هل الطفل التوحدي يلعب مع الاطفال

نتعرف معاً في مقال اليوم على إجابة سؤال هل الطفل التوحدي يلعب مع الاطفال ، حيث يعتبر مرض التوحد من الأمراض التي يصاب بها الأطفال في سن صغير، فهو مرض خطير يؤثر على مهارات الطفل سواء كانت مهارات عقلية أو مهارات ذهنية أو مهارات لفظية أو مهارات لغوية أو مهارات اجتماعية ، وبالتالي يصبح طفل منعزل عن الأطفال الآخرين وعن أفراد أسرته وعن المجتمع بأكمله، ومن هنا تأتي خطورة مرض التوحد.

يواجه الآباء والأمهات مشكلة كبرى في التعامل مع الأطفال المصابون بمرض التوحد، لذا يجب على كل أب وأم ملاحظة سلوك طفلهم منذ الولادة ، إذ أن هذا يساعدهم على معرفة المشاكل الصحية أو العقلية التي يعاني منها، ومن ثم علاجها في مرحلة مبكرة، لذا نقدم لكم من خلال موقع أنا مامي معلومات تفصيلية عن مرض التوحد عند الأطفال، ومدى تأثيره عليهم، بالإضافة إلى إجابة سؤال هل الطفل التوحدي يلعب مع الأطفال.

هل الطفل التوحدي يلعب مع الاطفال

يعرف مرض التوحد (Autism) بأنه اضطراب في الخلايا العصبية بالمخ يسبب تأخر في مهارات الطفل العقلية والذهنية واللغوية والاجتماعية واللفظية، لذلك يجد الطفل المتوحد صعوبة في التعامل أوالتواصل مع الآخرين، لهذا السبب يتساءل الآباء والأمهات سؤال وهو هل الطفل المصاب بمرض التوحد يلعب مع الأطفال الآخرين ، وسوف نقدم الإجابة في النقاط الآتية:

  • الطفل المتوحد طفل يميل إلى اللعب مثل باقي الأطفال الذين في عمره، لكنه يحب اللعب بمفرده ، لذلك لا يلعب مع الأطفال الذين في نفس مرحلته العمرية.
  • يرجع ذلك إلى أن الطفل المتوحد يفقد مهارة التواصل مع الآخرين، كما لا يعرف التعبير عن مشاعره وانفعالاته.
  • يختار الطفل المتوحد ألعاب لا يفضلها الأطفال الآخرين الذين في نفس مرحلته العمرية كاللعب في الأجهزة الكهربائية.
  • يمتلك الطفل المتوحد رد فعل عنيف وانفعالي وعدواني تجاه الأطفال الذين في نفس مرحلته العمرية، لذلك لا يلعب معهم، ولا يلعبون معه.

أعراض التوحد عند الأطفال في سن الثلاث سنوات

يصاب العديد من الأطفال بمرض التوحد، إذ يوجد علامات لمرض التوحد يمكن للأب أو الأم ملاحظتها على الطفل، حيث تظهر هذه العلامات بدءاً من العام الثالث للطفل، كما ينصح عند ملاحظة هذه الأعراض على الطفل عرضه على متخصص نفسي فوراً، ونقدم علامات التوحد عند الأطفال فيما يلي:

  • يعاني الطفل المتوحد من الانطوائية ، إذ يصعب عليه التفاعل والتواصل مع الآخرين.
  • هو يعيش دائماً في حالة انعزال عن الآخرين، كما أنه منعزل عن أفراد أسرته لا يتواصل معهم ولا يشاركهم الأحاديث وحلقات النقاش.
  • لا يمتلك مهارات التفاعل الجسدي مع الآخر، بمعنى أخر عند القيام بالتحدث مع طفل متوحد سوف تجده لا ينظر إليك أثناء توجيه الكلام إليه، ولا يهتم بالحديث معك، ولا يعطي انفعال أو رد فعل تجاه ما يقال إليه سواء بالقول أو بالفعل أو بالحركة كالنظرة أو الابتسامة.
  • يعطي لمن يحاول التواصل معه رد فعل منفعل وقد يكون أيضاً رد فعل عنيف.
  • يرفض اللعب مع الأطفال الذين يبلغون نفس مرحلته العمرية.
  • يميل إلى اللعب بواسطة المفتاح الكهربائي أو الأجهزة الكهربائية كالغسالة، وفي المقابل لا تجذبه ألعاب الأطفال  كلعبة كرة القدم الذي تشد انتباه الأطفال الذكور، أو لعبة العروسة التي تشد انتباه الأطفال البنات.
  • لا يجيب على من يقوم بمناداة اسمه.
  • لا يمتلك غريزة حب الفصول التي تدفعه إلى اكتشاف البيئة المحيطة به من أجل التعرف عليها، فهذه غريزة موجودة عند كل الأشخاص بجميع المراحل العمرية، كما تكون متزايدة عند فئة الأطفال، بالرغم من ذلك لا توجد عن الطفل المتوحد.
  • يرفض الطفل المتوحد قبلة أو حضن الأب أو الأم إليه.
  • يبتعد عن الأصوات الصاخبة المزعجة.
  • يعاني الطفل المتوحد من مشكلة تأخر الكلام والنطق، حيث يبدأ في اكتساب مهارة الكلام عندما يبلغ العام الثاني أو أكثر من ذلك.
  • يعاني الطفل المتوحد من مشكلة تأخر في المشي، إذ يبدأ في تعلم المشي عندما يبلغ العام الأول أو العام الثاني.
  • يشترك الأطفال المتوحدين في بعض السلوكيات التي تجعلنا نستطيع تمييز الطفل المتوحد عن غيره، ومن اأهم هذه السلوكيات تجد أن الطفل المتوحد يميل إلى تكرار بعض العبارات، أو يميل إلى المبالغة في حركة جسمه خاصة حركة الأصبع وحركة الرأس.
  • يعجز الطفل المتوحد عن التعبير عن مشاعره أو ما يدور بعقله من خلال الكلام، علي سبيل المثال إذا شعر بالجوع لا يطلب من الأم الطعام بل يشير بأصبعه إلى الثلاجة لكي تفهم أنه يريد تناول الطعام.
  • يعاني الطفل المتوحد من اضطراب نفسي ومزاجي متقلب.
  • يعاني الطفل المتوحد من مرض الجز على الأسنان.

أسباب مرض التوحد عند الأطفال

تتعدد أسباب مرض التوحد عند الأطفال، إذ نقدمها فيما يلي:

  • يعتبر العامل الوراثي من أهم أسباب إصابة الطفل بمرض التوحد.
  • ينتج مرض التوحد عن ولادة الطفل في وزن قليل مقارنة بالوزن الطبيعي للأجنة.
  • يحدث مرض التوحد نتيجة لإصابة الطفل بمرض فيروسي شديد.
  • ينتج مرض التوحد عن إصابة الأم خلال فترة الحمل بمضاعفات الحمل مثل مرض تسمم الحمل.
  • ينتج مرض التوحد عن قلة نسبة الأكسجين خلال عملية الولادة.

علاج مرض التوحد عند الأطفال

يحتاج الطفل المصاب بمرض التوحد إلى متابعة دورية مع طبيب نفسي متخصص يساعده على الخروج من حالة التوحد، فبعد تشخيص الطبيب لحالة الطفل المتوحد، ومراحل تطور مرض التوحد، ومعرفة السبب الحقيقي للتوحد، يبدأ معه رحلة العلاج من خلال الاستعانة بعض الأدوية الطبية النفسية التي تعالج القلق والاضطراب النفسي، بالإضافة إلى الأدوية الطبية التي تنتمي إلى مضادات الذهان.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد طرق أخرى يستخدمها الطبيب لعلاج مرض توحد الطفل، إذ أن هذه الطرق يستعين بها مع الانتظام بتناول الأدوية الطبية المعالجة لمرض التوحد، وسوف نوضح هذه الطرق والأساليب العلاجية فيما يلي:

  • يقوم الطبيب بمساعدة الطفل المصاب بمرض التوحد على تنمية مهاراته اللغوية والعقلية والسلوكية من خلال برامج تعليمية متطورة بواسطة خبراء متخصصون في أمراض التوحد.
  • يساعد الطبيب الطفل على تنمية مهاراته الاجتماعية، والخروج من حالة الانطوائية إلى حالة التفاعل الاجتماعي مع الآخرين ، إذ يقوم بهذا خبراء تربويين متخصصون في دعم أطفال التوحد.
  • يطلب الطبيب من أسره الطفل المصاب بالتوحد تقديم الدعم المعنوي له لكي يدفعه إلى تطوير مهاراته العقلية واللفظية والذهنية والاجتماعية.

نصائح لعلاج مرض التوحد

نقدم للآباء والأمهات نصائح تساعدهم في علاج الطفل المتوحد فيما يلي:

  • ينصح الأب والأم الذين لديهم طفل متوحد الاهتمام بحالته الصحية وتفهمها، بالإضافة إلى عدم تجاهلها من خلال عرض الطفل على طبيب نفسي متخصص يدعمه نفسياً للخروج من حالة التوحد.
  • ينصح عرض الطفل المتوحد على أخصائيين متخصصون في تنمية مهارات الطفل المتوحد.
  • يجب أن يعرف الأب والأم أنهم أول طرق علاج الطفل المتوحد من خلال تقديم الدعم المعنوي له، بالإضافة إلى ابتعاده عن أي مؤثرات نفسية تؤثر على حالته المزاجية بشكل سلبي كتجنب المشاكل الزوجية التي تقلل من فرصة شفاءه.

وفي النهاية يجب الإشارة إلى أن الطفل المتوحد يحتاج إلى متابعة دورية مع طبيب نفسي يساعده على اكتساب المهارات وتنميتها، كما أن معرفة المرض في وقت مبكر يزيد من سرعة شفاء الطفل المتوحد، لذا قدمانا في مقال اليوم إجابة سؤال هل الطفل التوحدي يلعب مع الأطفال.

المراجع Play and children with autism spectrum disorder Why Playing With Your Autistic Child Is Not Always Easy
قد يعجبك ايضا