هل الغسول المهبلي يمنع الحمل

تميل بعض النساء إلى استعمال الغسول المهبلي أو الدش المهبلي باستعمال ماء أو مواد تطهير سواء من النوع الحمضي أو النوع القلوي بهدف النظافة الشخصية ، أيضاً تظن الكثيرات أن غسول المهبل بعد العلاقة الزوجية يساعد على زيادة فرصة الحمل من خلال تسريع سباحة الحيوانات المنوية من منطقة المهبل إلى قناة فالوب لحدوث عملية التخصيب ، سنتعرف اليوم على مزايا الغسول المهبلي مقابل الأضرار ، كما نرد على سؤال يهم النساء في سن الإنجاب هل الغسول المهبلي يمنع الحمل أو يساعد على الحمل ، إليكم التفاصيل عبر أنا مامي ، فتابعونا.

هل الغسول المهبلي يمنع الحمل

  1. يحذر خبراء طب النساء السيدات في سن الحمل والإنجاب باستعمال الغسول المهبلي بصرف النظر عن نوع السائل المستخدم في تنظيفه من الداخل .
  2. حيث يقلل من فرصة حدوث حمل ويكون عامل رئيسي لصعوبة الإنجاب.
  3. بالمقارنة بين النساء اللواتي لا تستعمل غسول مهبلي وأخريات تستعمله ، أشارت نتائج الدراسات العلمية أن الدش المهبلي يقلل من فرصة الحمل بنسبة تتراوح من 30 % إلى 50 %.
  4. يؤكد الأطباء على أن التشطيف المهبلي يمنع الحمل .
  5. ولكن لا يجب الاعتماد على الدش المهبلي كطريقة مضمونة وفعالة لمنع الحمل بنسبة 100 % ، فمن تفكر في تحديد النسل عليها استعمال وسيلة لمنع الحمل كالحبوب أو الحقن أو اللولب كوسيلة طبية مضمونة.
  6. لأن الحيوانات المنوية تتسم بالحيوية ، بالتالي يمكن أن تسبح بسرعة إلى قناة فالوب قبل أن تقوم الزوجة بالدش المهبلي ، مما يؤدي لتخصيب بويضة وحدوث حمل إن لم يكن هناك سبب يمنع الحمل وتمت العلاقة الزوجية في أيام الأباضة.
  7. بينما من تحلم بالإنجاب عليها تجنب استعمال الدش المهبلي خاصة بعد العلاقة الزوجية ، لتأثيره السلبي لكونه يقلل من فرصة الحمل.

هل استخدام الغسول القلوي يمنع الحمل

  1. بسؤال الأطباء هل استخدام الغسول القلوي يمنع الحمل ؟ أكدوا أن الغسول المهبلي يقلل من فرصة حدوث حمل سواء كان الغسول القلوي أو الغسول الحمضي.
  2. فكل منهما يؤثر على البيئة البكترية الطبيعية للمهبل مما ينعكس بالسلب على قدرة الحيوانات المنوية للسباحة عبر المهبل إلى قناة فالوب ، بالتالي تقل فرصة الحمل.

تأثير الغسول المهبلي على الحمل

  1. يؤكد أطباء النساء أن الغسول المهبلي من الطرق التي تقلل من فرص الحمل خاصة بعد العلاقة الزوجية.
  2. فمن المفترض مناقشة طبيب النساء لتسريع الحمل عن الوضعيات التي تسرع من سباحة الحيوانات المنوية لقناة فالوب لتخصيب البويضة .
  3. لأن تأثير الغسول المهبلي يقلل من فرصة الحمل ، ويختلف تأثيره وفقاُ لنوع الغسول
  4. أيضاً يحذر تماماً من الدش المهبلي أيام التبويض لأنها الفترة التي ترتفع فيها فرصة الحمل ،بالتالي استعماله لمن تحلم بالإنجاب يقلل من فرصة حدوث حمل.

فوائد الغسول المهبلي على النساء

  1. ينصح الخبراء بالاستبعاد عن الغسول المهبلي لأن أضراره أكثر من فوائده.
  2. إذ تم استعماله يكون بتنظيف المهبل بالماء الفاتر فقط مع تجنب المواد المطهرة التي يتم شرائها من الأسواق التجارية سواء من النوع الحمضي أو النوع القلوي .
  3. الغسول المهبلي ودخول تيار من الماء إلى المهبل يكون وسيلة لتنظيف المهبل كنوع من النظافة الشخصية بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  4. يساعد على تطهير المهبل بعد الجماع.
  5. يساعد من لا تحاول للحمل على قتل الحيوانات المنوية أو تقليل عددها قبل أن تسبح للبويضة أو إعاقة حركتها للسباحة للبويضة ، مما يقلل من فرصة الحمل كعامل مساعد مع وسيلة أساسية من وسائل تحديد النسل.

أضرار الغسول المهبلي على النساء

  1. تقوم الكثيرات من النساء باستعمال الدش أو الغسول المهبلي مما يسبب الكثير من الأضرار التي لو عرفتها المرأة ستتجنب هذه الممارسة.
  2. أن الغسول المهبلي بشكل متكرر يؤدي إلى تغير التوازن البكتري للمهبل ، حيث يقتل البكتريا النافعة التي تكون مسئولة عن التحكم في التوازن البكتري مما يفتح المجال لنمو بكتريا ضارة ، الأمر الذي يسبب عدوى بالمهبل.
  3. الاستعمال المتكرر للدش المهبلي يضعف فرصة الحمل ويؤثر بالسلب على الخصوبة والصحة الإنجابية ، من خلال حدوث التهابات أو مشاكل في الأعضاء التناسلية الأنثوية قد تصل لالتهاب الحوض الذي يصنف على أنه من أسباب العقم.

أضرار الغسول المهبلي على صحة المهبل

  1. يغير الغسول المهبلي من التوازن البكتري للمهبل ، مما يؤدي إلى تغير الرقم الهيدروجيني المسئول عن الحفاظ على صحة المهبل وتعزيز فرصة الحمل.
  2. يقيس الرقم الهيدروجيني درجة حموضة أو قلوية المهبل ، التي يجب أن تكون في الدرجة الطبيعية بين 3.8 إلى 4.5 .
  3. حيث أن درجات الرقم الهيدروجيني يبدأ من صفر ينتهي ب رقم 14 .
  4. من هذا الرقم يتم قياس درجة المهبل ، فبيئة المهبل الحمضية تبدأ من صفر حتى 7 ، أما بيئة المهبل القلوية تبدأ فوق 7 إلى 14.
  5. لكن اختلاف الرقم عن الرقم الطبيعي 3.8 إلى 4.5 يدل على تغير في التوازن البكتري للمهبل (يحدث بفعل الغسول المهبلي) مما يزيد من مخاطر حدوث عدوى.
  6. كما يؤثر على البيئة التي يحتاج إليها الحيوان المنوي للسباحة إلى المهبل بشكل سلبي ، مما يقلل من فرصة الحمل.

اعتقادات خاطئة عن الدش المهبلي

  1. هناك بعض الاعتقادات الخاطئة في ذهن العديد من النساء يجب تصحيحها.
  2. تظن الكثيرات من النساء أن الدش المهبلي وسيلة وقائية من العدوى البكترية ، لكن على العكس تماماً أن الدش المهبلي يزيد من عوامل خطر العدوى لأنه يغير من البيئة البكترية للمهبل من خلال تقليل البكتريا النافعة مقابل زيادة البكتريا الضارة .
  3. البعض تظن أنه ينظف المهبل وقت الدورة الشهرية كوسيلة لتطهير المهبل من نزيف الحيض ، لكن المهبل من خصائصه القادرة على تنظيف نفسه بنفسه بفعل البكتريا النافعة بداخله ، حيث يحدث التطهير الصحيح من الدورة من خلال الاستحمام أو تنظيف المهبل بالماء من الخارج دون دخول الماء إلى داخل المهبل.
  4. البعض تظن أنه يمنع الحمل من خلال قتل الحيوانات المنوية أو إعاقة سباحتها للدخول للرحم ، فهذه حقيقة لكن لا يتم الاعتماد عليها لأن الحيوانات المنوية سريعة الحركة والنشاط فيمكن أن تسبح قبل الدش المهبلي ، بهذا لا ينصح بالاعتماد على الدش المهبلي كوسيلة مضمونة لمنع الحمل أو تحديد النسل.
  5. في المقابل تظن نساء أخريات أنه يساعد على الحمل من خلال دفع الحيوانات المنوية للرحم لتخصيب البويضة ، لكن غير صحيح هذا الاعتقاد لأن الدش المهبلي يؤثر على البيئة المهبلية البكترية ، بالتالي يؤثر على قدرة الحيوانات المنوية للسباحة مما يقلل من فرصة الحمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى