هل التهاب البول للحامل يؤثر على الجنين

هل التهاب البول للحامل يؤثر على الجنين

التهاب البول يعرف بأنه عدوى تصيب أي جزء من الجهاز البولي مثل الكلى أو المثانة ، ويعد من أكثر أنواع الالتهابات الشائعة أثناء الحمل تحتاج إلى العلاج السريع ، لأن بحالة تركها بدون علاج أو تأخر العلاج تشكل خطورة  على صحة الأم الحامل و الطفل النامي.

مضاعفات التهاب البول على الجنين

يقول الأطباء أن من النادر انتقال عدوى التهاب البول إلى الجنين ، لكن التهاب البول مشكلة يجب العلاج السريع لها لأنه تكون سبباً في تعرض وضع الحمل لمضاعفات تضر الجنين . ومن أضرار تلك الحالة الطبية على نمو الطفل النامي.

التهاب المشيمة أو السلي

  1. أن ترك التهاب المسالك البولية بدون علاج يرتبط بخطورة التهاب المشيمة أو التهاب السلي ، وهي من المشاكل الأكثر خطورة على الجنين لأنه تعرضه لالتهابات.
  2. كما يسبب له مشاكل أخرى مثل صعوبة التنفس أو التهاب السحايا.

الولادة المبكرة

  1. أشارت الدراسات العلمية إلى أن النساء الحوامل المصابات بالتهاب المسالك البولية معرضات بقوة إلى الولادة المبكرة التي تحدث قبل الأسبوع 37
  2. هي مشكلة خطيرة للجنين لأن يولد قبل موعده بعدة أسابيع فتكون أعضائه غير مكتملة النمو ، بحيث يولد بجهاز مناعي ضعيف يعرضه للعدوى المتكررة.
  3. كما يولد برئة غير مكتملة تعرضه لصعوبة التنفس عند الولادة ، ولكن بحالة تأكيد الولادة المبكرة يقوم طبيب النساء بإعطاء إبرة تسريع نمو الرئة لتقليل المضاعفات على الجنين بعد الولادة.

انخفاض وزن الجنين

  1. أشارت الدراسات العلمية إلى أن تجاهل علاج التهاب البول للحامل يكون عامل خطورة لانخفاض وزن الجنين عند الولادة .
  2. كما أن التهاب البول يؤدي إلى الخضوع للولادة المبكرة التي تكون من أسباب انخفاض وزن الجنين عند الولادة ، حيث يولد ضعيف ونحيف ويحتاج من الأم تزويد تغذيته من حليب الثدي بعد الولادة لاكتساب الوزن.

مضاعفات التهاب البول على الحامل

أشارت الدراسات العلمية أن التهاب البول للحامل يرفع من عامل الخطورة لإصابة الأم الحامل ببعض المضاعفات التي يمكن تقليل نسبة حدوثها بالعلاج السريع .

  1. التهاب أو عدوى بالكلى .
  2. تعفن الدم .
  3. التهاب المثانة .
  4. التهاب الحوض.

بحالة انتقال التهاب المسالك البولية إلى الكلى يؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة على الحامل :

  1. انحلال خلايا الدم الحمراء.
  2. انخفاض عدد الصفائح الدموية.
  3. انتقال البكتريا إلى مجري الدم.
  4. متلازمة الضائقة التنفسية المزمنة.
  5. ارتفاع ضغط الدم.
  6. فقر الدم.
  7. تسمم الحمل.

من الأهمية علاج التهاب المسالك البولية بسرعة لأن الدراسات العلمية أشارت إلى حالات نادرة انتقلت العدوى إلى الجنين داخل الرحم ، وكانت السبب في حدوث مضاعفات أكثر خطورة مثل الإجهاض .

أعراض التهاب البول للحامل

نتيجة لخطورة التهاب البول للحامل والجنين على الأم الحامل أن تعرف الأعراض التي تستدل منها على عدوى أو التهاب في المسالك البولية لمراجعة الطبيب المختص للبدء في العلاج بسرعة مما يساعدها على التمتع بحمل صحي دون إضرار بصحتها أو صحة الجنين.

  1. ألم أسفل البطن أو على الجانب ، ويمكن أن يمتد إلى الظهر.
  2. كثرة التبول والميل المتكرر لإفراغ المثانة.
  3. حرقة أثناء التبول.
  4. البول قوي الرائحة.
  5. البول الدموي.

كما هناك أعراض أكثر خطورة تشير إلى انتقال عدوى المسالك البولية إلى الكلي .

  1. قشعريرة بالجسم.
  2. الميل للغثيان أو التقيؤ.
  3. ألم الظهر.
  4. الحمي.

علاج التهاب المسالك البولية للحامل

ينصح الأم الحامل بأهمية علاج التهاب المسالك البولية لتجنب المضاعفات لها أو للجنين ، حيث بزيارة عيادة طبيب المسالك البولية والتحدث معه عن الأعراض يوصى بإجراء الاختبارات الطبية للتشخيص ، بحالة تأكيد عدوى البول يطلب اختبارات أخرى لتقييم مدى انتقال العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الكلى.

المضادات الحيوية

  1. يوصى أطباء المسالك البولية بالمضادات الحيوية لعلاج التهاب البول للحامل .
  2. حيث تم وصف نوع المضاد الحيوي الآمن على الحامل أو الجنين.
  3. ومن أسماء المضادات الحيوية ( أموكسيسيلين ، أو نتروفورانتوين أو السيفالوسبورينات أو سلفاميثوكسازول.
  4. تؤكد الكلية الأمريكية لأطباء النساء أن الأمهات الحوامل عليهن تجنب المضادات الحيوية (نتروفورانتوين وسلفاميثوكسازول) في الثلث الأول من الحمل لأنه يضر الجنين في تلك المرحلة .
  5. في المقابل أشارت الدراسات العلمية إلى أمان المضادات الحيوية (نتروفورانتوين وسلفاميثوكسازول) للحامل في الثلث الثاني أو الثلث الثالث من الحمل.
  6. من ناحية أخرى ، لا ينصح الأم الحامل بتناول أي نوع من المضادات الحيوية في الأسبوع الأخير من الحمل لتجنب إصابة الطفل النامي بمرض اليرقان في الأيام الأولى من حياة المولود.
  7. بحالة وصول العدوى إلى الكلى يمكن أن يوصى الطبيب بالعلاج بالمستشفي لحين الاطمئنان على الأم الحامل والجنين ، حيث يعتمد العلاج على المضادات الحيوية والسوائل الوريدية.

العلاجات المنزلية لالتهاب البول للحامل

  1. هناك بعض النصائح التي تساعد الأم الحامل على علاج التهاب البول بسرعة ، بحيث يكون العلاج المنزلي عامل مساعد مع العلاجات الطبية ليس بديل .
  2. شرب عصير التوت البري لاحتوائه على مركبات تساعد على طرد العدوى والقضاء عليها ، إلى جانب منع انتقالها إلى إجزاء أخرى من الجسم.
  3. كثرة التبول والحرص على إفراغ المثانة عند الشعور بالرغبة في ذلك وعدم ترك المثانة للامتلاء أو احتباس البول لأن التبول يساعد على طرد البكتريا من المسالك البولية خارج الجسم بسرعة.
  4. أشارت الدراسات العلمية إلى بعض القيم الغذائية التي تساعد على طرد بكتريا المسالك البولية خارج الجسم مثل فيتامين سي ، إلى جانب البروبيوتيك (نوع من البكتريا النافعة الموجودة في الزبادي).
  5. تجنب تناول بعض المنتجات الغذائية مثل الكافيين أو الحمضيات أو الآكلات الحارة.
  6. الإكثار من شرب المياه لدورها في طرد البكتيريا من المسالك البولية ، بما لا يقل عن 8 أكواب أو 2 لتر في اليوم .

نصائح الأطباء لعلاج التهاب البول للحامل

  1. عدم استعمال الدش المهبلي أو منتجات التنظيف التي تحتوي على مواد كيميائية مثل الصابون أو المناديل المعطرة لأنها تؤدي إلى تفاقم الحالة الطبية مع تهيج المنطقة التناسلية وزيادة قوة الأعراض.
  2. بعد التبول ينصح بأهمية تنظيف المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف ، ليس من الخلف إلى الإمام.
  3. التبول قبل وبعد ممارسة العلاقة الجنسية .
  4. تجنب ارتداء الملابس الضيقة مقابل ارتداء الملابس الواسعة.
  5. النظافة الشخصية والعناية بأعضاء الجهاز التناسلي وفتحة الشرج.

أسئلة شائعة حول خطورة التهاب البول للحامل

ينصح بالإسراع لعلاج التهاب البول لأنه يضر الجنين ويكون من أسباب الولادة المبكرة مع انخفاض وزنه ، إلى جانب عدوى الكلى المضرة على الأم الحامل والجنين.

ينصح بالعلاج السريع لالتهاب البول لتجنب انتقال العدوى إلى الكلى أو الجنين ، فهي من الحالات الطبية المضرة لكل من الأم الحامل أو الجنين.

أن عدوى البول أثناء الحمل خطيرة للحامل والجنين ، ويكون الوقاية منها أفضل السبل للتمتع بحمل صحي ، إلى جانب العلاج السريع بمجرد ظهور الأعراض والتشخيص.

يقول خبير المساك البولية أن التهاب البول خطير أثناء الحمل لأنه تحفز الرحم على عمل انقباضات تؤدي للإجهاض في الثلث الأول ، أو تؤدي إلى الولادة المبكرة في الثلث الثاني أو الثلث الثالث ، وبذلك فهو لا يؤخر موعد الولادة بل يجعلها مبكرة قبل الأوان.

المصدر
UTI in pregnancy: Everything you need to knowUrinary tract infections (UTIs) during pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى