هل الجلوس يؤثر على نزول المشيمة

هل الجلوس يؤثر على نزول المشيمة

المشيمة من أهم الأعضاء التي تتشكل فترة الحمل بهدف إمداد الجنين بالمغذيات التي يحتاج إليها ، بحيث ترتبط كفاءة وظيفتها لدعم صحة الجنين بوضعها داخل الرحم بالشكل الصحيح أو السليم ، في حين أن مشاكل المشيمة أخطر مضاعفات الحمل وغالباً تحتاج إلى الولادة المبكرة القيصرية المخطط لها ، في هذا الإطار نوضح عبر أنا مامي هل الجلوس يؤثر على نزول المشيمة ؟ ، إليكم التفاصيل فتابعونا.

  • بسؤال طبيب متخصص بطب النساء حول هل يمكن أن يؤثر الجلوس أو كثرة الجلوس أو وضعية الجلوس على المشيمة أو يؤدي لمشاكل المشيمة مثل النزول ، وهل من تعاني من نزول المشيمة يعد الجلوس أمر خطيراً يمنع رفعها للمكان السليم ؟
  • فكان الرد ، أن الجلوس لا يؤثر على وضعية المشيمة أو لا يؤدي إلى نزولها أو تغير وضعيتها داخل الرحم .
  • أما من تعاني من نزول المشيمة أو غيرها من المشاكل المرتبطة بالمشيمة ، يوصى لها بالراحة الجسدية ويكون الجلوس أمر مهم لها ، لأن الإجهاد يمنع رفع المشيمة أو استعادتها إلى الوضع الطبيعي.
  • الخلاصة أن الجلوس لا يؤثر على نزول المشيمة ولا يؤدي لحدوث مشكلة بالمشيمة.
  • ولكن على السيدة الحامل تحقيق الموازنة بين الجلوس والمشي ، لأن الجلوس لفترات طويلة يعد أمر غير صحيح وضار لأنه يزيد من عوامل خطورة للتجلطات الدموية ، كما يعرضها لمضاعفات مثل زيادة الوزن والسمنة أو داء السكر أو كثرة آلام العظام والمفاصل أو التقلبات النفسية.
  • ينصح السيدة الحامل باختيار أفضل وضعيات آمنة لسلامة الأم الحامل والجنين لا تحدث مضاعفات فترة الحمل ، وتمنح مجال جيد للمشيمة للقيام بدورها وقت الراحة واسترخاء الجسم ، مع تجنب وضعيات جلوس تضر الجنين.

هل المشي يؤثر على نزول المشيمة؟

  • أن نسبة الخطر حول نزول المشيمة عند المشي تختلف من سيدة حامل لأخرى ، بحيث أن في حالة الحمل المستقر ينصح لها بالمشي من حين لأخر بشكل منتظم لتنشيط الدورة الدموية ومنع التجلطات ، إلى جانب الحفاظ على وزن الجسم بالنسبة الطبيعية وفقاً لعمر الحمل لأن السمنة بداية لمضاعفات مثل مشاكل المشيمة ونزولها.
  • أما من تعاني من مشكلة بالمشيمة أو نزولها عن موضعها الطبيعي ، عليها بالراحة الجسدية وتجنب الإجهاد البدني أو حمل الأوزان الثقيلة  ، بحيث أن يكون المشي بحدود ، لأن كثرة المشي مع نزول المشيمة يرفع خطر تسرب نزيف من المهبل وتدهور الوضع الصحي للحمل لوضع أسوء.

ما وضع النوم المناسب في حالة المشيمة النازلة؟

  • مع تشخيص طبيب النساء نزول المشيمة أو انخفاضها عن موضعها الطبيعي سواء بشكل كلي أو جزئي ، يوصى لها ببعض النصائح التي تساعد على رفع المشيمة إلى وضعها السليم ، ومن أهم طريقة النوم .
  • وضعية النوم المناسبة في حالة نزول المشيمة تكون على الجانب الأيسر ، ويمكن أيضاً ثني الركبتين أثناء النوم وتحقيق الدعم بوسادة لمنح الشعور بالراحة أثناء فترة النوم .
  • حيث تساعد تلك الوضعية على تعزيز رفع المشيمة إلى الموضع السليم والصحيح .
  • كما أنها من أفضل الوضعيات التي تدعم المشيمة على القيام بدورها بتوصيل المغذيات والأكسجين المؤكسد للجنين أثناء فترة النوم.

كيف ترتفع المشيمة النازلة؟

  • أن السيدة الحامل المصابة بنزول المشيمة  يوصى لها دكتور النساء المشرف على الحمل ببعض التعلميات لرفع المشيمة النازلة  لأعلى بالموضع الطبيعي حتى يستقر الحمل.
  • للأسف لا توجد طريقة علاجية طبية ترفع المشيمة النازلة إلى أعلى بالوضع السليم ، ولكن يوجد خبراء طب النساء أن مشكلة تبدأ بالظهور من الأسبوع الخامس ، بحيث تقوم السيدة الحامل ببعض التعلميات الصارمة لمساعدة المشيمة على الارتفاع من تلقاء نفسها.
  • لأن من المتوقع أن ترتفع المشيمة لوحدها قبل الطلق والمخاض نتيجة لتقدم شهور الحمل واستجابة لتنامي الرحم وكبر وزن الجنين وحجمه ، مما يحفز المشيمة على العودة لمكانها الطبيعي.
  • بحيث طول فترة نزول المشيمة يتم متابعة الوضع الصحي للحمل والجنين بإجراء الاختبارات الطبية بعيادة طبيب النساء لمتابعة نسبة التحسن.
  • ومن ناحية أخرى ، يعد نزول المشيمة أحد المضاعفات التي يلجأ فيها إلى الخضوع للولادة المبكرة القيصرية لمنع المضاعفات في حالة عدم عودتها للموضع الطبيعي لها ،  ولاسيما مع نزول نزيف من منطقة المهبل ، ولكن قبل الولادة يتم إعطاء الأم الحامل إبرة لتسريع نمو الرئة لتجنب مضاعفات الولادة قبل الأوان على صحة المولود.

كيف تعود المشيمة إلى وضعها الطبيعي؟

  • في جميع الأحوال يحاول الطبيب تأجيل الولادة المبكرة القيصرية بقدر الإمكان من خلال التوصية بتعليمات صارمة تحقق المعادلة الصعبة بين استبعاد خطر نزول نزيف من المهبل للحامل ، وبين عودة المشيمة للمكان الطبيعي من تلقاء نفسها استجابة لكبر وزن الجنين الذي يعدل من موضع المشيمة  للموضع الصحيح.
  • الالتزام بالراحة الجسدية من خلال تجنب الإجهاد البدني أو شغل المنزل أو رفع الأوازن الثقيلة أو الانحناءات أو الحركات القوية والمفاجئة .
  • الابتعاد عن ركوب السيارة أو غيرها من وسائل المواصلات بقدر الإمكان تجنباً من صدمة في منطقة البطن تؤثر على وضع الحمل بشكل سلبي.
  • أتباع نظام غذائي غني بالمعادن والفيتامينات يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات من أهم التعليمات بهدف تدعيم صحة الجنين وتعزيز نموه تحسباً لحدوث ولادة مبكرة قبل الأوان .
  • تناول مكملات غذائية لإمداد الجنين بأفضل العناصر الغذائية التي يحتاج إليها للنمو والتطور بداخل الرحم ، بحيث تكون من العلاجات الطبية المهمة مع نزول المشيمة.
  • الابتعاد عن المشي لفترات زمنية طويلة تجنباً من خطر نزول نزيف غزير من منطقة المهبل.
  • النوم الجيد المتواصل لمدة 10 ساعات يومياً مع اختيار الوضعيات المريحة للنوم مع نزول المشيمة (النوم على الجانب الأيسر).
  • الابتعاد عن العلاقة الزوجية طول فترة نزول المشيمة حتى تعود للموضع الطبيعي أو حدوث الولادة لأن حركات الجماع يسبب تقلصات تؤدي لنزيف من المهبل أو التحريض المبكر للولادة مما يؤدي لمضاعفات كبيرة.
  • الراحة على الفراش بقدر الإمكان لمساعدة الحمل على الاستقرار وتعزيز المشيمة على العودة للمكان الطبيعي ، بحيث يكون المشي أو الوقوف بحذر وللأهمية القصوى.

ومن ناحية أخرى ، أن أخطر حالات نزول المشيمة هي التي تكون مصاحبة بنزول نزيف من المهبل ، وتختلف طريقة التعامل معه وفقاً لكمية الدم ، فكلما كان خفيف كلما كان من الممكن تأخر الولادة ، كلما كان غزير كلما تطلب الأمر تحديد موعد للولادة القيصرية المبكرة لتجنب المضاعفات على الأم الحامل أو الطفل النامي.

  • بحالة حدوث نزيف من المهبل يجب إخبار طبيب النساء لعمل اختبارات طبية تقيم وضع الحمل والحالة الصحية للجنين .
  • في حالات أخرى ، خاصة مع النزيف المهبلي للحامل بمشكلة نزول المشيمة يوصى طبيب النساء بحجزها فترة من الوقت بغرفة بالمستشفى لحين استقرار وضعها الصحي أو لحين الخضوع لعملية الولادة.
  • يمكن أن تحتاج السيدة الحامل بنقل أكياس من الدم مع نزول نزيف غزير من المهبل لتعويض الدم المفقود لمنع المضاعفات.
  • يتم مراقبة الحالة الصحية للأم الحامل والجنين لاختيار أفضل وقت للولادة ، ولكن يمكن أن تخضع لولادة مبكرة قيصرية طارئة إذا تطلب الأمر اعتماداً على كمية الدم.

نبذة مختصرة عن أسباب نزول المشيمة

لا يوجد سبب محدد وواضح لنزول المشيمة ، ولكن يؤكد خبراء طب النساء على وجود عوامل خطورة تؤدي لتلك المشكلة التي تعد من مضاعفات الحمل.

  • الحمل بتوأم أو الحمل متعدد الأجنة.
  • الولادة القيصرية السابقة.
  • إجراء عملية بالرحم قبل الحمل .
  • الإصابة بالتصاقات رحمية أو مشاكل بالرحم.
  • الولادة المتعددة السابقة.
  • الحمل فوق سن 35 عام.
  • التدخين أو تناول الكحوليات أو تعاطي المواد المخدرة.
  • إصابة الأم الحامل بالضغط المرتفع أو سكري الحمل.

فيديو عن نزول المشيمة

نقدم للسيدة الحامل فيديو  (المشيمة المنزاحة النازلة سببها وأعراضها وكيف تطلع لوضعها الطبيعي):

المصدر
Placenta previaPlacenta Previa

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى