هل العلاج الكيماوي يسبب العقم

هل العلاج الكيماوي يسبب العقم

  • العلاج الكيماوي من الخيارات المهمة التي يلجأ إليها الرجال أو النساء بحالة الإصابة بمرض السرطان ، التي يكون الهدف منها تقلص الورم ومنع الخلايا السرطانية من النمو ، مما يساعد على العلاج ويمنع تفاقم الحالة الصحية.
  • على الرغم من فعالية العلاج الكيماوي في علاج الأورام السرطانية إلا أنه يترك آثار جانبية على الصحة الإنجابية للرجل والمرأة ، مما يؤثر على معدلات الخصوبة ويكون سبباً من أسباب العقم ، وهذا من الأضرار الوخيمة المؤكدة من الدراسات العلمية.
  • لذلك عند الإصابة بمرض السرطان وتشخيصه وقبل البدء في العلاج الكيماوي يتحدث الطبيب المختص مع المريض سواء الرجل أو المرأة في تفكيره في الإنجاب قبل أن يبدأ العلاج ، لأن من التوقعات المحتملة صعوبة الحمل أو العقم بعد الكيماوي .
  • وهنا يقترح الطبيب طرق تساعد على الحمل في أي وقت بعد انتهاء العلاج الكيماوي مثل تجميد البويضات للمرأة ، أو تجميد الحيوانات المنوية ، كما يمكن تجميد الأجنة ، فجميعها من الخيارات الآمنة والفعالة لتحقيق حلم الإنجاب.

تأثير العلاج الكيماوي على الخصوبة

  • بشكل عام ، تؤكد الدراسات العلمية على تأثير العلاج الكيماوي على الخصوبة مما يضعف من فرصة الحمل ويكون من أسباب العقم.
  • يقول الأطباء حول آلية التأثير السلبي على معدلات الخصوبة أن العلاج الكيماوي يلحق بالضرر على صحة المبيض مما يؤثر على جودة البويضات ، كما تعاني المرأة بمشاكل الدورة الشهرية أما الفترة الغير منتظمة أو انقطاع الطمث المبكر.
  • فيما يتعلق بالرجل ، تتأثر الخصيتين سلبياً أثناء العلاج ، إلى جانب مشاكل السائل المنوي والحيوانات المنوية ، وتلك المشاكل من أسباب العقم للرجل التي فيها تعجز الحيوانات المنوية عن تلقيح البويضة للمرأة.
  • من الآثار الجانبية لبعض أنواع العلاج الكيماوي أنه يقوم بتدمير الحمض النووي للجنين بحالة حدوث حمل ، وهنا يعاني من اضطرابات في الكروموسومات تسبب له الأمراض الوراثية .
  • من المحتمل ملاحظة تغييرات في الدافع الجنسي الذي ينخفض أو مشاكل في الأداء الجنسي أو عملية القذف والانتصاب للرجل بحالة أن يؤثر العلاج الكيماوي على الأعصاب المسئولة عن الانتصاب.

العلاج الكيماوي يسبب عقم مؤقت أم دائم

  • نسبة تأثير العلاج الكيماوي على الخصوبة والعقم وهل يكون مؤقت أو دائم من التساؤلات التي تدور بذهن مرضى السرطان قبل وأثناء وبعد العلاج ، ولاسيما عند التفكير في الإنجاب.
  • يرد الأطباء ، أن تأثيره على العقم مختلف من حالة لأخرى فمن الممكن أن يكون مؤقت ومن الممكن أن يكون دائم ، ويعتمد تأثيره على بعض العوامل :
    • العمر أو السن.
    • فترة العلاج.
    • نوع السرطان.
  • لذلك مع الرغبة في الإنجاب يجب التحدث مع الطبيب المختص عن ذلك قبل البدء في العلاج الكيماوي .
  • أثناء العلاج الكيماوي ، تلاحظ المرأة تغييرات في الدورة الشهرة بحيث تصبح غير منتظمة أو تحصل على دورة شهرية واحدة كل ثلاثة شهور ، ثم تتوقف بشكل تدريجي ، وهذا مؤشر لتأثير العلاج على المبيض والصحة الإنجابية.
  • بعد العلاج الكيماوي يمكن أن تعود الدورة الشهرية إذ تم المتابعة مع دكتورة نسائية تساعد على تنزيلها وتنظيمها ، وهذا يتعلق بالنساء في سن العشرينيات أو الثلاثينيات ، بينما المرأة في سن الأربعينات لا تعود لها فترة الحيض وتدخل في سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية.
  • من الأهمية أثناء العلاج مراجعة دكتورة نسائية بحالة ظهور أعراض سن اليأس مثل الهبات الساخنة أو التعرق الليلي أو جفاف المهبل.
  • أما فيما يتعلق بالعقم عند الرجل ، يقول الأطباء أن العلاج الكيماوي يلحق بالضرر على الخصية وصحة الحيوانات المنوية التي تكون أقل في العدد وأضعف في الحركة والنشاط ، وتلك المشكلة تظهر أثناء العلاج وتستمر بعد التوقف عن العلاج لفترة زمنية.
  • فهل يكون العقم عند الرجل مؤقت أو دائم ؟ يرد الأطباء أن في بعض الأحيان يصبح الرجل بعد العلاج عقيم طول العمر ، بأحيان أخرى يمكن أن تعود الحيوانات المنوية إلى صحتها مع مرور الوقت وهنا يكون عقم مؤقت.

هل يمكن الحمل أثناء العلاج الكيماوي

  • في بعض الأحيان ، يمكن أن تحمل المرأة أثناء العلاج الكيماوي خاصة في المراحل الأولى من العلاج قبل أن تدخل في مرحلة الضرر بصحة المبيض والبويضات ، ومع ذلك لا ينصح بذلك بل ويحذر الأطباء من الحمل أثناء العلاج .
  • يرجع السبب إلى العلاج الكيماوي يصل إلى الطفل النامي بالرحم ويلحق به الضرر مما يعرضه للإجهاض أو التشوهات الخلقية أو الاضطرابات العصبية.
  • لذلك الأمر ، ينصح الأطباء اللجوء لوسائل منع الحمل أثناء العلاج الكيماوي لضمان تحديد النسل فترة العلاج وتجنب الحمل الغير مخطط حتى لا يكون الجنين في خطر.

الوقت المناسب للحمل بعد العلاج الكيماوي

  • يؤثر العلاج الكيماوي على الخصوبة للرجل والمرأة التي تسبب العقم بشكل دائم أو مؤقت ، ولتقييم الصحة الإنجابية وتأثير العلاج على الحمل ، يجب الانتظار لمدة سنة على الأقل قبل التفكير في الحمل بشكل طبيعي.
  • وذلك لأن الأطباء يؤكدون أن أثناء العلاج وبعده لمدة عام لا تتشكل الحيوانات المنوية بشكل طبيعي كما تعاني المرأة من مشاكل البويضات التي تكون قليلة الجودة وصغيرة الحجم .
  • ومن ناحية أخرى ، ينصح بعد العلاج المتابعة مع الطبيب المختص لإجراء اختبارات تساعد على تقييم مبدئي لتأثير العلاج على الصحة الإنجابية لوضع بعض التوقعات ثم المساعدة على تزويد نسبة الخصوبة مما يساهم أن يكون العقم مؤقت.

خيارات الحمل بعد العلاج الكيماوي

  • قبل البدء في العلاج الكيماوي يجب مناقشة الطبيب المختص عن الرغبة في الحمل ، وهنا يقترح أن يتم تأجيل العلاج حتى الحمل إذا كانت الحالة الصحية تتحمل تأخير العلاج فترة من الوقت ، وهذا خيار نادراً ما يوافق عليه الطبيب تخوفاً من تفاقم المرض أثناء فترة الانتظار.
  • ولكن هناك بعض الخيارات المقترحة من الأطباء التي تحدث قبل العلاج الكيماوي لتساعد الرجل والمرأة على الإنجاب في أي وقت بعد العلاج .
  • تجميد الأجنة : وفيها يتم الاستعانة بمركز الخصوبة لتجميد الأجنة بحيث يتم زرعها بأي وقت بواسطة إجراءات التلقيح الصناعي كالحقن المجهري.
  • تجميد البويضات : وفيها تقوم المرأة بتجميد بويضاتها الغير مخصبة والتي تكون من الخيارات المناسبة للنساء الغير متزوجات .
  • تجميد أنسجة المبيض : تكون من الخيارات الفعالة لأن أنسجة المبيض تحتوي بداخلها على المئات من البويضات الغير ناضجة التي يتم تخزينها وحفظها بشكل آمن لحين الاستعانة بها عند التخطيط للحمل بالمستقبل.
  • تجميد الحيوانات المنوية : أفضل الخيارات المقترحة للرجل قبل البدء في العلاج الكيماوي لحفظها وتخزينها والاستعانة بها في وقت لاحق عند التخطيط للإنجاب.
  • يؤكد الأطباء أن تلك الطرق فعالة للغاية تساعد على الحمل في أي وقت بعد انتهاء العلاج الكيماوي ولكن يعيبها أن تكلفتها كبيرة ، كما يزيد سعر التكلفة كلما ارتفعت مدة الحفظ والتخزين.

أسئلة شائعة عن أضرار العلاج الكيماوي

هل يستطيع الرجل الانجاب بعد العلاج الكيماوي؟

ينصح الأطباء الرجل قبل البدء في العلاج الكيماوي بتجميد الحيوانات المنوية للاستعانة بها بعد انتهاء العلاج ، لأن العلاج يؤثر سلبياً على الحيوانات المنوية ويحدث العقم ، وإن كانت مشاكل الخصوبة مختلفة من رجل لأخر ما بين العقم المؤقت والعقم الدائم.

هل يؤثر العلاج الكيماوي على القدرة الجنسية؟

أشارت الدراسات العلمية إلى تأثير العلاج الكيماوي على الجنس الذي يصبح فيه الدافع الجنسي أقل ، أما فيما يتعلق بالأداء الجنسي بعض الرجال يشعرون بضعف في الانتصاب والقذف بسب تأثير الكيماويات على الأعصاب المتحكمة في الانتصاب ، بينما آخرون لا يشعرون بتغييرات في القدرة الجنسية .

من حملت بعد العلاج الكيماوي؟

ترتفع فرصة الحمل بعد العلاج الكيماوي إذا تم الاستعانة بإجراءات تجميد البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة ، وتنخفض إذا تم التفكير في الحمل بشكل طبيعي ، وهنا يتم المتابعة مع الطبيب المختص لوصف منشطات ترفع فرصة الحمل.

مقالات ذات صلة
المصدر
Chemotherapy side effects: fertility and pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى