوت مرتفع صاخب ، هنا يتم تشخيص ارتخاء الحنجرة .
  4. لكن يوصى الأطباء باختبارات أخرى لتقييم حالة الطفل بشكل أدق بهدف معرفة مدى تأثير المشكلة على مجري الهواء السفلي مثل اختبار تنظير مجري الهواء ، أو تنظير الحنجرة ،  أو الأشعة السينية للرقبة ، أو تنظير المريء ومسبار الأس الهيدروجيني أو اختبار التقييم الوظيفي بالمنظار للسنونو (الرسوم).

كيف يمكن علاج تليين الحنجرة

  1. يقول الأطباء ، أن 90 % من حالات ليونة الحنجرة تعالج بدون تدخلات دوائية أو طبية ، حيث تختفي بمرور الوقت حين يبلغ الطفل من العمر 18 شهر أو 20 شهر ، هذا ينطبق على الحالات الخفيفة.
  2. بينما الحالات المتوسطة أو الشديدة  ، إذا لم تختفي تعالج وفقاً لرأي الطبيب وتقييمه لحالة الطفل الصحية بالأدوية أو الجراحة.
  3. يوصف الطبيب دواء مضاد الارتجاع المعدي المريئي للسيطرة عليه لأنه يسبب مضاعفات مثل تورم فوق الأحبال الصوتية مع مشاكل في التنفس وزيادة شخير التنفس ، الأمر الذي يسبب تدهور الحالة أكثر.
  4. العلاج الأفضل هو الجراحة ، الذي يكون من العلاجات الموصوفة للحالات الشديدة.
  5. يقول الأطباء أن هناك أعراض تتطلب العلاج بالجراحة مثل معاناه الطفل من توقف التنفس فجاه القليل من الثواني مما يهدد حياته ، صعوبة اكتساب الوزن ، تقلصات الرقبة والصدر ، احتياج الطفل إلى أكسجين أو تنفس صناعي.
  6. يذكر أنها مشكلة يجب أن تعالج بسرعة ولا تترك لأنها تسبب مضاعفات مثل مشاكل الرئة أو القلب.
  7. كما يكون العلاج بالجراحة مهم للغاية للأطفال المولودين بعيوب خلقية في القلب أو الرئة.

درجات ارتخاء الحنجرة للرضع وعلاجه

  1. يقول الأطباء أن ارتخاء الحنجرة للمواليد له ثلاثة درجات ، لكل منهما أعراض وطريقة مختلفة في العلاج .
  2. الدرجة الخفيفة يعاني فيها الطفل من سماع صوت أثناء التنفس ، حيث يكون أخف في الأعراض ، لا يصاحبه صعوبات في الرضاعة أو الغذاء أو اكتساب الوزن  ، تختفي بدون علاج ببلوغ الطفل من العمر 12 شهر إلى 18 شهر أو عامين على الأكثر.
  3. الدرجة المتوسطة أو المعتدلة يعاني فيها الطفل من سماع صوت أثناء التنفس مع أعراض أخرى كصعوبة الرضاعة أو الغذاء أو اكتساب الوزن مع التقيؤ ، الارتجاع المعدي المريئي  ، شد العنق أو الصدر أثناء التنفس ، يعالج ببلوغ الطفل 12 شهر إلى 18 شهر أو عامين على الأكثر ، لكن يحتاج الطفل إلى علاجات مضادة للارتجاع المريئي المعدي التي تكون حالة طبية تجعل الأعراض أشد والحالة أسوا.
  4. الدرجة الشديدة يعاني فيها الطفل من سماع صوت أثناء التنفس مع أعراض أخرى التي في الدرجة المتوسطة ، إلى جانب توقف التنفس الذي يكون مهدد لحياة الطفل ، مع مشاكل في القلب والرئة بسبب عدم وصول إليهم الأكسجين الكافي ، هذا النوع يعالج بالجراحة.

هل الجراحة تعالج مرونة الحنجرة بشكل نهائي

  1. يجيب الأطباء ، أن الجراحة علاج أفضل لمرونة أو تليين الحنجرة يهدف إلى الحفاظ على حياة الطفل.
  2. لا تكون الجراحة علاج نهائي لا تختفي الأعراض ، لكنها تجعلها أقل.
  3. حيث تقلل نوبات توقف التنفس بهدف الحفاظ على الطفل على قيد الحياة.
  4. تقلل من الصوت المرتفع للتنفس ، كما لا تجعله مستمر.
  5. يقلل من نوبات الاحتياج إلى جهاز تنفس صناعي.
  6. تساعد الطفل على البلع وتناول الطعام ، ومن ثم زيادة الوزن.

لماذا ارتخاء الحنجرة تسبب صوت صاخب للتنفس

  1. يجيب الأطباء لأن الطفل المصاب بارتخاء الحنجرة حين يقوم بالرغبة في التنفس يتم استرخاء العضلات مما يسبب انسداد في جزء بالقصبة الهوائية .
  2. الأمر الذي يسبب سماع صوت شخير أثناء التنفس.
  3. لذلك التنفس بصوت مرتفع العلامة الأولى لتليين الحنجرة.

بعد التعرف على هل ارتخاء الحنجرة يؤثر على الكلام عند الأطفال مع الإطلاع على ما هي تليين الحنجرة بالتفصيل وكيف يتم تشخيصها وعلاجها ، بهذا يكون قد انتهى مقال اليوم لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابة صحيحة من لسان الخبراء ، وشكراً للمتابعة.

مقالات ذات صلة
المصدر
Laryngomalacia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى